2020-07-10 22:01:05

د. سنو مناقشاً دعوة نصر الله : انه مسار وليس قرار

د. سنو مناقشاً دعوة نصر الله : انه مسار وليس قرار

د. سنو مناقشاً دعوة نصر الله : انه مسار وليس قرار

مجلة الشراع 11 تموز 2020

مساهمة من رئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية د. فيصل سنو في مناقشة دعوة السيد حسن نصر الله للإهتمام بالزراعة تفضل د. سنو بهذا الرد

الاستاذ حسن صبرا المحترم

بعد التحية

بالاشارة الي الرسالة التي ارسلتها اريد ان اقول وبكل حب وصراحة وبدون اي خلفية لانني باذن الله ليس لدي خلفيات.

العودة الي القري بعد المدن ، وتغيير مسار الاستثمار والحياة في المبدا امر ممتاز اذا اردنا الحل لاهلنا الذين نحن منهم .

لا يمكنك الدفع بالتغيير بدون خطة شاملة ، ليس من الضروري كتابتها انما العمل والاعلان عنها . سيكون هناك اسئلة كثيرة علينا الاجابة عنها لنقنع جمهور الناس. ليس المهم اعادة ابناء بيروت لبيروت اذا كانو في بشامون وعرمون وحتي في الجية ، فهذا امتداد

طبيعي للمدن.

المهم ان يكون في هذه المناطق خدمات للتعليم والاستشفاء وتشجيع العمل بايجاد مناطق صناعية حقيقية غير مفصلة للاستفادة مما يرفع اسعارها. ان تكون المواصلات جيدة لتصريف الانتاج ان كان زراعيا او صناعيا. ان يكون هناك معاهد تدريب زراعية وصناعية. الزراعة الان علم وكذلك الصناعة ، ان ما يفهمه العرب عن الزراعة والصناعة لا يمكن ان يسير مع العصر فهو يؤثر كثيرا علي التكلفة.

انا لا اضع العصي في الدواليب. ابدا

انا اريد الوصول لاقول ان هذا مسار وليس قرار، انه مسار يؤدي الي الاختيار، يجب ان يختار الناس هذا القرار.

الدولة عليها ان تؤمن الطاقة ، الطاقة ليست سياسية ، ولا اتهم التيار الوطني او غيره ، قد يكون بالسياسة عدم انتاج طاقة رخيصة ، لم اسمع احدا يتكلم اكثر من ٢٤/٢٤. هذا سخف وتبسيط للامور .الكهرباء يجب ان يزيد انتاجها كثيرا وبكلفة منخفضة لنذهب الي الصناعة

المنتجة ، نحن لا زلنا نتكلم عن معدل تكلفة اعلي من عشرة سنتات ، والناس تبحث عن تكلفة معدلها اقل من خمس سنتات. هذا قرار سهل ان كان هناك قرار سياسي وطني وليس مللي ولا منفعي.

السيد حسن قادر علي ان يتخذ قرارا  بضبط الهدر والفساد ووضع البلد على سكة صحيحة، اقولها وبصدق انه ليس لديه اقتصاديون رؤيويون. ولكن للاسف.. اظن ان عنده وفي حاضنته اشخاص مهمشون، كذلك الكثير في الطوائف الاخرى، انتصارنا الاكبر هو انتصارنا على انفسنا ، بعدها يخاف منا الجميع ، انما المسايرة لاهداف لا اراها مجدية وقصيرة الاجل ، فلن نصلح.

اعيد واكرر ، انه مسار وليس قرار ، وعندما نعتبره قرار فتكون استمرار للفشل. انا لا اهم احدا بالفساد، انا اتهم المتعلمين بالجهل لانهم يظنون انفسهم يفهمون في كل شئ. لكل عمل اختصاص، يجب ان نستفيد من اهلنا اصحاب الاختصاص، تاكد ان عملنا عليه فالجميع مقاومة حقيقية وليست تمثيلية مجبرين عليها.