2019-11-15 08:11:24

ما صحة الكلام عن وجود قرار كبير لضرب لبنان؟

ما صحة الكلام عن وجود قرار كبير لضرب لبنان؟

ما صحة الكلام عن وجود قرار كبير لضرب لبنان؟

ما صحة الكلام عن وجود قرار كبير لضرب لبنان؟

مجلة الشراع 15 تشرين الثاني 2019 العدد 1925

 

في خضم الحراك الشعبي الذي تتسع دائرته، لتشمل كل لبنان، ومع بدئه شهره الثاني، فإن عنصراً جديداً دخل على خط الأحداث، من خلال الكلام عن معلومات خطيرة تلقتها مراجع عليا، وتتحدث عن رسالة تحذر لبنان مما ينتظره، وأخطرها ان لبنان يعيش أجواء مشابهة لتلك التي عاشها عشية الاجتياح الاسرائيلي للبنان عام 1982.

وبصرف النظر عن خلفيات الحديث او الكشف عن هذه المعلومات، وما اذا كانت جزءاً من محاولات للالتفاف على حركة الشارع ومن خلال زرع الذعر والرعب في نفوس اللبنانيين، فإن المراجع الرسمية العليا تعاطت مع الرسالة بجدية، وردت عليها بالتأكيد ان الاجتياح الاسرائيلي للبنان حصل تحت ذريعة اخراج منظمة التحرير الفلسطينية منه، وانه ليس في لبنان اليوم أي قوة أجنبية، وان أي حرب على لبنان ستتم مواجهتها من قبل كل اللبنانيين درءاً لمخاطرها.

المعلومات المشار اليها، ذكرت ان الأمر يتجاوز مجرد تشكيل حكومة بدلاً من حكومة الرئيس سعد الحريري المستقيلة، كما ان الأمر يتجاوز حرب تموز/ يوليو 2006، كذلك الأمر الخطير الذي ينتظر لبنان ليس بالضرورة اجتياحاً اسرائيلياً، بل هو قرار بضرب لبنان وان على اللبنانيين اتخاذ ما يمكن اتخاذه من اجراءات لحماية أنفسهم. وطبقاً للرسالة نفسها فإن القرار المتخذ لن ينفذ بالضرورة عبر حرب عسكرية، بل بوسائل مختلفة ومن أكثر من جهة، وان كل ما يمكن ان يساهم في انهاء الوضع القائم سيكون ضمن آليات تنفيذ القرار المذكور.

هل يراد من خلال ذلك تخويف اللبنانيين المنتفضين؟

أم ان هناك فعلاً ما وصف بأنه قرار لضرب لبنان قد اتخذ؟