2019-06-14 16:05:02

نقطة في بحر: فهلا تسألون من أعطى جنسية لبنانية لمن كان سبباً في تهجير هذا السوري الى لبنان؟

نقطة في بحر: فهلا تسألون من أعطى جنسية لبنانية لمن كان سبباً في تهجير هذا السوري الى لبنان؟

نقطة في بحر: فهلا تسألون من أعطى جنسية لبنانية لمن كان سبباً في تهجير هذا السوري الى لبنان؟

نقطة في بحر: فهلا تسألون من أعطى جنسية لبنانية لمن كان سبباً في تهجير هذا السوري الى لبنان؟

مجلة الشراع 14 حزيران 2019 العدد 1904

 

نراهنكم

بأن أميركا التي فرضت عقوبات على سامر فوز وشقيقيه أيمن وحسين وشركة الأراضي المسروقة من مهجرين سوريين أخرجوا من أراضيهم في الحرب التي يشنها بشار الاسد عليهم، تعلم او ستعلم، اذا كانت مهتمة ان تعلم اذا ما كان فوز هذا قد حصل على الجنسية اللبنانية، سواء بإسمه الصريح او بإسم آخر، في المرسوم الذي تسربت أسماء منه، ورفض المسؤولون اللبنانيون تقديم معلومات عنه طلبها نواب لبنانيون فضلاً عن سياسيين وإعلاميين.. مع العلم بأن هناك قانوناً يلزم الجهات المعنية تقديم المعلومات في قضايا وملفات للمختصين ومن هم أكثر اختصاصاً من أعضاء مجلس النواب؟

نراهنكم

ان ما فشل فيه نواب لبنان بمعرفة ما اذا شريك بشار حصل على الجنسية اللبنانية لن تفشل فيه اميركا.

نراهنكم

بأن حصول فوز على الجنسية اللبنانية بعد فرض العقوبات الاميركية عليه سيعرض جواز السفر اللبناني لمخاطر، لن تقل عن المخاطر التي أصابت المغترب اللبناني الذي يريد ان يرسل مساعدات مالية لعائلته في الوطن.

قد يكون من المفيد الاشارة الى ان شركة الأراضي التي سرقها فوز من السوريين، استفادت من القانون 10 الذي أصدره شريكه بشار الاسد بمصادرة أي عقار (منزلاً او أرضاً او مصنعاً او دكاناً) تركه أصحابه هرباً من براميل بشار المتفجرة وصواريخ طائرات بوتين وتهديد ضباط الاسد علناً بأن أي سوري غادر وطنه خلال الحرب سيتم قتله اذا عاد.

أيها اللبنانيون

تتحدثون بغضب او قرف او تهديد ضد مهجر سوري مرغم في لبنان، فهلا تسألون من أعطى جنسية لبنانية لمن كان سبباً في تهجير هذا السوري الى لبنان؟