2020-10-11 22:07:21

المفكر الاسلامي محمد شحرور: النبي محمد الغى عصر الاحادية وبدأ عصر التعددية

المفكر الاسلامي محمد شحرور: النبي محمد الغى عصر الاحادية وبدأ عصر التعددية

المفكر الاسلامي محمد شحرور: النبي محمد الغى عصر الاحادية وبدأ عصر التعددية

مجلة الشراع 12 تشرين الاول 2020

تستمر الشراع بنشر بعض اجتهادات المفكر الاسلامي الراحل محمد شحرور

وهذه محاضرة القاها في باريس امام جمهور من الاوروبيين والعرب

 

  كيف نشأت ثقافة المسلمين الحالية ومتى؟

    عام 1967 هزم العرب هزيمة عسكرية نكراء امام اسرائيل ، وكان تبرير بعض خطباء الجمعة اننا هزمنا لأن النساءكن كاسيات عاريات.  . وماركسيون كتبوا ان السبب هو ان العرب كانوا يصومون رمضان، فكتبت ان لعنة الله على الإثنين ، وان هناك مشكلة كبيرة في العقل الثقافي الجمعي العربي ، فالثقافة العربية تشكلت من خلال الفكر الاسلامي ، وحتى المسيحيين كان عندهم الفكر الثقافي الجمعي هو نفسه عند المسلمين .

  كيف نشأت هذه الثقافة وكيف وصلت الى هذه الحالة؟

يجيب د شحرور بقوله:

 بدأت بدراسة كتاب الله ، وقبل ذلك كان المطلوب ممن يقرأ القرآن الا يستخدم عقله، واذا اراد ان يفهم امراً في القرآن فعليه ان يفتح كتب التفسير لأناس عاشوا منذ الف ومئتي سنة ليقرأ ماذا قالوا ،، كان ممنوعاً علينا ان نقرأ المصحف بأعيننا ، لأنك يجب ان تقرأه بأعين السلف السابق .. ليتبين بعد هذا التمحيص ان هناك ثلاث فرائض في القرآن :

١- ان القرآن دقيق جدا ً ، ولا يوجد ترادف في القرآن ، فكل كلمة لها معنى ، واذا اسقطت الترادف في اللغة العربية فالفقه الاسلامي يسقط كله!

٢- ان القرآن غير الكتاب : ذلك الكتاب لا ريب فيه ، شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدى للناس.. القرآن هو جزء من الكتاب ، وليس الكتاب كله ، وان الفرقان هو ثلاث آيات فقط وهي الوصايا العشر ، وان الذكر هو الصيغة الصوتية للمصحف وكل مصطلح له معناه الدقيق جداً.

  يتابع شحرور شرحه فيقول :

   في القرآن 6236 آية ، اتحدى ان يكون الرسول شرح ولو عشرين آية منها ، النبي محمد لم يشرح الآيات لأن هذا للمستقبل، ولو شرح لكان توقف التاريخ، وهو كان يعلم ذلك، لذا هو لم يشرح ذلك! وكان له بعض التعليقات البسيطة على بعض الامور لا اكثر ...

 لقد ثبت ان النبي ختم التشريع الإلهي ، بختم المحرمات ، وبعد محمد لا يوجد تحريم، ولا يحق لكل اهل الارض تحريم التدخين ولكن يحق لهم النهي عنه وفرض عقوبة

 التحريم يحتاج الى توبة لأنه خطيئة ، المحرمات في القرآن 14 .. لكن مشايخنا عيشونا عقدة الذنب اننا نحن مذنبون واصبحت المحرمات بالمئات والمحرمات 14 ومعظم اهل الارض يتقيدون بها ، وهؤلاء خارج اي تشريع وأي برلمان ، ومعظمها قيماً انسانية ليس فيها ليس فيها هذه المحرمات.

  يقول د شحرور:

ان النبي ختم عصر الاحادية وبدأ عصر المجتمعات التعددية التي ستدوم الى يوم القيامة وأقر بمرسوم إلهي تعدد الملل وهو القائل:

" ان الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين اشركوا ان الله يفصل بينهم يوم القيامة ان الله على كل شيء قدير" .

  يتابع المفكر الاسلامي محمد شحرور قوله متسائلاً :

  اذا خرج لي احدهم ليقول لي : ان المسيحي كافر ! طيب كافر ! من الذي سيحاسبه ؟ ما علاقتك انت بهذا الامر؟ هل انت الذي تحاسبه ام هو الله؟

  رب العالمين اعترف بالتعددية ، وهذه قيمة لم تعط لرسول قبل محمد ، وهو انشأ مجتمعاً تعددياً في المدينة المنورة ، نعم هناك منافقون وهناك من لا يحضر الى المسجد وهناك من يترك الصلاة ويمشي ،وهناك ........كان النبي يعلم كل هذا ولم يكن يتدخل .

 الرسول ختم الاحادية وهي ما يطلق عليها اسم القرى ، والله ما ذكر القرى الاذماً ، فالقرية هي المجتمع الاحادي الذي لا يقبل الآخر ، الآن يقولون قرية اولمبية اي التي يدخلها الرياضيون ، وهناك القرية السياحية التي يدخلها السياح ....رب العالمين سمح للرسول  ان يحارب الاحادية.  هتلر اعتدى بسبب نظامه الاحادي وحاربته اوروبا كلها

 في المصحف سميت مكة ان القرى لأنها اقدم احادية في التاريخ، وهي لا تصلح ان تكون مدينة لذا تركها الرسول الى يثرب وسماها المدينة معلناً بدء عصر التعددية.

  الرسول ختم عصر الذكورة

 يقول د شحرور ان الرسول ختم عصر الذكورة.. الذي بدأ بنوح وختم بمحمد ولذا كان كل الأنبياء ذكور... والله عندما ذكر في كل الكتب المقدسة يذكر هو الله المذكر وكل الرسالات جاءت في عصر الذكورة

رسول الله افتتح عصر المساواة بين الرجل والمرأة في المسؤلية وفي الإرث .

   عندما تولى الرسول اسس دولة واستخدم العنف ، لأن نشوء الامم ونهايتها يصحبه استخدام العنف وهذا ما برهنه التاريخ الانساني كله.

  بعد ان تولى الرسول وبعد ان صنع قفزة في المدينة التي هي المدينة التعددية صارت محاولة تعددية بين المهاجرين والانصار على قاعدة: منكم وزير ومنا وزير ، وهو ائتلاف سياسي فشل لأن التاريخ لا يسمح

عصر الخلفاء الراشدين شهد بداية عصر الامبراطورية وهذه اخذت اول الامر اربعين سنة

  الرسول اخذ البيعة من الناس والله لا يعين الملوك والحكام ، والله الغى الواسطة بينه وبين الناس ، لذا لا يوجد رجال دين في الاسلام

  نتابع في الحلقة المقبلة نشر ما قاله المفكر الاسلامي محمد شحرور

الشراع في12/10/2020