2020-02-01 18:48:52

أول الأخبار- الاخبار السياسية / مجلة الشراع / 31 كانون الثاني 2020 العدد 1936

أول الأخبار- الاخبار السياسية / مجلة الشراع / 31 كانون الثاني 2020 العدد 1936

أول الأخبار- الاخبار السياسية / مجلة الشراع / 31 كانون الثاني 2020 العدد 1936

أول الأخبار- الاخبار السياسية

مجلة الشراع 31 كانون الثاني 2020 العدد 1936

 

لا تكتم السر

*ظلت قيادة القوات اللبنانية مجتمعة حتى الساعات الأولى من فجر يوم الإثنين الماضي، تناقش اقتراح قائدها سمير جعجع موضوع حضور جلسة مجلس النواب لإقرار الموازنة حتى اقرت الأغلبية الإمتناع عن الحضور.

صحيح؟

*عدد من المتهمين بالتصدي لمحتجين حول صندوق مجلس الجنوب بالهراوات شوهد داخل أروقة مجلس النواب خلال جلسته لمناقشة موازنة 2020.

ليس سراً

*عندما تبلغ مرجع قانوني- سياسي ان نواب المستقبل حضروا جلسة مناقشة الموازنة خوفاً من توجه قوى 8 آذار لحل المجلس النيابي قال ساخراً: كان على نواب الحريري ان يفهموا الدستور أولاً، فالمادة 65 التي تعطي الحق لرئيس الجمهورية لحل المجلس اذا تمنع النواب عن الإجتماع في دورة عادية واحدة او في دورتين استثنائيتين تحت عنوان عرقلة عمل الحكومة حددت ان تكون هذه الحكومة عاملة بعد نيلها ثقة المجلس وهذا لم يحصل.
ثم ان رئيس الجمهورية لن يجازف بحل مجلس يملك فيه اكبر كتلة نيابية، خصوصاً ان المسار الشعبي بعد ((الانتفاضة الوطنية ضد الحرامية)) سيحرمه من الحصول على أكثر من نصف عدد نوابه الحاليين.

سري جداً

*عندما طلب الرئيس حسان دياب موعداً مع مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان تبلغ منه نصيحة بأن يزور أيضاً كل القيادات الروحية في لبنان.
دياب تبلغ من المفتي دريان أيضاً ان عليه ان يزور كل رؤساء الحكومة السابقين.

خشية

*يخشى مصدر أمني ان تنعكس تحركات الغضب في المخيمات الفلسطينية رفضاً لـ((صفقة القرن)) على الداخل اللبناني.

المصدر نفسه يخشى ان تتطور بعض الاشكالات التي تحصل بين بعض التنظيمات في ظل الضائقة المادية الخانقة، وتقليص خدمات الأونروا.

فريق

*مصدر مقرب من القصر الحكومي كشف ان رئيس الحكومة حسان دياب طلب تشكيل فريق اقتصادي يعمل ليلاً نهاراً لمواكبة التطورات المالية والاقتصادية في البلاد، واتخاذ ما يمكن اتخاذه من اجراءات لمعالجتها.

سري

*كشف مصدر أمني رفيع لـ((الشراع)) ان قراراً حاسماً وجدياً اتخذ من قبل الأجهزة الأمنية والوزراء المعنيين وبموافقة رئيس الحكومة حسان دياب، ويقضي بالتعامل بحزم مع أي تمادٍ من قبل المتظاهرين في الشارع، ان كان على صعيد قطع الطرقات او التعدي على الأملاك العامة والخاصة او مواجهة القوى الأمنية.

وكشف المصدر ايضاً ان القوى الأمنية تتوقع حصول مواجهة عنيفة مع المتظاهرين، ولكن هذه المواجهة ستكون الأخيرة لأن المشاغبين كما قال سيتلقون درساً قاسياً هذه المرة، وستكون هذه الخطوة الأولى، وستتبعها خطوات لاحقة من أجل انهاء الحراك.

من هو؟

*مرجع ديني بارز استأجر منزلاً بعيداً عن بيته ومكان اقامته، ومركز عمله، وذلك بعد التجمعات والاعتراضات التي حصلت قرب منزله والتي حدت من تحركاته. علماً ان المرجع نفسه لا يداوم حالياً في مركز عمله.

عريمط: صفقة القرن خزي وعار

وصف رئيس المركز الاسلامي للدراسات والاعلام الشيخ خلدون عريمط صفقة القرن بأنها صفقة الخزي والعار.

وقال في تصريح له ((ليشهد التاريخ وكل الأجيال القادمة بأن القدس وفلسطين هي أرض عربية مباركة فتحها الفاروق عمر وحررها الناصر صلاح الدين وهي أرض وقف عام لله تعالى لا تباع ولا توهب ولا يتنازل عنها، ولن تتحرر الا بدماء الشهداء من أبناء فلسطين وأشقائهم العرب والمسلمين، شاء من شاء وأبى من أبى، وسيبقى النصر للأحرار، ولعنة التاريخ والشعوب على صفقة الذل والهوان والله أكبر فوق كيد المعتدي)).

تسهيلات مصرفية قريباً بالدولار والليرة

في ظل الهلع السائد في أوساط المودعين على ودائعهم، أثار كلام رئيس لجنة الرقابة على المصارف سمير حمود اهتماماً واسعاً بعد ان بشر بتسهيلات مصرفية للحصول على الدولار والليرة.

وأعلن حمود الذي شارك في الاجتماع المالي والاقتصادي الذي انعقد في السراي الاربعاء الماضي عن اتفاق المجتمعين على وضع تسهيلات مصرفية كبيرة للحصول على الدولار الاميركي كما على الليرة اللبنانية، علماً ان أي بلد في العالم لا يعطي نقداً، بينما نحن نحترم حرية الانسان لتلبية احتياجاته بالعملة الأجنبية. من هنا (كما أضاف) توافقنا على تسهيل التحويلات الى الخارج، لا نقول بطريقة مفتوحة انما بارتياح. فهدفنا الذهاب أبعد في اتجاه تخفيف حدة الخوف والأزمة لدى الناس.

ووصف تخوف البعض من احتمال توقف المصارف عن اعطاء الليرة ايضاً الى جانب الدولار بـ((الكلام الفارغ))، مؤكداً العكس بالقول: ((بحثنا في توفير تسهيلات مصرفية تريح الناس)).

ويأتي هذا الكلام، في ظل تأكيدات حاكم مصرف لبنان بأن الوضع ليس سوداوياً بل ان هناك بعض الايجابيات في الاجتماع نفسه الذي عقد في السراي.

لماذا؟

كشف الاعلام العبري أن الجيش الإسرائيلي قام بإرسال المزيد من قوات المشاة الى غور الأردن في الضفة الغربية. وجاء ذلك قبل الإعلان عن صفقة القرن الأميركية. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: ((بناءً على تقدير الموقف الذي يجري بشكل متواصل في الجيش الإسرائيلي تقرر تعزيز لواء الأغوار بقوات مشاة إضافية)). وكان بنيامين نتنياهو قد أعلن في أكثر من مناسبة في الأشهر الماضية عزمه ضم غور الأردن الى إسرائيل. وحذرت السلطة الفلسطينية والأردن من مغبة الإقدام على هذه الخطوة التي رفضها الاتحاد الأوروبي.

وأثار هذا الانتشار تساؤلات حول توقيته وما يمكن ان ينجم عنه.

وحدة الفلسطينيين في مواجهة صفقة القرن

كشف مصدر سياسي فلسطيني مطلع عن أن هناك اجتماعاً موسعاً للفصائل الفلسطينية سيعقد في غزة الأسبوع المقبل حيث يتوجه وفد رفيع من حركة ((فتح)) خلال اليومين القادمين للمشاركة في الاجتماع ومن غير المستبعد أن يتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى غزة في حال التوصل الى اتفاق في الاجتماع, وأضاف أن الموقف الفلسطيني الموحد خلف سياسة الرئيس محمود عباس الرافض لـ((صفقة القرن)) التي لن تمر, يأتي لتمتين الوحدة الوطنية ولمواجهة الصفقة الأميركية - الإسرائيلية.

((صفقة القرن)) لإنقاذ نتنياهو

رأت صحيفة ((لوسوار)) البلجيكية الناطقة بالفرنسية أن مخطط الرئيس الاميركي دونالد ترامب لـ((صفقة القرن)) والذي أعلن عنه يهدف فقط إلى نجدة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأوضحت الصحيفة  أن ما يُعرف بـ((صفقة القرن))، قد أُعدت خصيصاً ليرفضها الفلسطينيون، ((ربما كان هذا هو المخطط الحقيقي)).  وتحقق صفقة ترامب، حسب كاتب المقال، كل أماني اليمين الإسرائيلي، فهي تنسف حق عودة الفلسطينيين إلى أراضيهم، تنص على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وعلى ضم كافة المستوطنات و أراضي الضفة ووادي الأردن لإسرائيل.  أما الكلام عن إقامة دولة فلسطينية، فلا يعني حسب ((لوسوار))، إلا إقامة ((جزر محاصرة)) من قبل إسرائيل على غرار ما كان عليه الوضع في جنوب أفريقيا تحت نظام الفصل العنصري. ويؤكد كاتب المقال أن ((صفقة القرن)) هي اتفاق بين صديقين، ترامب ونتنياهو تجمعهما الحملات الانتخابية والمشاكل القضائية في بلديهما. وسيكون بمقدور نتنياهو، حسب الصفقة أن يقول لليمين المتطرف الإسرائيلي أن الفلسطينيين هم من رفضوا  السلام.

  وتختم ((لوسوار)) مقالها بالقول إن صفقة القرن تنسف القوانين الدولية، تقفز فوق حل الدولتين، تتجاهل الحد الأدنى من العدالة للفلسطينيين والقيم والمبادئ الأخلاقية.

جعجع يتصل بمحمود عباس رافضاً ((صفقة القرن))

كشف مصدر فلسطيني سياسي أن الرئيس محمود عباس تلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الذي عبر عن تأييده للموقف الفلسطيني الثابت ورفضه لـ((صفقة ترامب))، مشدداً على ضرورة حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة بقيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس. وأكد جعجع دعمه للقيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس.

شرط ((حماس)) في صفقة الأسرى

صرح مصدر فلسطيني مطلع بأنه تم في فترة سابقة الافراج عن معتقلين فلسطينيين من السجون الاسرائيلية وقد سميت ((بصفقة شاليط))  ثم قامت اسرائيل باعتقالهم مرة ثانية. وقد رفعت دعوى في المحاكم الاسرائيلية ضد إعادة اعتقالهم, ولذلك تشترط حماس الافراج عنهم قبل البحث في الصفقة الجديدة. وذكر المصدر الفلسطيني انه في حال تم الافراج عنهم فإن ذلك معناه ان هناك بوادر لصفقة قريبة ومنها الافراج عن مروان البرغوتي وأحمد سعدات.

هروب الشباب من الخدمة الالزامية الاسرائيلية

كشفت مواقع عبرية بأن ((كيان العدو)) الاسرائيلي لم يشهد تهديداً وجودياً كما هو عليه الآن، إذ بدأت مؤسسته العسكرية تتآكل من الداخل، بعد أن فقدت هيبتها منذ حرب تموز/ يوليو 2006 وحتى اللحظة.

وهذه التداعيات لا تزال قائمة حتى الآن، وما محاولات نصف الشباب الاسرائيليين الهروب من الخدمة الإلزامية إلا خير دليل على ذلك.