اول الاخبار – الاخبار السياسية / مجلة الشراع 5 شباط 2018 العدد 1835

أول الأخبار

مجلة الشراع 5 شباط 2018 العدد 1835

*كل الأنظار شاخصة منذ الآن الى اللقاء الثلاثي الذي يمكن ان يعقد بين الرؤساء ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري على هامش مشاركتهم في قداس عيد مار مارون الذي تقيمه مطرانية بيروت ويحضره هذه المرة وبشكل مقصود البطريرك بشارة الراعي، من اجل إصلاح ذات البين بين الرئاستين الاولى والثانية، وذلك بعد استعار السجالات اثر التسجيل المسرب لوزير الخارجية جبران باسيل الذي هاجم فيه رئيس مجلس النواب، وبدأت الاتصالات منذ الآن لتأمين عقد اللقاء، وضمان نجاحه، خاصة بعد التداعيات التي أعقبت كلام باسيل.

بري – الحريري – عون

*دراسة قانونية يعكف عدد من الخبراء على إعدادها، وتتناول ما قام به الوزير جبران باسيل في الشريط المسجل له والذي تناول فيه الرئيس نبيه بري. وتركز الدراسة على ضرورة محاكمته بتهمة محاولة إثارة فتنة تهدد السلم الأهلي، خاصة وأن ما قاله هو في مكان عام امام عدد غير قليل من الناس بينهم محازبون وغير محازبين، كما انه في ظل التطور التكنولوجي الواسع من السهل توثيقه وتعميمه. ولم يعرف بعد ما اذا كانت الجهة المعنية بطلب محاكمة باسيل أمامها هي المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء او مجلس النواب لنـزع الثقة عنه كوزير للخارجية أم القضاء المستعجل.

*شهدت أحياء في الضاحية الجنوبية إشكالات بين مناصرين لحركة ((امل)) و((حزب الله)) بسبب الشريط المسجل لجبران باسيل، واتهم مؤيدون لحركة ((امل)) مناصري الحزب بالإنحياز لجماعة التيار العوني.

*وصف أحد النواب الحاليين الانتخابات النيابية المقبلة بأنها فقيرة، قياساً بالدورات الانتخابية السابقة، ويعلل كلامه بالقول ان كل الاطراف تشكو من ضعف التمويل، وأن هذه الشكوى تشمل الاطراف المعروف انها ميسورة جداً.

*تخشى أوساط اقتصادية ومالية من الاشهر الثلاثة المقبلة، وما يمكن ان يتخللها بالنسبة لرفع سقف العقوبات المفروضة على ((حزب الله)) من قبل الولايات المتحدة، وانعكاسات هذه العقوبات في نسختها الجديدة على الوضع في لبنان.

لم يعد سراً:*معلومات أمنية حصلت عليها ((الشراع)) كشفت عن عملية أمنية كانت تحضّر في مخيم عين الحلوة وترمي لاغتيال مسؤولين فلسطينيين، كمقدمة لتغيير الوضع داخله، مع كل التأثيرات التي يؤدي اليها في محيط المخيم وامتداداً الى مدينة صيدا.

نبيه بري جبران باسيل

لا تكتم السر:*يقول وزير سابق ان ما قاله وزير الخارجية جبران باسيل الذي تناول فيه الرئيس نبيه بري، كان مقصوداً، وأنه اما انه كان يدرك بأن ما يقوله سيسرّب وتلك مصيبة، وإما انه لم يكن يدرك بأن التسريب سيحصل وتلك مصيبة أكبر.
إلا ان الوزير نفسه قال ان هناك استحالة في ان لا يكون باسيل متنبهاً ان عدداً من الحضور يقوم بالتسجيل او ان يتفوه بهذا الكلام بوجود هذا العدد من الناس.  وعن هدفه من ان يتقصّد باسيل تسريب التسجيل، يقول الوزير السابق: ((هدفه واضح وهو نسف الانتخابات النيابية)).

أسف:*أسف أحد السفراء العرب لما حصل بالنسبة للشريط المسجل للوزير جبران باسيل والذي تطاول فيه على الرئيس نبيه بري. وقال انه كان باستطاعة جبران باسيل ان يعالج الموقف هذا في اللحظة نفسها التي تم تسريب التسجيل فيها، ويتدارك التبعات، وخلّص نفسه من إحراج التحدي في طلب الإعتذار، خاصة وأن باسيل حشر نفسه بين مطرقة الإعتذار وسندان عدم الإعتذار.

ليس سراً:*وصف مسؤول أمني كبير ما حصل في ميرنا الشالوحي، حيث يقع مركز التيار الوطني الحر، يوم التاسع والعشرين من الشهر الماضي وفي الحدث ليل الأربعاء الماضي، بأنه أخطر من بوسطة عين الرمانة.
وقال أنه اذا لم تتم لفلفة الموضوع ومعالجته خلال أيام قليلة فإننا ذاهبون باتجاه أزمة سياسية وأمنية في لبنان لا تحمد عقباها.

سري:*ثبت تورط ثلاثة أشخاص مقربين من ((حزب الله)) في بلدة جنوبية، بتهمة التعامل مع العدو الاسرائيلي. وقد ثبت ذلك بعد مراقبة دقيقة من الحزب لهم بعد الاشتباه بهم، وحرص ((حزب الله)) على ألا يظهر الموضوع الى الإعلام، في حين أنه تردد انه قام بتسليم الأشخاص الثلاثة الى استخبارات الجيش اللبناني.

لماذا؟:*استغرب مصدر أمني رفيع تأخر ((حزب الله)) في الدخول على خط التهدئة بين حركة ((امل)) والتيار العوني الذي حصل على خلفية التسجيل المسرّب لوزير الخارجية جبران باسيل والذي تطاول فيه على رئيس المجلس النيابي نبيه بري، وذلك كون الحزب يمون على الطرفين. وقد طرح هذا الأمر تساؤلات عن سر عدم تحرك الحزب حتى الآن، فإما ان يكون الحزب عاجزاً عن فعل شيء في هذا الاطار، وإما انه لا يريد التدخل ((لغاية في نفس يعقوب)).

خطر بنسبة سبعين بالمئة:أفادت مصادر أمنية ان الحوادث التي تحدث في لبنان على خلفية ردود الفعل على الشريط المسرّب لكلام الوزير جبران باسيل، يثير خوفاً من إمكانية تفلّت الشارع وانتقال الوضع الامني في البلد الى مستوى جديد من المخاطر التي تهدده بانفراط الأمن بنسبة سبعين بالمئة.

لقاء نتنياهو وبوتين

نتنياهو ولبنان: ترى مراجع سياسية ان التهديدات الاسرائيلية الاخيرة للبنان تظهر ان ضمن خطة رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتيناهو للإفادة من تراجع الرئيس الاميركي دونالد ترامب المحتمل عن الاتفاق النووي مع ايران، يوجد هدف لبناني مفاده جعل هذا التصعيد الاميركي له تتمة عملية ضد ((حزب الله)) وايران في كل من سورية ولبنان.

تراجع اقتصادي:توقعت أوساط اقتصادية ان تشهد الشهور التالية حالة تراجع اقتصادي في لبنان وتدني نسبة النمو نتيجة الوضع الامني الناتج عن الازمة السياسية. كما ان خطة التعويل على مساعدات مالية للبنان قد تصطدم ايضاً بالتعثر نتيجة تردي الوضع الامني.

حركة حماس

حماس:تتوقع اوساط فلسطينية ان تشهد الساحة اللبنانية محاولات اسرائيلية جديدة لتصفية قيادات من ((حماس)) في لبنان، مشيرة الى ان هناك معلومات مؤكدة في هذا الصدد.

ما هي؟:علمت ((الشراع)) أن تدريبات تجري في دولة عربية لمجموعات سورية معارضة لتشكيل مقاومة وطنية سورية، ضد الاحتلالات الايرانية والروسية والتركية لسورية، وانضم الى هذه التدريبات مئات السوريين اللاجئين الى الخارج.

جميل السيد

ليس سراً:علمت ((الشراع)) ان مدير عام الأمن العام السابق اللواء جميل السيد، يصرّ وبإلحاح على قيادة ((حزب الله)) لترشيحه عن المقعد الشيعي في زحلة كونه ابن منطقة النبي ايلا – ابلح في القضاء ذاته، إلا ان قيادة الحزب وجدت وفق استطلاعاتها ان حظوظ اللواء السيد في زحلة ضعيفة نظراً لميوله السياسية المعادية للجو العام في المنطقة، وأن ترشيحه في زحلة سيؤدي حتماً بالزحليين للتصويت للمرشح الشيعي المنافس له.

Print Friendly, PDF & Email

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *