2019-06-27 19:36:38

ان كنت تدري

ان كنت تدري

ان كنت تدري

ان كنت تدري

مجلة الشراع 28 حزيران 2019 العدد 1906

 

يبدو ان الذي قاله وئام وهاب عن ان حصته وحصة طلال ارسلان في سلة التعيينات ستشكل ثلث السلة بات أمراً واقعاً وهو الذي دفع العلاقة بين الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل الى حافة الهاوية.

رئيس الحزب وليد جنبلاط متأكد من ان رئيس المستقبل رئيس الحكومة سعد الحريري اتفق مع وزير الخارجية رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل على هذا الأمر، مما فجر الوضع بين حليفي الأمس، وجعل كفة 8 آذار أرجح بما لا يقاس مع كفة 14 آذار التي اقتصرت الآن على القوات اللبنانية وحزب الكتائب وبعض المستقلين المسيحيين الذين عمل حلفاؤهم السابقون في 14 آذار على استبعادهم ومحاربتهم.

غير ان الأطرف في السجال الذي نشأ بعد تأكد الكثيرين من ان الحريري قدم لباسيل من حصة جنبلاط الدرزية، هو التغريدتان اللتان تناولتا خلاف جنبلاط والحريري.

ففي حين قال وهاب في تغريدته مخاطباً الحريري: يا شيخ سعد، الوحيد الذي كان يعرف ما الذي يريده وليد (بيك) كان أباك رحمه الله، كان عنده الدواء، المشكلة الآن ان الدواء مقطوع من السوق والكل طفران بدك تتحمل.

وهذا يعني ان وهاب يتهم رفيق الحريري برشوة وليد جنبلاط، فإن أمين عام تيار المستقبل ابن أخت رفيق الحريري احمد الحريري ينشر تغريدة معبراً فيها عن إعجابه بتغريدة وهاب.

فهل ان احمد الحريري يوافق على ان خاله رفيق الحريري كان يرشو وليد جنبلاط؟

هل يعلم احمد الحريري بأن الراشي والمرتشي هما أمام القانون واحد؟

ان كنت لا تدري فتلك مصيبة، وان كنت تدري فالمصيبة أعظم.