2020-02-27 14:34:37

رحل حسني مبارك: الوطني المصري الذي أسقطه فساد حاشيته وجموح ابنه لوراثته/ بقلم حسن صبرا

رحل حسني مبارك: الوطني المصري الذي أسقطه فساد حاشيته وجموح ابنه لوراثته/ بقلم حسن صبرا

رحل حسني مبارك: الوطني المصري الذي أسقطه فساد حاشيته وجموح ابنه لوراثته/ بقلم حسن صبرا

رحل حسني مبارك

الوطني المصري الذي أسقطه فساد حاشيته وجموح ابنه لوراثته

بقلم حسن صبرا

مجلة الشراع 28 شباط 2020 العدد 1940

 

عندما سألنا الوزير الناصري (سابقاً) رئيس المجلس القومي لحقوق الانسان في مصر محمد فائق ان يختصر لنا رأياً في الرئيس حسني مبارك بعد لحظات من اعلان وفاته قال لنا مباشرة: رحل الرجل وله ما له وعليه ما عليه.. كان له ايجابيات كما له سلبيات.. أذكروا محاسن موتاكم.

عندما تسلم الرئيس مبارك الحكم بعد اغتيال انور السادات في 6/ 10/ 1981، أنهى مرحلة كانت الأمور فيها داخل مصر تتجه الى حرب أهلية بعد ان حصر السادات نفسه داخل قصوره مستعدياً مختلف فئات الشعب المصري، مسلميه ومسيحييه، عماله وفلاحيه، مثقفيه والمنتجين فيه، متطاولاً على العرب كلهم.. فاقداً لأعصابه، يعيش حالة انكار غير مسبوقة..

تسلم مبارك الحكم ليخرج مصر من أزمات طالتها في كل الحقول.. فنقلها الى بر الأمان وكان هذا أجمل مدخل لحكم استمر 30 سنة.. سجل له فيها اعادة الحياة للبنى التحتية التي كانت تنوء بسوء خدمات.. وأجرى مصالحة مع قوى الشعب المختلفة، حتى وهو يواجه جماعات اسلامية ظلامية أعطاها السادات فرصاً للخروج من جحورها لتقتله بعد ان استخدمها السادات ضد القوى الوطنية وفي مقدمتها الناصريون.

ويسجل لحسني مبارك ايضاً سعة صدره التي أتاحت لكل القوى السياسية والحزبية من أقصى اليمين المتمثل بالوفد وأقصى اليسار المتمثل بتشكيلات الشيوعيين والاشتراكيين ان تخرج الى النور وأن تنشىء الأحزاب وان تصدر الصحف وكان للناصريين حزبهم ومجلتهم ((العربي)) ونوابهم في مجلس الشعب.

وعام 2005 وتحت ضغط الأميركان الذين كانوا احتلوا العراق عام 2003 أتيح للأخوان المسلمين حصد 88 مقعداً في مجلس الشعب في الدورة الأولى، لكن مبارك أمر بوقف الرقم عند هذا الحد ولم يسمح بنجاح أي عضو أخواني في دورة الاعادة.

اندفع مبارك في استجابته لشروط صندوق النقد الدولي فشهدت مصر في آخر سني حكمه أسوأ ما في طعن الصناعة المصرية ببيع مصانعها العظيمة وخصخصتها، فجرى تشريد آلاف العمال وتحويلهم الى عاطلين عن العمل، وجرى جرف أكثر من مليون فدان من الأرض الزراعية الخصبة التي ناضل جمال عبدالناصر لزيادة رقعتها ببناء السد العالي واستصلاح الأراضي وأنشأ للاستصلاح وزارة وادارات.

لعل أسوأ سني مبارك هي السنوات العشر الأخيرة حين بدأ يجهز لتوريث ابنه جمال تحت ضغط زوجه سوزان، ومن أجل ذلك أنشأ جمال أمانة السياسات في الحزب الوطني الذي كان مبارك نفسه رئيساً له، وحشر في هذه الأمانة رموز الرأسمالية الطفيلية المتسلقة وسلم أمانة الحزب لعازف موسيقي اسمه أحمد عز اشترى حديد الدخيلة بملاليم ليبني بعد ذلك امبراطورية مالية وصل مبلغها الى 40 مليار جنيه أي نحو 7 مليارات دولار.. كلها من حق الدولة لبناء مصانع ومدارس وجامعات وشق طرقات وتوفير فرص عمل وتحديث المستشفيات.

ولعل آخر مفارقات حسني مبارك في الايجابيات والسلبيات انه قدم استقالته بعد 18 يوماً من ثورة 25 ك2/ يناير 2011 تحت ضغط الشارع والقوات المسلحة.. التي حمت مصر وشعبها والنظام.. فوفر مبارك على مصر ما عانته سورية شعباً ومجتمعاً ودولة على يد مجرم الحرب بشار الاسد.

في مصر جيش حمى الوطن، وفي سورية عصابة تحمل اسم جيش دمرت سورية من أجل ان يبقى رئيس العصابة حاكمها عليها.

في مصر جيش هو ابن الشعب المصري، وقد أدرك حسني مبارك هذه العلاقة الجدلية بين الجيش والشعب فتنحى بعد ان استمع الى ثورة الشعب ونصيحة الجيش.

وفي سورية عصابة حكمت بإسم مذهب سخرت الوطن وشعبه من أجل السلطة والاستبداد والفساد، وذهبت في شبقها للسلطة الى حد تفتيت المجتمع وتهجير أهله وتسليم البلد لأوسع شبكة احتلال عاشتها أي دولة في التاريخ.. ومن مفارقات القدر خروج مبارك من السلطة قبل ان تثور سورية على المستبد الفاسد ولو كان مبارك في السلطة لوقف مع الشعب السوري من دون تردد إلا ان الشعب الليبي كان سيفقد دعم مصر له عندما ثار على القذافي لو كان مبارك حاكماً في مصر!!

حسني مبارك استند الى تاريخ الوطنية العسكرية كما مصر.. وعندما حاول الاخوان المسلمون نقل مصر من حكم المجتمع والشعب الى حكم المرشد المصري والمجلس العالمي للجماعة في تركيا.. تدخل الجيش المصري بقيادة الفريق عبدالفتاح السيسي لحماية ثورة الشعب.

وقد حفظ السيسي لمبارك كرامته حتى وهو يدافع عن نفسه داخل قفص الاتهام.. ثم كشاهد في قضايا تعامل الاخوان مع قوى خارجية، وكانت آخر هدية تلقاها مبارك قبل رحيله من مستشفى القوات المسلحة في المعادي هي براءة نجليه جمال وعلاء في قضية البورصة واستمع الى جمال يبشره بها وحوله والدته وأحفاد مبارك قبل ان يغادر الى رحاب الله.

عاش حسني مبارك وطنياً مصرياً.. ورحل كذلك.. عليه ما عليه من حكم الفساد ومحاولة التوريث التي تلقى عدواها من حافظ الاسد.. وانظروا ماذا فعل التوريث بسورية ولمبارك الذي سلم مصر سالمة للجيش الأمين على مصالح شعبها العظيم.

ح.ص