2019-05-11 13:44:34

بيروت تطلق عميلة انقاذ الاتحاد العربي للصحافة الرياضية

< >

بيروت تطلق عميلة انقاذ الاتحاد العربي للصحافة الرياضية

فتحت بيروت ذراعيها لبدء عملية تصحيح الأخطاء داخل الاتحاد العربي للصحافة الرياضية من خلال انطلاق المسيرة التي اطلقتها لجنة الانقاذ للجسم الاعلامي الرياضي العربي المؤلفة من 11 اتحاداً وجمعية تشكل الاغلبية في الوطن العربي.

فقد عقدت لجنة الانقاذ في الاتحاد العربي للصحافة الرياضية مؤتمراً صحافياً حاشداً بعد ظهر الجمعة الماضي في فندق ((موفنبيك)) في بيروت للاعلان عن اطلاق أعمالها، حضره ممثلو 11 جمعية اعلامية رياضية عربية وهي جميعها تحظى باعتراف الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية، اضافة الى حضور وفدي شبكة الصحفيين الرياضيين الموريتانية والرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين بصفة مراقب لعدم استيفائهم لشرط الاعتماد من قبل الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية.

وفي المؤتمر الصحفي تم الكشف عن أعضاء لجنة الإنقاذ التي يترأسها الأردني أمجد المجالي، وأحمد الكعبي نائباًَ أول من ((عمان))، وبشير سنان ((اليمن)) عضواً، ونافع بن عاشور ((تونس)) عضواً، وابراهيم حيمة ((ليبيا)) عضواً.

وشدد المجتمعون على تصحيح المسار، والدعوة ((الى وضع العربة على السكة الصحيحة، والعمل لأجل المهنة والانتصار لحقوق الزملاء)). و((بإعادة الهيبة والخصوصية)) وتم تشكيل لجنة تأسيسية مقرها العاصمة الاردنية عمان، ومحدداً فترة عملها بستة أشهر.

وكان نائب رئيس جمعية الاعلاميين الرياضيين اللبنانيين الزميل ابراهيم الدسوقي قد عرض الأسباب التي دفعت بالجمعية اللبنانية الى تعليق عضويتها في الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، متحدثاً ((عن تنسيق لبناني مسبق في هذا الشأن)).
وتناول اعتراض الأمين العام للاتحاد العربي عوني فريج على وجود محمد عواضة في عداد الوفد الرسمي اللبناني، واصفاً الاعتراض ((في غير محله بعد ادراج اسمه (عواضة) ضمن الوفد اللبناني)).

وكشف الدسوقي عن تواصل دائم مع رئيس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية جياني ميرلو لوضعه في تطورات المشهد ولا سيما بعد الجمعية العمومية في العاصمة الاردنية. متحدثاً عن زيارة الوفد الثلاثي للعاصمة الاردنية عمان قبل الانتخابات حيث اوضح لرئيس الاتحاد العربي عن المخالفات الادارية والمالية داعين إياه الى استدراك الوضع وتصحيحها، من دون ان يلقوا أي اذان صاغية.

وقدم رئيس لجنة الصحافيين الرياضيين في سورية الزميل اياد ورقة عمل شددت على: ((الحفاظ على الاتحاد العربي للصحافة الرياضية ومقره الدائم العاصمة الاردنية عمان ورفض طرح أي بديل، وعلى ان لجنة الانقاذ ليست بديلاً عن الاتحاد وإنما هي لجنة تعمل على تصويب وتصحيح مسار عمل الاتحاد، وضرورة دراسة ومناقشة الهيكلية الناظمة لعمل الاتحاد من خلال المواد والبنود التي يتضمنها دستور الاتحاد حيث تقتضي الضرورة إعادة تقويم العديد منها وفق رؤى ومقتضيات الواقع المتغير وبما يضمن عملاً مشتركاً وشفافاً)).

هذا وكشفت لجنة الإنقاذ عن المخالفات التي شهدتها أعمال الجمعية العمومية ومنها:

-تجميد عضوية ((اليمن وليبيا)) من قبل الجمعية العمومية وإبعادهما عن التصويت في الجمعية العمومية بذريعة وجود خلاف داخلي في البلدين ونزاع من أكثر من لجنة دون انتظار قرار الجمعية العمومية في الوقت الذي خاطب فيه الاتحاد وتلقى رسوم الاشتراكات من اللجنتين رغم ان اللجنتين متحصلتين على الاعتراف الدولي ((الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية)) وهذا يخالف المادة ((5/1)) من النظام الأساسي.

-عدم تشكيل لجنة محايدة للاشراف على تلقي الترشيحات من الدول الأعضاء وقام رئيس الاتحاد بإدارة الامور بنفسه وهو مخالفة صريحة لاجراءات الانتخابات.

-عدم ارسال التقرير الاداري والمالي لجميع الدول الاعضاء وهو مخالف للنظام الاساسي الذي يحدد مدة لا تقل عن ((شهر)) على الأقل لإرسال التقريرين قبل موعد الجمعية العمومية.