2020-10-14 22:47:31

لبنان بحاجة لتسويتين عامة ومسيحية

لبنان بحاجة لتسويتين عامة ومسيحية

لبنان بحاجة لتسويتين عامة ومسيحية

مجلة الشراع 15 تشرين الأول 2020

دخلت العلاقة بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وبشكل واضح ولا لبس فيه مرحلة المواجهة بكل اشكالها مع خطاب رئيس التيار النائب جبران باسيل الذي استعاد في كلامه الهجومي ضد رئيس حزب القوات سمير جعجع كل مفردات الخطاب الناري السابق الذي كان يسود العلاقة بين الطرفين لاسيما خلال ما سمي حرب الالغاء في اواخر الثمانينيات من القرن الماضي.

باسيل لم يترك مفردة نارية وعدائية ضد جعجع الا واستخدمها واصفا اياه بالمجرم ولكن ليس المجرم الذي يرتكب عملية قتل بل مجرم يهدد المجتمع الذي يمثله، ما اشعل وسائل التواصل الاجتماعي بين الطرفين وهي مشتعلة اصلا بينهما منذ اشهر عديدة وبلغت الذروة لدى تظاهر عدد من مناصري القوات امام مركزالتيار في ميرنا الشالوحي الشهر الماضي.

وتعليقا على ذلك قال قيادي مسيحي  كانت تربطه علاقات مع كل من الطرفين في مراحل سابقة لـ"الشراع": ان لبنان بات بحاجة اليوم الى تسويتين الاولى على المستوى الوطني العام والثانية على المستوى المسيحي لان اي تسوية على الصعيد العام سينظر اليها كل طرف من الطرفين من زاوية انعكاسها على موقعه في معادلة الداخل ، مشيرا الى ان الاجواء باتت ضاغطة وتشمل كل المناطق المسيحية حيث يسود التوتر والاحتقان واستعادة كل ما كان يقال من شعارات لدى احتدام حرب الالغاء بين الطرفين، معتبراً ان كل شعارات اوعى خيك التي روج لها بعد تفاهم معراب لم يعد لها اي وجود.