2020-09-16 22:40:25

شكوى من صمت اديب

شكوى من صمت اديب

شكوى من صمت اديب

مجلة الشراع 17 أيلول 2020

يتجنب الرئيس المكلف مصطفى اديب اللقاء مع صحافيين، ويرد مكتبه على كل الطلبات من اعلاميين لينانيين وغير لبنانيين بالاعتذار عن استقبالهم في هذه المرحلة ، منتهجاً سياسة الصمت ، وهي سياسة بدأ بعض الصحافيين يرددون ان سببها هو الخوف من زلات لسان غير مضمون وقوعه فيها ، وليس التكتم على مايريد القيام به.

وثمة انتقادات كثيرة توجه لاديب بسبب سياسة الصمت التي يتبعها، خصوصاً وانه لم يبادر في المقابل الى عمل اي شيء سواء عبر اتصالات كان يجب ان يقوم بها مع اطراف سياسية او ناشطين في الحقول العامة من اجل بلورة برنامج عمله.  وهو ما عرضه لاكثر من هجوم مركز لتجاهله التشاور مع الكتل التي لا يمكن لحكومته في مجلس النواب ان تولد الا بعد نيلها ثقتها.

وعبر احد الصحافيين في هذا الاطار عما يجري بالقول كنا نشكو من كثرة كلام حسان دياب حتى بتنا نشكو اليوم من انعدام كلام مصطفى اديب ، الذي يبدو انه يعيش في كوكب اخر وليس في لبنان بلد الاعلام والصحافة والكلمة.