2019-09-27 15:06:44

أخبار من عُمان/ مجلة الشراع 27 أيلول 2019 العدد 1918

أخبار من عُمان/ مجلة الشراع 27 أيلول 2019 العدد 1918

أخبار من عُمان/ مجلة الشراع 27 أيلول 2019 العدد 1918

أخبار من عُمان

مجلة الشراع 27 أيلول 2019 العدد 1918

 

*شارك الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية يوسف بن علوي بن عبدالله في اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاردن والعراق والولايات المتحدة الاميركية الذي عقد على هامش اجتماعات الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

كما عقدت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجمهورية الصين الشعبية اجتماعاً ترأسه عن الجانب الخليجي بن علوي رئيس الدورة الحالية للمجلس الوزاري لمجلس التعاون فيما ترأسه عن الجانب الصيني وزير الخارجية وانغ يي.

وأكد بن علوي أهمية استمرار التعاون الاستراتيجي بين الصين ودول المنطقة ودورها في تقديم الدعم سواء على المستوى الاقتصادي والسياسي ضماناً لتحقيق الأمن والاستقرار، خصوصاً فيما يتعلق بالأمن البحري، موضحاً ان السلطنة تحرص على أمن مضيق هرمز وتؤكد ان هذا المضيق مفتوح للتجارة العالمية في كل الظروف، كما ان السلطنة حريصة الا تجعل هذه المنطقة عرضة للصراعات، مشدداً على أهمية الالتزام بالقانون البحري للملاحة الدولية.

من جهة أخرى التقى بن علوي الرئيس الفلسطيني محمود عباس وذلك على هامش اجتماعات الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة. وخلال اللقاء تم بحث آخر تطورات الأوضاع في دولة فلسطين. كما تم تأكيد موقف السلطنة الثابت والداعم للأشقاء الفلسطينيين في تطلعاتهم لاقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، بالاضافة الى الجهود التي تبذلها السلطنة لدعم القضية من أجل التوصل الى سلام عادل ودائم في المنطقة.

*أكد وزير السياحة احمد بن ناصر المحرزي ان قطاع السياحة واعد في استيعاب الكوادر الوطنية في العديد من الأنشطة والمنشآت السياحية،

وتعمل الوزارة بالتعاون مع العديد من الجهات المختصة لتوفير فرص عمل للشباب العماني في مختلف المجالات والأنشطة السياحية والمنشآت الفندقية في اطار الجهود الهادفة لرفد خطط الحكومة لتوظيف المواطنين في مختلف القطاعات الاقتصادية.

وأشار المحرزي خلال الاحتفال باليوم العالمي للسياحة الى ان العدد الاجمالي للقوى العاملة الوطنية في القطاع السياحي بالسلطنة بلغ أكثر من 16 ألف مواطن ومواطنة حتى النصف الأول من العام الجاري بالاضافة الى عدد كبير من رواد الاعمال الذين يعملون في الأنشطة السياحية المختلفة، وهناك عديد من مبادرات التوظيف المقرون بالتشغيل تعمل الوزارة على تنفيذها بالتعاون مع الجهات المختصة، منوهاً بأن الوزارة تبذل جهوداً حثيثة على الأصعدة كافة لرفع معدلات التوظيف والتشغيل للقوى العاملة الوطنية وتشجيع ريادة الأعمال في مجالات السياحة وهناك دائرة مختصة بالوزارة لمتابعة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالاضافة الى ان الوزارة تنسق مع الجهات المختصة للاطلاع وتقييم طلبات القطاع السياحي للعمالة ومدى توافرها محلياً وذلك في اطار جهودها في مراقبة مدى التزام المنشآت الفندقية والسياحية بمعدلات التعمين وواقعية طلباتها لاستقدام العمالة.

وساهمت وزارة السياحة في توظيف 2140 كادراً وطنياً منذ بداية العام الحالي وحتى شهر آب/ اغسطس ضمن مبادرة البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي الخاصة بايجاد حزمة حلول لتشغيل القوى العاملة الوطنية في القطاع السياحي العماني. ويأتي القطاع الفندقي والذي تم رفده خلال العام الجاري بعدد 815 غرفة فندقية على رأس القطاعات السياحية التي وفرت فرص عمل في القطاع حيث قامت بتوفير 4 آلاف و557 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

*شارك وزير الصحة الدكتور احمد بن محمد السعيدي في الاجتماع رفيع المستوى بشأن التغطية الصحية الشاملة أثناء اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة للدورة الرابعة والسبعين للعام الحالي

والذي يعقد تحت شعار ((التغطية الصحية الشاملة: التحرك معاً لبناء عالم أكثر صحة)) يشارك في هذا الاجتماع رؤساء الدول والقادة السياسيون والصحيون وراسمو السياسات والنماذج المشرفة في التغطية الصحية الشاملة للدعوة الى تحقيق تمتع الجميع بالصحة. فالتغطية، اذ تشكل أحد أهداف المليارات الثلاثة. وتعمل المنظمة مع الدول الأعضاء والشركاء والجهات الفاعلة الرئيسية الأخرى لمساعدة البلدان على تسريع وتيرة التقدم المحرز نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة في جميع انحاء العالم.

وصرح السعيدي عقب الاجتماع قائلاً: ((أولت سلطنة عمان اهتماماً بالغاً بالقطاع الصحي، حيث شهد المجال الصحي في السلطنة تطوراً غير مسبوق عن دول العالم، وذلك من خلال التغطية الصحية الشاملة المجانية والتي تغطي قرابة 95 % من المواطنين العمانيين)). وأضاف ((ان السلطنة تتميز بوجود نظام صحي فعال في مكافحة الأمراض غير المعدية))، كما أشار السعيدي الى ان ((السلطنة اختيرت من بين 12 دولة على المستوى العالمي لتظهر وتثبت بأن الأهداف التي وضعتها المنظمة الصحية العالمية يمكن تحقيقها)).

*بلغ اجمالي حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في السلطنة حتى نهاية الرابع من عام 2018 نحو 10 مليارات و567 مليوناً و600 ألف ريال عماني مقارنة بـ 9 مليارات و201 مليوناً و100 ألف ريال عماني خلال الفترة نفسها من عام 2017 وبارتفاع نسبته 14.9 بالمائة.

وأوضحت النتائج الأولية لأداء الاستثمار الأجنبي المباشر الصادرة عن المركز الوطني للاحصاء والمعلومات ان تدفقات الاستثمار الأجنبي بلغت ملياراً و366 مليوناً و500 ألف ريال عماني، حيث جاءت المملكة المتحدة في المرتبة الأولى في حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة، حيث بلغ حجم استثمارها حتى نهاية الربع الرابع لعام 2018م نحو 5 مليارات و274 مليوناً و500 ألف ريال عماني تليها دولة الامارات العربية المتحدة بحجم استثمارات مباشرة بلغت قيمتها ملياراً و23 مليون ريال عماني.