2020-02-28 06:45:07

نقطة في بحر: عجبــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

نقطة في بحر: عجبــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

نقطة في بحر: عجبــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

نقطة في بحر

عجبــــــــــــــــــــــــــــــــــــي

مجلة الشراع 28 شباط 2020 العدد 1940

 

يسعد اللبنانيون بأنباء قرب استخراج النفط والغاز من بحرهم، لكنهم يخشون ان يتحاصص حكامهم ثروات هذه الطاقة التي جعلت بلاداً فقيرة في مصاف الأغنياء.

فاللبنانيون يعيشون واقع تقاسم حكامهم ثروات البلاد. وما هو أسوأ من ذلك حيث يحصد الحكام الغُنم ويدفع المحكومون الغُرم..

لذا

لا غرابة ان يمصمص اللبنانيون شفاههم ولسان حالهم يقول: في بلاد الله الواسعة يبتهج مواطنوها بتوفر ثروات مثل النفط والغاز.. في لبنان لن نضحك على أنفسنا ونبتسم (لا نبتهج) لأن هذه الثروات هي الصيد الثمين الذي ينتظره الغادرون الذين أوصلوا الدين العام الى 90 مليار دولار والذين نهبوا من البلاد 800 مليار دولار، والذين شفطوا إيداعات الناس من المصارف، والذين لم يضربوا معولاً واحداً في أي مشروع منذ 15 سنة.. بلى.. بنوا سدوداً مشروخة وأنفاقاً مسدودة، ولوثوا أنهاراً وسرقوا آثاراً، وهربوا دولاراً.. ودفعوا لبنان من انهيار الى انهيار..

هل تريدون بعد هذا من اللبناني ان يكون سعيداً؟ .. عجبي.