2020-09-10 16:02:27

قراءة سلبية لخطاب جعجع

قراءة سلبية لخطاب جعجع

قراءة سلبية لخطاب جعجع

مجلة الشراع 10 أيلول 2020

"جعجع لم يكن موفقاً في خطابه الاخير".

هذا هو التعليق الاولي لشخصية وسطية ، غير محسوبة لا على قوى 8 اذار ولا على قوى 14 اذار على خطاب رئيس حزب القوات سمير جعجع حول العقد الجديد في لبنان ، مشيرا الى ان رفضه تطبيق ما لم ينفذ من اتفاق الطائف ولاسيما بالنسبة لالغاء الطائفية السياسية وكذلك دعوته الى اعتماد اللامركزية الادارية ، لا يعبران عن نبض الشارع والمزاج اللبناني العام الباحث عما يوصله الى الدولة المدنية الجامعة وليس الى اقامة ما يشبه الكانتونات المناطقية والطائفية والمذهبية .

الشخصية نفسها اشارت الى انه بصرف النظر عن الصراع الدائر بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر ، والذي اخذ في هذه المرحلة بعدا تصاعديا جديدا ،فان جعجع الذي وقف مع الطائف ضد ميشال عون في اواخر الثمانينيات من القرن الماضي ، بدل موقفه واصبح على ما يبدو ضد الطائف بدلا من الدعوة ال تطبيقه ، كما انه اعاد التذكير من خلال المطالبة باللامركزية الادارية بما كان يتهم به خلال الحرب وهو العمل على تقسيم لبنان.