2020-09-21 17:35:43

على ذمّة منظمة أطباء من أجل الحقيقة: كورونا كذبة، هدفها تغيير الاقتصاد والكمامات مضرة بالصحة

على ذمّة منظمة أطباء من أجل الحقيقة: كورونا كذبة، هدفها تغيير الاقتصاد والكمامات مضرة بالصحة

على ذمّة منظمة أطباء من أجل الحقيقة: كورونا كذبة، هدفها تغيير الاقتصاد والكمامات مضرة بالصحة


مجلة الشـراع 21 أيلول 2020
بكل تحفظ تنشر الشراع ترجمة لشريط فيديو يظهر فيه اطباء من منظمة اطباء من اجل الحقيقة يتحدث احدهم عن كورونا بطريقة رافضة لكل ما سبق الترويج له عن هذا الوباء وطبيعته ليخلص الى انه ليس مرضاً بل طريقاً لتغيير الاقتصاد 
اقراوا هذا التقرير :

انا الدكتور الطبي heiko schoening ، من هامبورغ ، في المانيا . انا من بين المؤسسين ل: أطباء من اجل الحقيقة، هذه المنظمة تتمثل في اكثر من الف طبيب من مختلف دول العالم .ما نقوله جميعًا بأن هذه القصة لكوفيد 19 ليست مبنية على اي اساس علمي ، هي فقط كذبة. نحن بحاجة لأن نقول بأن هذا هو شيء فقط لتغيير و تحويل الاقتصاد ، إذًا في الاساس لا يوجد اي مشكلة صحية . ان فيروس كورونا SARS COV 2، كوفيد 19 ، ليست هي المشكلة ، المشكلة الحقيقية هي الاقتصاد. اذا هذه القصة جيدة لكل الناس في العالم ، لاجبار الناس على لبس الكمامات ، و مثل ما قالوه من قبل ، هذه الكمامات هي مضرة بالصحة ، و لدينا دراسات علمية تبين هذا و لقد قدمنا كل الادلة العلمية على ان هذه الكمامات ليست جيدة للناس ، و لا تحميهم من اي فيروس ، و ان هذا شيء مضحك . لكن ما هو اكثر جدية هو انتهاك حقوقنا المدنية ، و ان هذه الحقوق المدنية هي مهمة أيضًا لصحتنا ، لانها تحسن الشعور بالراحة و كذلك هي تقوي نظام المناعة . و في ملبورن باستراليا نرى حتى  الآن و منذ بداية شهر آب 2020 حجر صحي مستوى 4 , فما الذي يعنيه هذا ؟ و من الذي قام بهذا؟ 
هذا يعني بان الناس في ميلبورن غير مسموح لهم بالخروج للشوارع اكثر من ساعة واحدة لممارسة الرياضة . هم محجورون مثل الحظر العسكري ، من الساعة الثامنة مساءًا الى غاية الساعة الخامسة صباحًا;كل الاسواق مغلقة، ما عدى القليل منها، فقط لشراء الضروريات ; الاطفال لا يمكنهم الذهاب للمدرسة . نفس الوضع هنا أيضًا في المانيا . و هذا كله غير مبني على اساس علمي. اذا نحتاج ان نسأل انفسنا ، من المستفيد من كل هذا؟ و لقد لاحظنا بأنهم محرمين كبار، قلة نخبوية اوليغارشية، و هم ليسوا فقط في روسيا او اميركا بل في اغلب البلدان ،و لديهم شركات ، مثل غوغل و بعض مصانع اللقاحات و اود ان اركز على شركة
Emergent BioSolutions  الاسم الرسمي BioPort Inc.   
لدينا هذه القصة لهذا الفيروس او الجرثومة القاتلة، و مررنا على هذه القصة من قبل ، نفس النمط و المنهج، و اود ان اذكركم انه في عام 2001 كان هناك الهجوم للجمرة الخبيثة ، و ادت لنفس الارتباك الذي نشهده اليوم مع كورونا .والحقيقة ان نفس الاشخاص الذين هم وراء نفس الشركة Emergent Biosolutions ، صنعوا اموال طائلة من كل هذا. و اليوم ،في المانيا، وزير الصحة اشترى 300 مليون جرعة من لقاح كوفيد 19 من شركة استرازينيكا و هي شركة اميركية و هي نفس الشركة ،  
emergent Biosolutions 
اذا لدينا خط اجرامي و علينا التحقيق في هذا و ادانة هذه الجريمة المنظمة. لا يوجد هناك اي مشكلة صحية ، و كل البيانات توضح هذا ، لدينا مشكلة مع منظمة اجرامية و من هم في الوسط الاقتصادي.