2019-11-29 07:55:12

لماذا يتأخر تشكيل الحكومة وما هي شروط الحريري للعودة؟

لماذا يتأخر تشكيل الحكومة وما هي شروط الحريري للعودة؟

لماذا يتأخر تشكيل الحكومة وما هي شروط الحريري للعودة؟

لماذا يتأخر تشكيل الحكومة

وما هي شروط الحريري للعودة؟

مجلة الشراع 29 تشرين الثاني 2019 العدد 1927

 

الموعد الذي كان أعلن مبدئياً للاستشارات النيابية الملزمة الخميس الماضي في 28/ 11/ 2019 ولم يتم المضي به, سببه عدم الاتفاق حتى الآن على شكل الحكومة وعملها وبرنامجها والأهم تركيبتها, هذا في ما لوحظ ان موقفاً غير مسبوق أعلنه  مستشار الرئيس سعد الحريري الوزير السابق غطاس خوري ويتحدث فيه عن ان الرئيس المكلف هو الذي يختار الوزراء وليس كل  طائفة من طوائفهم, في موقف أثار جدلاً  واسعاً من قبل أوساط سياسية عديدة رأت ان هذا الأمر مخالف لاتفاق الطائف الذي ينص على ان مجلس الوزراء هو السلطة التنفيذية وليس فقط رئيسه وان الكتل النيابية التي تمنح الثقة للحكومة تتولى ذلك بناء على اتفاق مع رئيسها على رزمة من المواضيع بينها حصة كل كتلة.

وجاء ذلك في أعقاب الموقف الذي أعلنه الحريري عن انه ليس بصدد العودة الى الرئاسة الثالثة, فيما ظهر استمرار التمسك ولا سيما من الثنائي الشيعي وقصر بعبدا ببقاء الحريري رئيساً للحكومة او من يسميه, ولكن مقابل تراجعه عن الشروط التي كان وضعها على هذا الصعيد وهي شروط يرون فيها محاولة لتجاوز موازين القوى التي نجمت عن الانتخابات النيابية الأخيرة.

أما اسباب اعتذار الرئيس الحريري عن عدم تشكيل الحكومة فهي كما صار معلناً ومعروفاً:
1- أن تكون حكومة تكنوقراط من إختصاصيين ولا مكان فيها لسياسيين..
2- ان تكون الحكومة إنتقالية إنقاذية لفترة محددة ((من 6 إلى 9 أشهر))، تتركز مهمتها على أمرين أساسيين: الأول هو وقف الإنهيار المالي والاقتصادي عبر رزمة قرارات صعبة وسريعة.. والثاني هو وضع قانون انتخابات جديد إيذاناً بانتخابات نيابية مبكرة.
3- أن تتمتع الحكومة الإنتقالية بصلاحيات استثنائية تشريعية، لأن المرحلة تتطلب تحركاً سريعاً وقوانين عاجلة، ولا تحتمل الآليات التقليدية لإصدار القوانين وفق مسار بطيء ومتثاقل.
4- عدم المسّ بعدد من كبار الموظفين،.. وذلك رداً على همسات وإيحاءات حول تحديد المسؤوليات عما جرى وإجراء تعيينات وتغييرات للقيادات مع الحكومة الجديدة.
5- عدم التطبيع مع النظام السوري، وعدم قيام علاقة سياسية ولقاءات وزيارات على مستوى حكومتي البلدين تحت أي ظرف كان، وطالما أن عودة سورية الى الجامعة العربية لم تحصل..
وقد تم رفض الشروط المسبقة التي يضعها الحريري ما اضطره وفق أوساط قريبة منه الى الاعتذار, مع ما يعنيه ذلك من انه جاهز للعودة في حال تم القبول بشروطه.