2020-09-24 20:17:16

رحل شيخي الحبيب / بقلم حسن صبرا

رحل شيخي الحبيب / بقلم حسن صبرا

رحل شيخي الحبيب / بقلم حسن صبرا

مجلة الشراع 24 أيلول 2020

حتى كتابة هذا النعي لحبيبي الشيخ عبد الله الشعار كنت رافضاً تصديق رحيل الصديق والانسان والفنان في اكتساب الاصدقاء وفي غلبة الخصوم ببسمته وإصغائه وكلامه..

كنت اقصد مجلسه في اي حي انتقل اليه ، وكنت اسأل عنه كل قريب او زميل او تلميذ ، كانت تحياته المنقولة لي من احباء ترفع معنوياتي وكان دعاؤه لي بلسماً في مشواري المليء بالجروح

لو انك عرفت الشيخ عبد الله الشعار لما امكن لك الا ان  تبتسم اذا ورد ذكره في  حديث ، اما اذا علمت برحيل الشيخ عبد الله فإنك لا تملك وانت تطلب الرحمة لنفسه الا ان تذرف دمعة تراه فيها يكاد يمسحها ببسمته

ايها الشيخ الحبيب لا استطيع تخيل سلك رجال الدين وليس فيه الشيخ عبد الله ، إلا ان نواسي انفسنا واحبته الكثر بالقول ايماناً اننا كلنا عبيد الله يا شيخ عبد الله