2020-04-30 18:01:35

هذه هي حقيقة ما حصل  لليرة اللبنانية

هذه هي حقيقة ما حصل  لليرة اللبنانية

هذه هي حقيقة ما حصل  لليرة اللبنانية

هذه هي حقيقة ما حصل  لليرة اللبنانية

مجلة الشراع 30 نيسان 2020

رغم حالة الهلع السائدة في البلاد من جراء الارتفاع الصاروخي لسعر الدولار الاميركي والعملات الاجنبية في سوق بيروت ونتائجه على قيمة العملة الوطنية واسعار السلع الاستهلاكية الاساسية,فان مسؤولا كبيرا سابقا ليس متشائما بالنسبة لما يمكن القيام به ,مشيرا الى ان ارتفاع سعر الدولار بالشكل الذي حصل به هو ارتفاع "سياسي"بالدرجة الاولى ".

ويعتبر المسؤول نفسه ان الدولار لم يرتفع بين يوم ويوم خمسين او مائة ليرة ,بل قفز قفزات عجيبة غريبة وزادت عن حدود الالف ليرة في وقت قياسي ,بهدف تحقيق مآرب معينة في السياسة اولاً,فيما الحكومة غارقة مع رئيسها في تشكيل اللجان واطلاق المواقف النارية وغير المسؤولة ,وكأن المسألة هي مسألة عرض عضلات اعلامية وكلامية".

ويعتبر المسؤول نفسه انه يمكن الخروج من الازمة كون السوق اللبناني صغير ,ومن خلال توفير نحو خمسة ملايين دولار اميركي يوميا امتصاص الطلب على الدولار ,هذا اذا كان الامر يقتصر على قواعد العرض والطلب المحركة لسوق العملات, اضافة الى رصد ومتابعة ومحاسبة ما تقوم به مافيا تضم صيارفة ومصرفيين وسياسيين ايضا ,وهي مافيا حققت ارباحاً خيالية في فترة قصيرة نسبيا على حساب اللبنانيين ومؤسساتهم ودولتهم.

ويؤكد المسؤول نفسه ان هذه الاجراءات لا تكفي بالطبع,الا انه تضمن الاستقرار في سوق العملات بانتظار ان تقوم الدول الداعمة للبنان والتي سبق ووعدته بتقديم العون والمساعدة وجددت قبل ايام وعودها ,بالايفاء بما التزمت به,وهو ما يمكن ان يعيد قيمة النقد الوطني الى سابق عهدها ولو استغرق ذلك بعض الوقت.