2019-09-27 14:35:52

نقطة في بحر: حق الشعب اللبناني في المال المنهوب من أجهزة بشار

نقطة في بحر: حق الشعب اللبناني في المال المنهوب من أجهزة بشار

نقطة في بحر: حق الشعب اللبناني في المال المنهوب من أجهزة بشار

نقطة في بحر: حق الشعب اللبناني في المال المنهوب من أجهزة بشار

مجلة الشراع 28 أيلول 2019 العدد 1918

 

اذا تحققت الاشاعة بأن بشار الاسد قدم ميزانيته عن العام 2020 بصفر عجز فيها.

واذا صحت الاشاعة في جزئها الثاني بأن بشار استرجع مليارات الدولارات من ناهبي ثروات الشعب السوري، والناهبون هم أفراد من عائلة والدته أنيسة مخلوف أي رامي ومن معه.

واذا ((ظبطت)) بأنه استطاع ان يضبط هذا المال وكله في مصارف العالم المتناثرة، بما يعني انه على صلة بهذه المصارف وانه موثوق منها كي تسلمه المال المنهوب، وانها يمكن ان تسلم مالاً مودعاً لديها لشخص هو من أكثر الحكام مسؤولية عن سرقة أموال الشعبين السوري واللبناني.

فلنفترض ان هذا كله صحيح، فإن على الدولة اللبنانية ان تطالبه بحق الشعب اللبناني في المال المنهوب من مصالحه ومؤسساته بدءاً بأموال الكهرباء ثم النفط ثم مال الخوات التي فرضتها أجهزة استخباراته ووالده على الدولة اللبنانية رؤساء ووزراء ونواباً ومدراء عامين وقادة أجهزة أمنية طيلة عقود.

نحن يفرحنا ان تسترد الدولة السورية أموالها المنهوبة.. ويسعدنا أكثر ان ترد هذه الدولة أموال الشعب اللبناني.. منها.

اقبلوها نكتة قبل ان تتحول الى نكبة.