2020-04-20 15:57:31

آراء لم تنشر قبل الآن لجمال عبد الناصر / مجلة الشراع 20 نيسان 2020

آراء لم تنشر قبل الآن لجمال عبد الناصر / مجلة الشراع 20 نيسان 2020

آراء لم تنشر قبل الآن لجمال عبد الناصر / مجلة الشراع 20 نيسان 2020

آراء لم تنشر قبل الآن

لجمال عبد الناصر

مجلة الشراع 20 نيسان 2020

 

تنشر الشراع اراء لم تعرف قبل الآن لجمال عبد الناصر حصلت عليها من الأرشيف الفرنسي في عهد الرئيس شارل ديغول (1958-1970)

وجاءت على لسان وزير الثقافة الأهم في تاريخ فرنسا صديق ديغول ومستشاره ومبعوثه للقاء اهم قيادات العالم....

انه اندريه مارلو الاديب المعروف في التاريخ الفرنسي الحديث.

أراء جمال عبد الناصر نقلها مارلو الذي كان زار مصر بدعوه من زميله المميز، ثروت عكاشة وهو أيضا" اهم وزير ثقافة في تاريخ مصر والعرب، المتخصص بالتاريخ المصري القديم وهو احد الضباط الأحرار الذين برزوا من دون سلاح او مهمة امنية او عسكرية، ووضع اهم موسوعة مصورة ومشروحة عن اهم مراحل تاريخ مصر القديم... (الذي يطلق عليه المصريون والعالم خطأ صفة الفراعنة، وهو عهد ملك من ملوك مصر القدامى، حيث ان فرعون هو اسم احد هؤلاء الملوك) الذين ربما ورد ذكرهم في القرآن الكريم باسم فرعون.

مارلو نقل أراء جمال عبد الناصر لشارل ديغول وقدمها في مجلس الوزراء الفرنسي بادئا" بالقول انه زار مصر بدعوة من وزير الثقافة ثروت عكاشة لحضور معرض توت عنخ آمون في القاهرة في ربيع 1966 وانه التقى جمال ودار بينهما حوار موسع حول العديد من القضايا التي تهم مصر والعالم والعرب وانه سيعرض ما سمع من القائد العربي حول ماضي مصر خرج منها باستنتاج وقناعة بأن مصر ليست فقط صلاح الدين الأيوبي (قاهر الصليبيين في معركة حطين تموز/يوليو 1187 التي كانت نتائجها بداية انحسار الغزوات الأوروبية تحت اسم الصليب لبلاد العرب المشرقيين)

قال لي عبد الناصر- والكلام لمارلو في حديثه لديغول – قبل صلاح الدين كان هناك رمسيس الثاني يعتبره المصريون من ابطالهم القدامى.

ان هذا يذكرنا – يتابع مارلو – بتاريخنا الفرنسي ونحن نعتقد ان اصولنا تقود لقبائل غولوا... الذي سبقوا الرومان وهذا الأساس التاريخي للشعب الفرنسي وتراثه.

وينقل مارلو موقفا" غير معلن لجمال عبد الناصر في حواره معه وهو قول جمال : ان العالم الثالث هو عالم من دون فعالية، انظر كيف هو صامت على الجرائم التي ترتكبها اميركا في فيتنام، وهذا العالم وتحديدا" دول عدم الانحياز لا تفعل شيئا" لدعم هذا الشعب الذي سقط ضحية الصراع بين الشرق والغرب.... وهو من حقه ان يكون مستقلا" وان يختار الطريق الذي يريد.

وعن العرب يقول مارلو ان جمال يعتبر جامعة الدول العربية ميتة، وهو حاول الوحدة العربية وما زال انما على أسس قناعات الشعوب بها والعمل لها سلميا" وانا اؤجل الآن أي فكرة لتحقيق أي وحدة لأن علينا أولا" ان نركز على التنمية وسيكتشف العرب ان توجههم نحو التنمية سيقربهم من الوحدة الاقتصادية حتى لو كانوا مختلفين في السياسة.

التنمية وزيادة السكان

وينقل مارلو عن جمال عبد الناصر قوله: ان التنمية التي بدأ فيها لنهضة مصر تتسابق مع النمو السكاني الذي لم يعد ممكنا" احتماله... وكل تنمية نقدم عليها ونحققها تذوب امام الكثافة السكانية....

ويبتسم جمال وهو يقول لمارلو : كيف يمكن اقناع الفلاحة المصرية بتناول حبوب منع الحمل، وهذا الامر مازال عيبا" عند تقاليد وقناعات الفلاح المصري.

(تفاقمت هذه التقاليد والقناعات بعد رحيل جمال عبد الناصر، ومجيء أنور السادات الذي اطلق على مصر بعد ان تسلم رئاستها 1970، وانقلاب 1971 دولة العلم والايمان لكأن عهد جمال كان عهد كفر والحاد... جاء أنور السادات بالجماعات الإسلامية، ليصعد مناخ التدين المظهري والفولكلوري والاستعراضي، والمزايدات الايمانية... وسيطرة مفاهيم هذا التدين وخرج من الازهر رجال دين يروجون لأقوال غير ثابتة عن الرسول ومنها القول المنفي والعدائي لأي تنمية:

" تناكحوا تناسلو اني مباه بكم الأمم يوم القيامة"

(هذا القول هو ضد تحديد النسل بالمطلق وهو مقبرة التنمية الحتمية اذا كان هناك تنمية)

يتابع مارلو نقلا" عن جمال قوله:

هناك في الهند من يعبد البقرة، والفلاح المصري يرى ان امتلاك جاموسه هو امان من الفقر.

كيف يمكن اقناع الفلاح المصري باعتماد التراكتور الزراعي بدلا" من الجاموسة، هذا الأمر يحتاج الى ثقافة تسمح بالتعامل مع التقنية الحديثة.

بريطانيا، يتابع عبد الناصر وفق كلام مارلو – ارادت ان تظل مصر دولة زراعية حتى تظل زراعة القطن هي الأساس لحمله الى بلادها لتشغيل معامل النسيج... لذا فان بريطانيا لم ترد مصر ابدا" دولة صناعية.

يقول مارلو: ان جمال عبد الناصر لا يسايره أي وهم بإمكانية تحقيق الوحدة في هذا الزمن او ان يعمل لتحرير فلسطين بحرب مع إسرائيل على غزه عام 1955 وكان القطاع تحت الحكم المصري منذ 1948 ، وقد صارح جمال الفلسطنيين قائلا" : لا تظنوا ان لدي خطة لتحرير فلسطين ان امامنا عشر سنوات او خمسة عشر سنة لبناء مصر لتكون قوية ليس عسكريا" فقط بل اقتصاديا" واجتماعيا" وثقافيا" ... ثم ان علينا ان نعمل مع اشقائنا العرب في كل المجالات حتى يكون لدينا قدرة على خوض حرب من اجل فلسطين .

(استندت شخصيات فلسطينية وطنية واخوانية الى كلام جمال هذا لتسارع الى انشاء حركة فتح بذريعة انه طالما ليس لدى جمال خطة لتحرير فلسطين فلنتولى نحن هذا الأمر بأيدينا وانظروا كيف كانت النتيجة ... وكانت سادت شعارات كتبت على جدران مدن عربية تقول فلسطين بعد القنال يا جمال ، أي بعد تأميم قناة السويس وفشل العدوان الثلاثي الإنجليزي، الفرنسي، الإسرائيلي على مصر بسبب ذلك!)

عن الحياة السياسية

ينقل مارلو عن جمال قوله : في بداية الثورة كنا مقتنعين بأننا يمكن ان نبني حزبا" سياسيا" ليقود البلد، لكن الأحزاب التي اعتمدناها وآخرها هو الاتحاد الاشتراكي العربي لم يؤد دوره كما يجب لذا كان الجيش هو الحل ... وهذا ما حول الأمور في اتجاهات أخرى...

فكيف نطلب من الجيش ان يقوم بمهمات امنية وعسكرية لحماية البلد من الأعداء ثم نطلب منه بناء الدولة والتعامل اليومي مع المواطنين...

يقول جمال لقد اقمنا بلدا" ... ولم نخلق دولة .. نحن لم ننجح في تنمية البلد كما كنا نريد.

يقول مارلو : ان مصر اقامت مراكز ثقافية في كل ارجاء البلد... وهذا شيء جميل ، وقد زرت احدى هذه المراكز في اسوان ما كان شيئا" رائعا" في شكله وجماله لكنه كان فارغا" في مضمونه وليس في داخله سوى مجموعة صور جميلة...

كان جمال يملك طموحا" عظيما" وهو صاحب رؤية لتطوير مصر وجعلها دولة متحضرة، لكنه كان يواجه عوائق  قد تؤدي الى قتل هذا المشروع وهو كان يعرف ذلك واهم تلك العوائق هي الأمية، والتخلف.... وكان جمال يتابع مارلو في سباق مع الزمن من اجل إيجاد مدرسة في كل قرية وكل شارع فالتعليم وحده سيقضي على التخلف... لذا ذهب جمال عبد الناصر الى التعليم والبحث العلمي والتصنيع فأقام مصانع الحديد والصلب أساس كل صناعة... واراد ان تتواكب هذه الصناعة مع تطور زراعي تساعد عليه الصناعة بالجرارات وفق ما قاله لي جمال انها صناعة مصنعة.... نمو داخلي لا يعتمد على الخارج وبناء من مصادر البلد.... (مواد خام وزراعية)

ملاحظة أساسية :

كل الوارد ضمن هلالين في هذه المقالة هو اضافة من الشراع

في الحلقة المقبلة مواقف للرئيس ديغول من الصراع العربي - الصهيوني

الشراع في 20/4/2020