2020-07-08 21:11:32

وزراء موظفون

وزراء موظفون

وزراء موظفون

مجلة الشراع 9 تموز 2020

ناشطون في الحراك المدني في اطار الانتفاضة الوطنية ضد الحرامية صرفوا النظر عن القيام بتظاهرات امام منزل كل وزير من وزراء الحكومة الحالية من اجل دفعهم او دفع عدد منهم الى الاستقالة في ظل تمسك رئيسها حسان دياب بمنصبه .

اما السبب في ذلك فيعود الى امرين كما عبر احد الناشطين وهما:

الاول انه ليس بين الوزراء من يملك الجرأة او الشخصية التي تجعله قادرا على اتخاذ قرار من نوع الاستقالة , خصوصا وان معظم الوزراء كما دلت التجربة يتعاطون كأنهم مجرد موظفين , وليس وزراء منحهم اتفاق الطائف صلاحية ان يكون كل واحد منهم عضوا كامل الصلاحية في السلطة التنفيذية مثله مثل رئيس الحكومة. واكثر ما يعبر عن ذلك هو المشهد المتكرر الذي يجلس فيه الوزراء كتلاميذ في الصف يستمعون الى استاذهم حسان دياب وهو يتلو بيانا او يعلن موقفا او يلقي خطاباً.

الثاني: هو ان السلطة قررت من خلال اعطاء الامن الاولوية على ما عداه قمع اي تحرك يرمي الى العمل من اجل الدفع بالحكومة اواعضائها بالاستقالة , وهو ما ينذر بان اي تحرك سيقابل باجراءات امن متشددة وقاسية ولا سابق لها