2019-11-29 08:48:03

أول الأخبار – الاخبار السياسية / مجلة الشراع 29 تشرين الثاني 2019 العدد 1927

أول الأخبار – الاخبار السياسية / مجلة الشراع 29 تشرين الثاني 2019 العدد 1927

أول الأخبار – الاخبار السياسية / مجلة الشراع 29 تشرين الثاني 2019 العدد 1927

أول الأخبار – الاخبار السياسية

مجلة الشراع 29 تشرين الثاني 2019 العدد 1927

 

*لوحظ ان العلاقة بين الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري، ((مهتزة)) هذه الأيام كما قال مصدر واسع الاطلاع، خصوصاً بعد تعثر الاتفاق على تسمية رئيس حكومة جديد من قبل الرئيس الحريري الذي أعلن انه لا يريد العودة الى رئاسة الحكومة. علماً ان بري ما زال متشبثاً بموقفه بشأن عدم المضي بتسمية أي رئيس حكومة مكلف من دون موافقة الحريري عليه. ويشاركه حزب الله هذا الموقف ايضاً. وبرز ((اهتزاز)) العلاقة من خلال الانتقادات التي وجهها بري لحكومة تصريف الأعمال بسبب عدم قيامها بما هو مطلوب منها في هذا الظرف الدقيق.

*شكك عدد من قياديي الثامن من آذار/ مارس بموقف الرئيس سعد الحريري الرافض لترؤس حكومة جديدة خلفاً للحكومة المستقيلة. ويرى هؤلاء ان الحريري يصدر بيانات بهذا الشأن فيما يقوم نواب كتلته بإعلان التمسك ببقائه، اضافة الى رؤساء الحكومة السابقين وغيرهم.

*بعد الكلام عن تحويل مبالغ مالية كبيرة الى الخارج، واختلاط كلام بعض المسؤولين بإشاعات قد يكون جزء منها مضخماً، فإن أوساطاً معنية بمكافحة الفساد دعت الى قيام لجنة تحقيق في اطار القوانين المعمول بها من أجل جلاء الحقيقة والكشف عن حقيقة ما جرى ووضع النقاط على الحروف في هذا المجال.

*يقوم بعض تجار الجملة بإخفاء مواد استهلاكية معينة لأنهم يتوقعون مع ارتفاع أسعار الدولار ان يتضاعف سعرها قريباً. وكل ذلك يحصل وسط غياب كامل لوزارة الاقتصاد ومصلحة حماية المستهلك.

*يعاني أصحاب العقارات المؤجرة من عدم دفع بدلات الايجارات لهم من قبل المستأجرين، ويتخوف مصدر أمني من ان يطفح الكيل من المالكين، في الوقت الذي لا يستطيع فيه المستأجر دفع ما يترتب عليه بسبب الأوضاع المتردية.

لا تكتم السر

*الأحداث الأمنية التي حصلت ليل الاثنين الماضي على جسر الرينغ، واضطرار الجيش الى إلقاء قنابل مسيلة للدموع، لتفريق المتظاهرين الذين كانوا بصدد الدخول في مواجهات شوارعية، وما تلاها في اليوم التالي في عدد من مناطق بيروت، وصفها مصدر أمني رفيع لـ((الشراع)) بأنها كانت خطيرة جداً.

وكشف انه خلال اتصال مرجع سياسي كبير حذره الأخير من ان أي قتيل يسقط في الشارع، على هذه الضفة او تلك سيكون بمثابة الكارثة والشرارة التي ستؤدي الى الحرب، لأن الشارع كان يغلي وبعض مسؤولي الأحزاب باتوا غير قادرين على الامساك بشارعهم.

تململ

*رغم الحياة شبه الطبيعية التي يعيشها سكان الضاحية الجنوبية والجنوب ومنطقة بعلبك – الهرمل والمناطق غير المشاركة بالحراك الشعبي الاحتجاجي، وخصوصاً من قبل جمهوري حزب الله وحركة ((امل))، إلا ان التململ من ارتفاع سعر الدولار وغلاء سعر السلع الغذائية الضرورية بدأ يظهر بشكل علني.

تفاؤل

*أكد خبير مالي تفاؤله في عودة الدولار الى سعره الأساسي في الأسواق اللبنانية، والحد من ارتفاع سعره في حال تم تشكيل حكومة بشكل سريع، من أجل العمل على تنفيذ الورقة الاصلاحية التي كان الرئيس سعد الحريري أعلنها بإسم الحكومة المستقيلة قبل ان يستقيل.

إلا ان الخبير عينه وفي الوقت نفسه تخوف من اطالة أمد انتفاضة 17 تشرين الأول/ اكتوبر. ويقول للطبقة السياسية على اختلاف أطرافها: ((بعدكم ما شعرتوا بسلبياتها)).

من هو؟

*مسؤول سوري رفيع المستوى زار لبنان سراً الاسبوع الماضي، وتردد انه التقى أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله وذلك على هامش زيارته.

المسؤول السوري المذكور أجرى عملية جراحية صغيرة في مستشفى الرسول الأعظم خلال تواجده في لبنان الذي استمر ليومين.

من هو؟

*أحد كبار الفاسدين المحيطين برئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري اشترى طائرة عامودية للمشاركة في عمليات يحتاجها التنقيب عن النفط والعمل بين البحر والبر، بعد ان سيطر على مساحات على الساحل اللبناني.

صدق او لا تصدق

*وزير سابق اشترى مجوهرات من تاجر روسي بمبلغ خمسة ملايين دولار.. ليكتشف الوزير السابق ان هذه المجوهرات مزيفة، لكنه لم يجرؤ على اثارة هذا الأمر لا في القضاء ولا في الاعلام.

سري

*ماذا ذهب مسؤول أمني لبناني كبير يفعل في احدى دول الخليج العربي.. ومن دون اعلان او اعلام.

ليس سراً

*وسط تعتيم اعلامي شبه كامل عادت المواجهات العسكرية بين ثوار المعارضة الوطنية السورية وجماعات بشار الاسد الى ريف اللاذقية حيث قتل عدد كبير من ضباط الاسد.

الانتخابات الاسرائيلية في آذار/ مارس

ذكرت شبكات التلفزة الإسرائيلية ان الانتخابات الاسرائيلية ستجري على الأرجح في شهر آذار/ مارس المقبل ما لم تنجح الاتصالات الدائرة لتشكيل حكومة, فهذه الانتخابات تكون الثالثة في غضون عام حيث جرت في نيسان/ إبريل وفي أيلول /سبتمبر. وكان الرئيس الإسرائيلي دعا مراراً الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تستند الى قاعدة برلمانية واسعة وعريضة لتجنب انتخابات ثالثة. 

اجتماعات آستانا هذا الشهر

صرح مصدر في المعارضة السورية أنه تمت دعوة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية غير بيدرسن إلى اجتماعات آستانا المقرر عقدها يومي 10 و11 كانون الأول/ديسمبر الجاري في العاصمة نور سلطان. وأضاف لقد ارسلت الدعوات إلى الأطراف المعنية باجتماعات آستانة ولم يتسلم بعد رداً إيجابياً على الدعوة.

منع إعادة جثامين

أمر وزير الدفاع الإسرائيلي المعين حديثاً نفتالي بينيت، بعدم إعادة جثامين فلسطينيين تحتجزهم إسرائيل لعائلاتهم كسياسة ردع جديدة، علماً أن قوات الاحتلال الإسرائيلية تحتجز جثامين منفذي هجمات فلسطينيين، ولا تقوم بإعادتها للعائلات لدفنها لمنع ما تعتبره جنازات إحتفالية في بلدات منفذي الهجمات. وقال مكتب وزير الدفاع إنه لن يتم الإفراج عن جثامين الفلسطينيين في كل الحالات، بغض النظر عن الانتماء الفصائلي لهم، ونوع الهجوم الذي ارتكبوه أو حاولوا ارتكابه.

القطاع السياحي في أسوأ أيامه  منذ انتهاء الحرب

القطاع السياحي في أسوأ أحواله منذ سنوات طويلة، ويكاد وضعه اليوم يشبه وضعه ايام الحرب السيئة الذكر بين عامي 1975 و1990. هذا ما قاله أحد كبار المستثمرين في هذا القطاع، مشيراً الى انه كان من المؤمل ان ينتعش هذا القطاع خلال شهر الأعياد في كانون الأول/ ديسمبر الجاري، الا ان ما يحصل أدى الى الغاء كافة الحجوزات والتي كان من المقدر ان تصل الى أكثر من خمسين ألفاً، معتبراً ان الاسراع في حل الأزمة القائمة بدءاً من تشكيل الحكومة بات بالنسبة للقطاع السياحي ملازماً للدواء الذي يمنع المريض من الموت.

أكثر من ذلك، يضيف المستثمر نفسه ان الوضع القائم اثر بشكل سلبي وكبير على السياحة الداخلية، هذا فضلاً عن ان التوقعات حول امكان قدوم لبنانيين مغتربين لتمضية فترة الأعياد في لبنان تراجعت بشكل كبير، وهو أمر تدل حركة الطيران في مطار بيروت على حدوثه.

لعبة حرق الأسماء مستمرة

ما زالت لعبة حرق الأسماء المرشحة لتولي رئاسة الحكومة، في الاستشارات النيابية الملزمة المؤخرة حتى الآن، تتوالى، وذلك بعد حرق اسم الوزير السابق محمد الصفدي.

وحتى الآن، فإن الأسماء المتداولة عديدة لا بل كثيرة، وآخرها كان اسم الوزير السابق بهيج طبارة, قبل اسم المهندس سمير الخطيب.

وثمة خشية على هذا الصعيد من استمرار هذه اللعبة التي قد تكون متعمدة وقد لا تكون كذلك، الا ان البعض يرى فيها نوعاً من عمليات تصفية حسابات، علماً ان انفلات الأمور على هذا الشكل بالنسبة لحرق الأسماء وترك الأمور كما يحصل على وسائل التواصل الاجتماعي لآراء  من هنا وآراء مضادة من هناك، سيجعل أي اسم مهما كان وزنه وحجمه عرضة للانتقاد والتطاول عليه وربما للشتم.

الفاتيكان على خط الاتصالات للاسراع في تشكيل حكومة

دخل الفاتيكان على خط الأزمة القائمة في لبنان، من خلال سلسلة تحركات بدأها سفيره في لبنان المونسنيور جوزف سبتري مع عدد من القيادات اللبنانية.

ووفق المعلومات فإن الفاتيكان قلق من الوضع القائم في لبنان وقد نقل سفيره الى الرئيس ميشال عون دعم الفاتيكان للجهود المبذولة من أجل معالجة المشاكل الراهنة، والتضامن الذي يبديه البابا فرنسيس مع اللبنانيين ولا سيما منهم اولئك الذين يعانون ظروفاً اقتصادية سيئة.

وأكد السفير البابوي ان الفاتيكان يشجع على استمرار الحوار بحثاً عن حلول مرضية، وأنه يأمل الاسراع في تشكيل حكومة تنصرف الى الاهتمام بالأوضاع في البلاد ولا سيما منها الوضع الاقتصادي.

حرب: الصدامات مبرمجة

وصف النائب بطرس حرب ما يحدث في الشوارع من مواجهات، بأنها ليست عابرة وغير بريئة، مشيراً الى ان الاصطدامات المبرمجة من اتباع أهل السلطة مع الثوار المسالمين ما هي الا تعبير عن خوفهم وارتباكهم واشتداد أزمتهم في وجه الانتفاضة الشعبية، كما انها تعبر عن مدى انكشافهم امام الرأي العام المحلي والدولي.

واعتبر حرب ان خلفية من يقف وراء المعتدين على أهل الثورة انكشفت وهي تهدف الى تعديل شروط المواجهة السياسية لتحويلها الى مواجهة عنفية من نوع آخر بين محازبي أهل السلطة والمسالمين الحضاريين، وصدام دموي يوقع الضحايا البريئة ويعيد فرز اللبنانيين مذهبياًَ وطائفياً وحزبياً.

وقال ان ما يخطط له أهل السلطة والقوى السياسية التي تتحالف معهم، يشكل جريمة بحق شعب لبنان ومحاولة مكشوفة لتشويه صورة الثورة السلمية التي تعاطف معها العالم بأكمله، كما يدل على جشع أهل السلطة وتشبثهم بالمراكز التي احتلوها ولو على حساب شعب لبنان ووحدته وسلامه.

اين الجماعات المتطرفة؟

من المشاهد اللافتة حتى الآن في الحراك الشعبي الحاصل في لبنان منذ السابع عشر من شهر تشرين الاول / اكتوبر الماضي, توقف مراقبون أمام غياب أي شكل من أشكال تحركات القوى الأصولية الاسلامية المتطرفة, وخصوصاًَ في المناطق التي كانت توصف دوماً بأنها مناطق مغلقة لصالح هذه القوى وفي مقدمتها مدينة طرابلس, وهو ما يشير الى ان تبدلات نوعية تحصل في نسيج المجتمع اللبناني ولا سيما في أوساط الأجيال الشابة.

ورغم ذلك فإن أوساطاً أمنية تشير الى أدوار تقوم بها هذه الجماعات لتحريك الشارع ولكن بشكل غير معلن حتى للمتظاهرين انطلاقاً مما يبدو انه خطة للدفع بالأوضاع الى مرحلة جديدة مختلفة عن المرحلة الحالية التي حوصرت فيها هذه الجماعات وتعرضت للعزل من قبل الناس اولاً.

ومن الواضح كما تضيف الأوساط نفسها ان هذه الجماعات تتمنى حدوث فوضى,وعندها قد تكون ساعة الصفر بالنسبة اليها من أجل التحرك والنزول على الارض بشكل واضح وصريح.