2020-10-13 14:19:22

وقائع ومباريات البطولة تخالف كلام حيدر / بقلم عدنان حرب

وقائع ومباريات البطولة تخالف كلام حيدر / بقلم عدنان حرب

وقائع ومباريات البطولة تخالف كلام حيدر / بقلم عدنان حرب

مجلة الشراع 13 تشرين الأول 2020

لا يكفي ان يطل رئيس الاتحاد "السياسي" لكرة القدم هاشم حيدر على شاشة التلفزيون في إطلالة استثنائية كما قالوا لكي يلمع صورة لعبته "الميتة" بانتظار ساعة الدفن، لان الوقائع على الارض أثبتت ان حديث حيدر لم يكن سوى ذر الرماد في العيون وان ما يحصل في الملاعب والمكاتب لا يعكس كلامه إطلاقاً بل العكس هو الصحيح من خلال ما حصل في أول مرحلتين على انطلاق بطولة لبنان حيث رائحة التلاعب والمراهنات تفوح من النتائج والاخطاء التحكيمية حدث ولا حرج من دون لا حسيب ولا رقيب.

التلاعب والمراهنات

اكد حيدر في اطلالته ان نظام هذه البطولة يقضي وبشكل كبير على كل اشكال التلاعب و"سنعمل على عدم تاثير المراهنات على النتائج!"

كلام رئيس الاتحاد "السياسي" فيه الكثير من المغالطات للوقائع التي تجري على الارض، وعلى سبيل المثال فان مباراة النجمة والصفاء التي انتهت بالتعادل 1-1 أثارت غضب الشارع النجماوي الذي صب جام غضبه على قلب دفاع الفريق علي السعدي الذي ارتكب مخالفة داخل منطقة الجزاء كان يمكن تحاشيها فمنحت منافسه ضربة جزاء سجل منها هدف التقدم ومن ثم انتهى اللقاء بالتعادل فكانت البنالتي غير المبررة سبباً بخسارة النبيذي نقطتين ثمينتين في بداية الدوري، وما حصل من رد فعل نجماوي يشكك في اسباب ارتكاب بنالتي من لاعب حالي لفريقه السابق؟

وفي مباراة ثانية كان البرج متقدماً على العهد 2-1 ليرتكب بعدها حارس الاول اخطاء رفضها جمهوره وتسببت بخسارة اللقاء بعد ان كانت النقاط الثلاث في متناوله فحصل هرج ومرج بعد المباراة انتهى بقرار اداري بتوقيف حارس مرمى البرج.

امور كثيرة حصلت اثارت عشاق اللعبة ومسؤولي اندية وهي تشكك بنزاهة المباريات وتشير الى وجود تلاعب ينفيه حيدر.

الاخطاء التحكيمية

من جهة ثانية قلل رئيس الاتحاد "السياسي" من تاثير الاخطاء التحكيمية قائلاً انها "اسطوانة نسمعها مع بداية كل موسم وان هناك من يجعل الاخطاء شماعة لتعليق تقصيره عليها!"

غريب امر حيدر الذي يبدو وكانه يعيش في كوكب آخر بعيد عن الملاعب والوقائع، فاداري نادي شباب البرج علي سليم قال عن حكم مباراة فريقه امام الانصار بانه "كان بطل ومخرج مباراة فريقه" (فاز فيها الاخضر 2- صفر)، كما ان الحكم المساعد في مباراة البرج مع شباب الساحل ألغى هدفاً صحيحاً للثاني في الدقيقة 63 سجله مهاجمه بداعي التسلل ليتضح ان هذا التسلل لم يكن موجوداً على الاطلاق باستثناء راية الحكم وهذا القرار الخاطئ حرم الساحل من فوزاً كاد يمنحه 3 نقاط بدل نقطة واحدة ممّا يؤكد ان مثل هذه الاخطاء التحكيمية تؤثر بشكل واضح وفعّال على المباريات وهي ليست طبيعية ولا اسطوانة ولا حتى شمّاعة كما قال حيدر في تعليقه على الاخطاء التحكيمية؟

للاستاذ هشام حيدر نقول: "نأمل من اطلالاتك الاعلامية الاستثنائية منها والعادية ان تكون واقعية وان تنقل للناس الصورة الحقيقية لما يحصل في المباريات إلاّ إذا كان البعض ينقل لك صورة مغايرة لما يحصل لانك قد تكون مشغولاً ولا وقت لديك لمتابعة مباريات البطولة فتعتمد على بعض معاونيك الذين قد "يورطوك" في كلام يجافي الحقائق، فالمراهنات باتت حديث الشارع والتلاعب لم يتخل عن مهمته والاخطاء التحكيمية ليست "اسطوانة ولا شماعة" بل كل ذلك يحصل ويعرض اندية لظلم وفقدان نقاط، فهل من يسمع؟