2020-03-29 12:06:27

جورج سيدهم يغادر

جورج سيدهم يغادر

جورج سيدهم يغادر

جورج سيدهم يغادر

مجلة الشراع 29/3/2020

 

  رحل الفنان الكبير جورج سيدهم وما أخذ حقه من التكريم اللائق كونه من عمالقة الكوميديا العربية ليس بسبب هموم الناس من وباء الكورون حين رحل مساء الأمس في 28/3/2020 ،بل ان الفنان الرقيق - التخين دخل في غيبوبة إعلاميةمنذ نحو عشرين عام كانت كافية كي يتساءل الناس إن كان ما زال حياً عندما يشاهدون له عملاً مستقلاً او شريكاً لسمير  او احد ثلاثة أضواء المسرح مع الضيف احمد وسمير غانم

   مع ان الثلاثي نجح كمجموعة تكاملت في الأداء وفق النصوص التي كان يعدها أكثرهم عمقًا وابكرهم رحيلاً الضيف احمد إلا ان كل واحد منهم نجح بذاته في إقناع الناس انه يمكن ان يعطي وان يجذب وان ينجح من دون وجود اَي من رفيقيه.  ومع هذا شكل جورج وسمير ثنائياً ناجحًا جداً في مسرحيات كبيرة ابرزها المتزوجون واهلاً يا دكتور وكل منهما استمرت في العرض سنوات .

  شكل جورج السمين الأقرب الى القصر وملامح وجهه الطفولية ورشاقة حركاته وادائه التلقائي كأنه زميل صفك الدراسي او ابن الحارة الذي تلتقيه كل لحظة كل هذه اعطته مقومات النجاح البديهية لأنك لم تجد ان جورج يمثل أبداً لا حين يؤدي دور سيدة امام محمد رضا او عاشق مصدوم مع نوال ابو الفتوح او سجين مع فريد شوقي اوصاحب شقة مع سعاد حسني .... جورج لم يستطع اَي منتج ان يراه بإمكاناته الكبيرة كي يبحث عن كاتب يرسم له شخصية بطل كوميدي كما فعل اخرون مع يونس شلبي مثلاً ربما لأن يونس الذي رحل منذ سنوات رسم لنفسه منذ البداية شخصية وقف فيها على المستوى نفسه الذي وصله العملاقان عادل امام وسعيد صالح ، فهل هي طبيعة انطلاقة جورج مع الثلاثي المختلفة عن طبيعة انطلاق يونس مع كبيرين هما عادل وسعيد اتاحا له في مدرسة المشاغبين ان يغرد وان يتميز على الرغم من نجوميتهما سواء في هذه المسرحية الرائدة والمطلقة لعدد كبير من الفنانين على رأسهم دائماً عادل امام وسعيد صالح ويونس شلبي ثم البطل دائماً احمد زكي

 وكما عاش جورج مظلومًا خلال سنوات طويلة هكذا رحل هذا الفنان الذي وصل الى سن الثمانين وجمهوره ما زال يراه في ريعان الشباب..