2019-08-01 14:21:49

الموسيقار صاحب الموهبة الفطرية الخارقة (4) ((يا أمي دَوْلَبْني الهوا))

< >

الموسيقار صاحب الموهبة الفطرية الخارقة (4) ((يا أمي دَوْلَبْني الهوا))

مع توالي النجاح الباهر الذي كانت تحققه ألحان فيلمون وهبي في لبنان ((وهو النجاح المستمر حتى يومنا هذا))، لحَّن فيلمون لحناً شديد التميز في ستينيات القرن العشرين وغنَّته صباح في إحدى مسرحياتها في مهرجانات بعلبك، ألا وهو لحن ((يا أمي دَوْلَبْني الهوا/ بَعَتْ لي دواليبه/ يا أمي والقلب انكوى/ عم يسأل ع حبيبه)).. ويروي موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب قائلاً:

((أذكر أنه في يومٍ من الأيام وصلتني إلى القاهرة أغنية ((يا أمي دَوْلَبْني الهوا))، التي كان قد لحَّنها فيلمون وهبي وغنَّتها المطربة صباح في أحد مهرجانات بعلبك. ومن شدة إعجابي بالأغنية فإنني إتَّصَلْتُ هاتفياً بالسيدة أم كلثوم رحمها الله وطَلَبْتُ منها أن تَحْضُرَ حالاً إليَّ لأُسْمِعَها عملاً فنياً جميلاً. وحاوَلَتْ (أم كلثوم) أن تعرف ما هو هذا العمل، فاكتفيتُ بالقول إنها أغنية جديدة لصباح. وجاءت أم كلثوم وسَمِعَت الأغنية، وكان إعجابها باللحن الذي وضعه فيلمون وهبي يفوق إعجابي به)).

ولا نشك للحظة في أنَّ عبدالوهاب - بعبقريته الفريدة - تأثر بروحية هذا اللحن في أغنية لحَّنها لاحقاً للفنانة الكبيرة صباح، ألا وهي أغنية ((مرقنا على كرم الهوا/ لقينا العنقود استوى)).

نذكر أنَّ العود الذي كان يمتلكه فيلمون وهبي ولحَّن عليه معظم ألحانه لمدة 30 عاماً كان عبارة عن هدية من محمد عبد الوهاب، وقد أهداه إليه في أواسط الخمسينيات.

 

حسين احمد صبرا