2018-08-10 13:46:02

الشـوكولا فــوائـدهـا وأضرارها؟ - اعداد وائل بحسون

الشـوكولا فــوائـدهـا وأضرارها؟ - اعداد وائل بحسون

الشـوكولا فــوائـدهـا وأضرارها؟ - اعداد وائل بحسون

الشـوكولا فــوائـدهـا وأضرارها؟ - اعداد وائل بحسون

 

 لا توجد شجرة تعرضت للهجوم والتحذير من استخدامها مثل شجرةالكاكاو، التى لم ينافسها في ذلك سوى نبتة التبغ. وظل الأطباء على مر العصور يحذرون من مخاطر الإكثار من تناول الشوكولاته المستخرجة من شجرة الكاكاو، لدرجة أن الكثير من أولياء الأمور منعوها عن أطفالهم كما يمنعون أي ممنوعات أخرى مثل السجائر.
واليوم وبعد القفزات الكبيرة التي حققتها العلوم الحديثة، والاكتشافات الطبية، بدأ العديد من الأطباء الذين هاجموا الشوكولاته بالتراجع عن هذا الهجوم، مكتشفين أن مخاطر مثل تسوس الأسنان أو زيادة الوزن لا تعتبر شيئاً، أمام فوائد مثل علاج الكآبة والقرحة والوقاية من بعض الأمراض السرطانية والتخثر الدموي، لا بل والمحافظة على الجمال والشباب.
وتبدأ قصة الشوكولاته بثمرة على شجرة انتقلت إلى بلاط الملوك وانتشرت في جميع أنحاء العالم بأشكال مختلفة سادة ومحشوة باللوز والجوز والبندق وغيرها.
وكلمة شوكولاته مأخوذة في الأصل من كلمة «اتشوك وب» التي تذكر بصوت المطحنة, واكتشفها الإسباني افرناند كورتيزب بعد دخول الإسبان المكسيك عام 1519 حيث رأوا سكان تلك البلاد يتلذذون بأكلة تشبه الكريما, ولونها بني, وتشوقوا لتذوقها, فوجدوا طعمها مُرّاً جداً.
وكان مصدر هذه الكريما العجيبة ثمرة حمراء اللون, كان أهل البلاد يتداولونها كالعملة, ولم تكن سوى ثمرة شجرة الكاكاو, فكانوا يطحنون الثمار ويمزجونها بمسحوق الذرة والفلفل فتصبح طعاماً شهياً يكسب القوة للرجال, حسب اعتقادهم, لكن المحاربين الإسبان لم يهتموا لها على الإطلاق في البداية, ولكن بعد إدخال قصب السكر إلى جزر الكناري, راودتهم فكرة مزج السكر بالكاكاو فأزالوا عنها طعمها المر, ثم طوروا اكتشافهم وأضافوا إلى المزيج بعض الفانيلا والمسك والعنبر.
تعتبر الشوكولاته من المواد المغذية، وقيمتها الغذائية عالية، فهي تتكون من 55 في المائة من المواد الكربوهيدراتية و30 في المائة من المواد الدهنية و6 في المائة من المواد البروتينية, وهي المواد الثلاث الأساسية التي يتألف منها الغذاء الضرورى للجسم, إضافة إلى احتوائها على الفوسفور والكالسيوم والمغنيسيوم والحديد وفيتامينات ( أ ) و ( ب ) و ( سي).
والشوكولاته غنية جداً بالوحدات الحرارية، فكل 100 غرام منها يعطي 500 وحدة حرارية، وتمثل مصدراً سريعاً للطاقة، لذا تعتبر مثالية للعمال والرياضيين ورجال الفكر أيضاً حيث تمنحهم نشاطاً وحيوية. وأظهرت الدراسات أيضا أنها تمنع الإصابة بالقرحة, فقد اكتشف المختصون أن مضادات الأكسدة الموجودة فيها تعادل تلك الموجودة في الأدوية المضادة للقرحة, فضلا عن فوائدها للقلب والأوعية بعد أن أثبتت نتائج الأبحاث أن بودرة الكاكاو المستخلصة تمنع تأكسُد الكوليسترول السّيىء والتسبب في الإصابة بتصلب الشرايين.
وأوضح الأخصائيون أن بعض أنواع الشوكولاتة أكثر فائدة من الأنواع الأخرى, فبودرة الكاكاو التي تحتوي على ضعف كمية مضادات الأكسدة الموجودة وتشكل المادة الغامقة, هي أفضل الأنواع على الإطلاق, يليها الشوكولاتة السادة, ثم الشوكولاتة بالحليب في المرتبة الثالثة.
وفي أنباء جيدة أخرى لعشاق الشوكولاتة تحملها عدد من الأبحاث, تبيّن أنها تكافح تسوس الأسنان. فقد توصلت أبحاث علمية أجرتها جامعة أوساكا اليابانية على بعض المكونات الداخلة في تركيب الشوكولاتة, إلى أن لها قدرة على حماية الأسنان من التسوس, ومنع تشكل الجير, لذلك فمن الممكن أن تستخدم قريباً في صنع معاجين وقائية للأسنان.
وينصح العلماء الأشخاص الذين يعانون من السعال بتناول الشوكولاتة. بعد أن اكتشفوا وجود مادة كيميائية طبيعية فيها تساعد في علاج السعال وجفاف الحلق.
 
وأوضح هؤلاء أن مادة «ثيوبرومين» كانت أفضل في علاج أنواع السعال المختلفة من العقاقير العادية أو مادة «كودايين» التي تضـاف لأدوية السعــال, عنــد الأشخــاص الأصحــاء غيـر المدخنين.

وتضيف الأبحاث أن تناول الدهون الموجودة بالمكسرات والشوكولاتة تفيد في الحدّ من انتشار التجاعيد, لأنها تحفز المعوضات الخاصة بالكولاجين, أما الحلويات فتشكل دعماً للذكاء, وينشط الكافيين العقل ويشجع على الإنتاج وصفاء الذهن.
وأشار المختصون إلى أن الكاكاو غني بالزبدة الذهبية التي لجأت إليها الصناعات التجميلية الحديثة لمعالجة البشرة الجافة وترطيبها، وقد دخلت مكوناته في مستحضرات التجميل في عمل بودرة الوجه وأحمر الشفاه وظلال العيون، كما استغلت فوائدها في شد البشرة ومحو التجاعيد وترطيبها في آن واحد.