2020-07-14 11:34:51

تعليق من د. فيصل سنو على موضوع تحت عنوان صحيح؟ - في الشـراع - وردّ من حسن صبرا

تعليق من د. فيصل سنو على موضوع تحت عنوان صحيح؟ - في الشـراع - وردّ من حسن صبرا

تعليق من د. فيصل سنو على موضوع تحت عنوان صحيح؟ - في الشـراع - وردّ من حسن صبرا

مجلة الشـراع 14 تموز 2020

تعليق د. فيصل سنّو 

استاذ حسن
تحويل اموال للخارج امر في غاية السهولة معرفة طرقه واسبابه.
يجب ان لا تؤخذ كل خبرية يحكى
عنها وتنشر وكانها سبق صحفي.
يطلب من هيئة الرقابة تقريرا مفصلا
عن فترة محددة يكون فيها التوقيت 
ما قبل الشك بمدة وما بعد فترة الشك 
بمدة. هكذا تقرير يحتاج الى من شهر الي ثلاثة اشهر خارج النظام المعرفي
حسب حجمه وطول الفترة.
طبعا المصارف عليها تغذية حساباتها 
في البنوك المراسلة ، والا تتوقف الاعتمادات المستندية، ولكن استعمال
هذه الحقيقة لتغطية عمليات اخري فهذا خارج عن القانون اليوم.
لا يمكن الاتهام بدون تأكد ، وايضا كيل
الاتهامات بدون معرفة ظلم كبير يؤثر 
علي سمعة البلد.
انا مع عدم دفع اليوروبوند، وهذا امر كل اصدقائي ضدي فيه ، تعليلي البسيط
هو كيف ادفع للبنوك من اموال المودعين وانا لا ادفع لاصحاب الحق.
التخلف عن الدفع ماليا، متساوي بين
البنك وصاحب الحق ، واخلاقيا صاحب
الحق اولى من البنك. خاصة وان خطأ 
البنك اكبر بكثير من خطأ المودعين .
هذه هي الحقيقة اذا اردنا ان نعلنها
بدون مواربة. التصحيح ممكن شرط
ان يتوقف الفساد ، الفساد لا زال مستمرا لانه لا زال محميا ، حتي اصبح 
سياسة. من يقول انه يمكننا التصحيح بدون البنك الدولي عنده الف حق، شرط توقف الفساد .( يعني توقف الفساد الكبير ). لان الفساد الكبير يمكن
ايقافه بقرار سياسي، اما الفساد الصغير 
فلا يمكن القضاء عليه الا بالادارة السليمة.
تحياتي

-------
ردّ من حسن صبرا 

 د . فيصل 
اذ اشكرك على متابعتك الدقيقة والحريصة لموضوعاتنا في الشراع فإنني على ثقة بأنك تدرك اننا ننشر اخبارنا لوجه الله . وطالما هي كذلك فإننا نشعر بمسوؤلية اننا نشهد الله على ما نكتب . 
واود هنا ان نتشارك معك في كشف الحقيقة من خلال الأسئلة التالية: 
  - هل يمكن مقارنة عمليات الإستيراد في الاشهر الستة الاولى من العام 2019 بعمليات استيراد الاشهر الستة الأولى من العام 2020  ؟ 
- كيف يمكن ان تكون تحويلات الاشهر الستة الاولى من العام 2020 اكبر من تلك التي تمت في الاشهر الستة الاولى من العام 2019? 
- هل سمع احد من اللبنانيين ان مصرفاً اجنبياً كبيراً اوقف معاملات مصرف لبناني، او الزمه تسديد ديونه؟ 
- الا يعني هذا ان بعض المصارف اللبنانية اخرجت اموالها لأسباب خاصة بها، ليس من بينها تسديد ديون   ، او لأمور تجارية
 - هل هي مصادفة ان ديون المصارف كبرت فجأة بعد ثورة 17 ت وهي الإنتفاضة الوطنية ضد الحرامية؟ 
- الا يجب ان ننتظر تدقيقاً في حسابات المصارف لنصل الى الحقيقة الكاملة؟ 
  د. فيصل 
مرة ثانية اشكرك واشكر حسن ثقتك بنا مصدراً للحقيقة وليس لأي امر اعتدنا تحقيقه للحقيقة وبها