بين مدينتين: تأثير عبد الناصر على فلسطينيي 48 / د. جمال زحالقة – ناشط فلسطيني داخل وطنه

بين مدينتين: تأثير عبد الناصر على فلسطينيي 48 / د. جمال زحالقة – ناشط فلسطيني داخل وطنه

*المدعي العسكري الصهيوني استدعى والدي ليسأله لماذا أطلق علي اسم جمال بعد مولدي؟
*كل مولود حمل اسم جمال في فلسطين اعتبرته إسرائيل عملاً عدوانياً
*وقع الفلسطينيون في الداخل بين تل أبيب المحتلة والقاهرة الحرة التي تريد لهم العزة والكرامة
*تأثير عبد الناصر منع إسرائيل من إلغاء الحكم العسكري على أبناء فلسطين
*قرأ بن غوريون في دفاتر طلاب فلسطينيين تمجيداً بعبد الناصر فقال ان هذا مؤشر قوي على تنامي المشاعر القومية الخطيرة عند العرب في إسرائيل
*نشأت حركة الأرض بتأثير من خطب وأعمال جمال عبدالناصر
*أي فلسطيني يتعرض لجمال كنا نسميه عميلاً لإسرائيل
*الناصرية أثرت في تشكل الوعي القومي لفلسطينيي 1948
*انحسر تمثيل الحزب الشيوعي الإسرائيلي بعد اختلاف السوفيات مع ناصر عام 1959
*صحيفة الأرض توزع 1000 نسخة بسبب صورة لجمال على صفحتها الأولى
*مات جمال فهتف طلاب مدارس فلسطين ((لا دراسة ولا تدريس إلا بعد دفن الرئيس))
*بعد رحيل جمال شعرنا بأن فلسطين أصبحت يتيمة

د. جمال زحالقة – ناشط فلسطيني داخل وطنه

بعد ميلادي بأيام، وبعد أن شاع في القرية نبأ إطلاق اسم جمال على المولود الجديد، استدعى الحاكم العسكري في المنطقة والدي للتحقيق معه، وواجهه بتهمة إطلاق اسم ((قومي متطرف)) على ابنه.

كان الحاكم العسكري يهودياً من أصل عراقي أجاد الكلام بالعربية أكثر من العبرية، وقال لوالدي (بلهجة عراقية لا أستطيع تكرارها):

((لماذا تسمي ابنك بهذا الاسم؟ لماذا تطلق عليه اسماً قومياً متطرفاً، اسم شخص يريد تدمير إسرائيل؟ ألا تخشى على مستقبل ابنك وتعامل الدولة والمجتمع اليهودي مع شخص اسمه جمال؟ أنا لا انصحك فقط، بل آمرك بتغيير الاسم وأمنحك حرية اختيار إسم آخر، وهناك أسماء كثيرة بالعربية. ما رأيك مثلاً في أسماء مثل صدّام وجاسم وعلام؟)).

الحقيقة أن والدي لم يطلق عليّ إسم جمال بسبب عبد الناصر، بل لأن أصدقاءه، قبل عام 48، أطلقوا عليه إسم ((أبو جمال)) كما هي عادة الشباب الفلسطيني وقتها. ولو أنه شعر بخوف من عقاب الحاكم العسكري، الذي كانت لديه صلاحيات واسعة ومن أهمها ((قطع الرزق)) عن طريق عدم منح ((تصريح عمل))، إلا أنه لم يغيّر الإسم لأن ذلك في العرف الاجتماعي خيانة للأصدقاء.

إسم جمال بدأ بالإنتشار السريع والواسع ولم يعد بإمكان الحاكم العسكري محاربة الإسم، لكنه استمر في اعتبار إطلاق هذا الاسم على أي مولود عملاً عدائياً للدولة ودليلاً على خطورة ما يحدث في صفوف فلسطينيي 48.

شبح الناصرية
لقد خيّم شبح الرئيس الراحل جمال عبد الناصر على إسرائيل كخطر من الخارج أساساً لكنه خيّم عليها كخطر داخلي من خلال تأثيره وتأثير نهوض الفكرة القومية العربية في خمسينيات وستينيات القرن الماضي على فلسطينيي 48 وعلى وعيهم وعلى مشاعرهم ووجدانهم، والأهم على حراكهم السياسي.
عاش فلسطينيو الداخل، الذين بقوا في وطنهم بعد النكبة، تحت حكم عسكري إسرائيلي مباشر منذ عام 1948 حتى عام 1966. بلغ عددهم بعد النكبة 153 ألفاً وارتفع ليصل اليوم الى 1.5 مليون نسمة. اعتمدت السياسة الإسرائيلية الرسمية سياسة تدجين وتشويه لوعيهم وعملت على إعادة صياغة هويتهم الخاصة والمنفصلة عن شعب فلسطين وعن الأمة العربية تحت مسمّى ((عرب إسرائيل)) بحيث تكون هويتهم السياسية إسرائيلية كمواطنين ((مخلصين)) وهويتهم العربية فولكلورية منزوعة من أي بعد وطني وقومي وسياسي. واستثمرت إسرائيل لأجل ذلك صحفاً ومجلات ونشرات صهيونية باللغة العربية، وكذلك إذاعة ناطقة بالعربية وجهازاً من الأوصياء عليهم معظمهم من يهود الدول العربية. واستعملت إسرائيل كذلك جهاز التعليم للترويج للرواية الصهيونية بتغييب كامل لكل ما هو فلسطيني.
وقع الفلسطينيون في الداخل بين مدينتين، تل أبيب التي عملت على محو هويتهم وإلحاقهم بالمشروع الصهيوني، والقاهرة التي سطع منها شعاع الثقافة القومية العربية وولّدت في الناس مشاعر العزّة والكرامة وأنقذت هويتهم من براثن تل أبيب. عاش الفلسطينيون في الداخل معزولين تماماً عن شعبهم الفلسطيني وعن العالم العربي، ولكن صوت العروبة وصلهم، وبقوّة، من خلال خطابات جمال عبد الناصر والاذاعة المصرية ومحطة ((صوت العرب)) وإلى حد ما التلفزيون المصري. وكذلك كانت أغاني وأفلام وروايات الحقبة الناصرية غذاء روحياً للناس جعلهم يتقززون ويبتعدون عن أي إنتاج ((فنّي)) إسرائيلي.
علقت صور عبد الناصر في البيوت، وانتظر الناس خطاباته، بالأخص خطاب 23 تموز/يوليو، بفارغ الصبر واكتظت المقاهي بالرجال، الذين تابعوا كلامه عبر التلفاز وتلقفوه جملة جملة وكلمة كلمة وهتفوا بحياته وحياة الثورة والقومية، واعتبروا من يهاجمه ((عميلاً لإسرائيل))، ووصلت رسائله السياسية والقومية إلى كل بيت وكل جيل. كانت حالة شعبية قل مثيلها، وكان شعبنا الفلسطيني في الداخل ناصرياً في وجدانه، حتى اولئك الذي اضطروا الى مسايرة الدولة العبرية في سبيل لقمة العيش، مثل معلمين وموظفين وأصحاب محال تجارية وغيرهم.

أربك هذا التطور المؤسسة السياسية والأمنية في إسرائيل، وحين طرحت فكرة إلغاء الحكم العسكري لمتطلبات سوق العمل والاقتصاد الاسرائيلي، رفض ((إيسر هرئيل)) رئيس جهاز الاستخبارات بشدّة مدعياً بأن التطورات في المنطقة وصعود عبد الناصر وتأثيره على ((عرب اسرائيل))، لا تسمح بإلغاء الحكم العسكري. ورفض جهاز الاستخبارات الإسرائيلي ((الشاباك)) إلغاء الحكم العسكري بإدعاء انه بإمكانه المحافظة على ((الأمن الصغير)) من خلال متابعة الناس ومراقبة حركتهم، لكنه لن يستطيع السيطرة على ((الأمن الكبير)) النابع من تطورات إقليمية وارتفاع أسهم عبد الناصر بشكل دراماتيكي.
لقد نشرت مؤخراً وثائق حكومية إسرائيلية عن تلك الفترة، وفيها تطرق الى الموقف الإسرائيلي حيال عبد الناصر وتأثيره على فلسطينيي 48. ففي عام 1963، قرأ رئيس الوزراء الإسرائيلي حينها، دافيد بن غوريون، في جلسة الحكومة مقاطع من دفاتر طلاب عرب يعبرون فيها عن حبّهم وتأييدهم لعبد الناصر، وقال بأن هذا مؤشّر قوي على تنامي المشاعر القومية الخطيرة عند العرب في إسرائيل. وكان بن غوريون يعتبر جمال عبد الناصر ((أخطر أعداء إسرائيل)) وكان وراء مبادرات كثيرة ضد جمال عبد الناصر أشهرها الحرب الثلاثية على مصر.
وأورد الصحافي وديع عواودة (القدس العربي) شهادات من بلده كفركنا عن عبد الناصر، حيث أكد له الحاج أحمد عباس (83 عاماً): ((كنا نستمع خلسة لخطابات عبد الناصر لدى من بحوزته مذياعاً فتكبر محبتنا له كل مرة خاصة أيام تصدي المصريين للعدوان الثلاثي وإنجاز السد العالي ونجوميته في قيادة كتلة عدم الانحياز وهذا غفر له عندنا نكسة 1967 خاصة أنه سارع لتقديم استقالته بعد الهزيمة)). أما الحاج رضوان سعيد (أبو يوسف،93 عاماً) أحد ناشطي حركة الأرض، فقال: ((لقلة أجهزة الراديو كنا نتجمع رجالاً ونساءً لدى من لديه مذياع لسماع أبو خالد، فيغدو منزل المضيف مكتظاً فنعود لبيوتنا ونحن نكاد نطير بلا أجنحة)).
ويؤكد المؤرخ البروفيسور مصطفى كبها أن الناصرية ((أثرّت لأبعد الحدود في تشكل الوعي القومي لفلسطينيي الداخل بعد تحول هؤلاء لأيتام على طاولة اللئام عقب 1948، وأحيا فيهم الشعور بالكرامة بل شكل دور الأب بالنسبة لهم وعبر عن طموحاتهم ودافع عن قضيتهم رغم خيبة النكسة.. الشوارع في القرى والمدن العربية كانت تفرغ كأنها تحت حظر التجوال في الساعة التي كانت الإذاعات تنقل خطاب الزعيم عبد الناصر، حيث يجتمع الناس في المقاهي والبيوت لمهمة واحدة وحيدة هي سماع خطاب أبي خالد وتلقف كل كلمة منه.. عبد الناصر وبسبب شعبيته أثّر حتى في الكنيست الإسرائيلي: في تلك الأيام دأب فلسطينيو 48 التصويت لصالح الحزب الشيوعي الإسرائيلي كنوع من الاحتجاج وكونه الحزب الوحيد القريب من قضاياهم، إلا أن الحزب المذكور انحسر تمثيله من 5 مقاعد لثلاثة عام 1959 بعد اختلاف ناصر مع الاتحاد السوفييتي عقب ثورة 14 تموز/يوليو في العراق وإلقائه خطاباً عشية الانتخابات يدعو فيها المواطنين العرب لعدم التصويت للحزب الشيوعي)).
لقد وصل الخطاب القومي التحرري إلى فلسطينيي 48، من خلال شخصية جمال عبد الناصر الكاريزماتية والملهبة للمشاعر، عبر موجات الراديو والتلفزيون، لتثير في الناس الأمل من جديد بعد صدمة النكبة، التي حوّلتهم إلى اقلية بعد أن كانوا اكثرية في بلدهم. لقد ساهمت الناصرية في صقل الوعي القومي وبعثه من جديد بعد تدمير المدينة الفلسطينية وتحويل النخب السياسية والاجتماعية الى لاجئين، وبقاء من تبقى في الوطن كمجموعات متناثرة ومشتتة خائفة على مصيرها بعد ما شهدته في النكبة وما بعدها. وكان للناصرية دور حاسم في مجريات السياسة في الداخل الفلسطيني في سنوات الخمسين والستين من القرن العشرين.

بن غوريون: جمال عبدالناصر هو أخطر أعداء إسرائيل

حركة الأرض
تأسست حركة الأرض رسمياً عام 1959، بعد انشقاق حصل بين القوميين والشيوعيين، الذين عملوا معاً في صفوف الجبهة الشعبية، التي تأسست عام 1957. وكان سبب الانشقاق هو التوتر بين القوميين والشيوعيين بسبب خلافات عبد الناصر مع عبد الكريم قاسم ومعارضة الشيوعيين للوحدة وكذلك ازمة في علاقات مصر بالإتحاد السوفياتي.

وإذ أدّى صعود عبد الناصر وتنامي المشاعر القومية عند فلسطينيي 48 إلى ارتفاع في نسبة تصويتهم لقائمة الحزب الشيوعي من 16% عام 1951 إلى 35% عام 1955، فإن صدامه مع الشيوعيين في العالم العربي ادى الى انهيار التأييد لهم في انتخابات 1959 إلى نسبة 11% فقط، وانخفض كذلك تمثيل الشيوعيين في بلدية الناصرة من ستة الى ثلاثة اعضاء في المجلس البلدي. وهذا دليل واضح على مدى تأثير جمال عبد الناصر على فلسطينيي 48 خلال تلك الفترة، التي كان فيها الحزب الشيوعي هو الحزب غير الصهيوني الوحيد على الساحة.

كان لموقف الشيوعيين في العراق وسورية ومصر والاردن ولبنان المعارض لعبد الناصر ولمشروع الوحدة مع سورية، أثر سياسي كبير على فلسطينيي 48، حيث حصل تراجع كبير في دعم الحزب الشيوعي وخرج القوميون من الجبهة الشعبية وقاموا بتأسيس حركة الأرض، التي جاءت بتأثير ناصري قوي، كما جاء على لسان واحد من اهم قياداتها ومؤسسيها، منصور كردوش: ((إن الحركة الناصرية أثرت فينا كثيراً، وأعطتنا دافعاً كبيراً للعمل، خصوصاً أن جمال عبد الناصر في ذلك الوقت كان يعبر عن كل أمانينا، وآراؤه مقبولة من قبل العرب في إسرائيل. فالعرب تجاوبوا مع آرائه القومية. وقد كنا نعبر عن موقف الجماهير من خلال تماثلنا مع آراء عبد الناصر.. في أحد أعداد صحيفة ((الأرض)) وضعنا في الصفحة الأولى صورة عبد الناصر وكتبنا ((ناصر العرب في يوم النصر))، وكانت هذه الصورة سبباً في توزيع 1000 نسخة بسرعة خيالية)).

يستدل من هذا الكلام أن ((حركة الأرض)) استندت في عملها الى الشعبية الطاغية لجمال عبد الناصر وإلى تأييد الناس لها بسبب تبنيها للناصرية. وكان لحركة الأرض حضور بارز في صفوف الطلاب العرب في الجامعة العبرية، حيث تأسست عام 1959 أول لجنة طلاب عرب بتأثير مناخ النهوض القومي، وكان التيار القومي هو تيار الاغلبية بين الطلاب العرب، وكان الفضل في ذلك الى حضور الخطاب الناصري، الذي تقبّله الطلاب الطامحون الى هوية قومية واضحة غير مرتبكة.
اتهمت السلطات الاسرائيلية ((حركة الارض)) بأنها حركة ناصرية معادية للدولة وتقوم بتحريض المواطنين العرب وقامت بملاحقتها وملاحقة قياداتها من خلال تقييد التنقل والحركة والإقامة الجبرية والنفي والاعتقال إلى ان جرى إخراجها عن القانون نهائياً عام 1965، ولكن قياداتها بقيت ناشطة في أطر أهلية وسياسية أخرى، واندمج بعضها في الحركة التقدمية التي قامت عام 1984، وفي حزب التجمع الوطني الديموقراطي الذي قام عام 1995.

يكمن المعنى السياسي للخطوة الإسرائيلية، التي أخرجت ((حركة الأرض)) عن القانون بأنها منعت عملياً تأطير وتوجيه الدعم الكبير الذي لقيته أفكار وآراء وتوجهات الرئيس جمال عبد الناصر، في حركة وحراك سياسيين مما أجبر الكثيرين الى دعم الحزب الشيوعي الإسرائيلي بسبب انعدام البديل القومي. وبعد انقطاع دام سنوات طويلة، تأسست حركة أبناء البلد عام 1970، التي وضعت مركز الثقل على الوطنية الفلسطينية وكذلك كانت الحركة التقدمية التي أسست عام 1984، وحين قام التجمع الوطني الديموقراطي عام 1995، أعاد في فكره وسياساته التوازن اللازم بين وطنية فلسطينية وقومية عربية، من خلال مبدأ ((عمل وطني بأفق قومي)).

وفاة الرئيس
أذكر جيّداً ذلك اليوم، حيث كانت الصدمة فظيعة، وكان الشعور ان بيوت البلد بيتاً بيتاً حلّت بها مصيبة وفاة عزيز. بدأ اصدقاء الوالد بالقدوم وجلسوا بهدوء وحزن وسكينة، اخذت مكاني بجوارهم علّني اسمع شيئاً مما يقولون. كان صمتهم رهيبًا، ومن حين لآخر تمتم أحدهم كلمات مثل ((لا اصدّق))، ((ما قيمة العرب بعده))، ((خلّي الخون يفرحوا))، ((لا أريد أن اسمع الأخبار بعد اليوم)).. كانت الاجواء أصعب من يوم ((خطاب التنحي))، حينها كان هناك أمل ان يتغيّر القرار.
في ساحة القرية تجمهر الشباب حائرين ما العمل. وكان القرار ان تكون مسيرة وجنازة رمزية مع صلاة الغائب. وكانت مسيرة جبّارة شارك فيها كل الناس شيباً وشباباً، رجالاً ونساءً، زحفوا الى المدارس وأخرجوا الطلاب منها هاتفين ((لا دراسة ولا تدريس إلا بدفن الرئيس))، وانضم الطلاب الى المسيرة واتجهت نحو بيت الإمام وطلب منه الشباب ان ينضم الى المسيرة لكنه كان خائفاً من عقاب السلطات فأغلق بيته على نفسه، فقام الشباب بالقفز فوق السور وخلعوا الباب وأجبروه على الخروج حيث أقام صلاة الغائب، وتحمّس وألقى كلمة رثاء لم يتوقعها منه أحد.
المشاركة الشعبية في مسيرات الحداد على وفاة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في قرى ومدن الداخل الفلسطيني، لم يكن لها مثيل لا قبلها ولا بعدها. لم يحدث ان كانت مشاركة شعبية بهذه النسبة وبهذا الحجم، حيث عمّت المسيرات كل البلدات بلا استثناء وشارك فيها من لم يشارك في أي مسيرة من قبل أو من بعد. ويصف الاستاذ فتحي فوراني في كتابه ((جداريات نصراوية: شرفات على الزمن الجميل)) ما حدث في الناصرة يوم وفاة جمال عبد الناصر: ((يقع الخبر وقوع الصاعقة.. تمتد نيران تسونامية إلى الصفوف.. فينهض الطلاب منذهلين وغير مصدقين.. يتركون مقاعدهم على عَجل ويخرجون إلى فضاء مجنون.. فلا يعرفون ماذا يفعلون وإلى أين يتّجهون! يخرجون من الصفوف ويتدافعون ويتدفّقون نهراً بشريّاً حائراً.. ولا يصدّقون الخبر! يصبّون في ساحة المدرسة.. فيتبعهم المعلمون والمربّون والموظفون.. وبشكل عفوي.. ينهض البحر ويبدأ بالزحف.. ويشقّ طريقه ليبتلع الشارع الرئيسي على مهله.. ميمماً وجهه شطر عين العذراء.. وعلى ضفاف الشارع اليتيم.. يغلق العباد حوانيتهم ومحلاتهم التجارية.. وينضمّون إلى هدير البحر وأمواجه المتلاطمة.. ومع كل خطوة.. يزداد البحر اتساعًا.. ليصبح محيطاً بلا شواطئ! ويصبّ العباد في ساحة رحبة تجلس عليها تلّة مرتفعة أمام كنيسة البشارة للروم الأرثوذكس. ويخيّم الحزن العميق على المحيط البشري. الوجوه واجمة.. والعيون ((عيون)) جارية.. وبعضها يتدفق دموعًا حمراء حرّى. في الصدور براكين تتململ. وفي الحلوق ألف غصّة وغصّة. وعلى التلة الصغيرة المحاذية لمدرسة ((أبو جميل)).. وعلى مقربة من مقهى جرجورة.. يعتلي الكاهن الوطني ((أبونا)) سمعان نصار شامخاً.. وخاطباً في المحيط البشري مترامي الأطراف.. المحيط بكامل جهوزيته قلباً وعقلاً ووجداناً.. وآذاناً مُصغية.. لسماع خطبة الكاهن النصراوي. وينطلق صوت بلال الحبشي.. مؤذن الرسول.. من حنجرة الكاهن الوطني.. الأب سمعان نصار. الله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر! يعيدها مثنى وثلاثاً ورُباعاً! الله أكبر.. الله أكبر.. الله أكبر! تتدفق الدماء الساخنة في عروق البحر.. ويقفّ شعر البدن.. وتتفتح الشرفات لتطلّ على مشهد لم تشهد المدينة له مثيلاً! يقف الرجل على رأس التلة.. ويروح يلقي خطبة وطنية تهزّ المشاعر وتكهرب الوجدان.. يعدّد فيها مآثر العملاق الأسمر.. ويصور آثار الصاعقة التي زعزعت نفوس العباد وزلزلت المشاعر..)).
بعد وفاة جمال عبد الناصر، عقدت الحكومة الإسرائيلية جلسات خاصة لبحث تداعيات الحدث على إسرائيل، واستمعت فيها الى تقارير من وزير الشرطة العراقي الأصل، شلومو هليل، تحدث فيها عن الاوضاع في القدس الشرقية وفي البلدات العربية في الداخل الفلسطيني، وادعى بأن المسيرة في الناصرة تحولت الى أعمال شغب. وقالت رئيسة الوزراء الإسرائيلية، غولدا مئير، خلال الاجتماعات بأنها لا تسمح لأي مسؤول اسرائيلي، حتى رئيس الدولة بإصدار بيان حول الوفاة. ورفضت الحكومة الإسرائيلية اقتراحًا بالسماح لقيادات من القدس المحتلة ومن الداخل الفلسطيني بالمشاركة في جنازة الرئيس جمال عبد الناصر. ومع ذلك، صرّح رئيس دولة إسرائيل زلمان شازار بأنه يتفهم مسيرات الحداد ومشاعر المواطنين العرب تجاه وفاة عبد الناصر، وتعرّض في اعقاب ذلك لهجوم عنيف من القيادات السياسية والإعلام الإسرائيلي.
من يقرأ بروتوكولات الحكومة الإسرائيلية والوثائق، التي يجري نشرها حديثاً، يعرف كم كان عبد الناصر يغيظ إسرائيل ويسبب لها الأرق وأحياناً الفزع، ويعرف كم كان موشي ديان مثلاً متفائلاً بعد وفاة الرئيس. كل ذلك لأن قضية فلسطين كانت بالنسبة لعبد الناصر قضية مصر والأمة العربية، وقد ساهم بجعلها كذلك في قلوب العرب عموماً والمصريين خصوصاً.
لقد شعرت مثل أهل بلدي يوم وفاة الرئيس جمال عبد الناصر بأن العالم ينهار أمامي وأن فلسطين أصبحت يتيمة. لكنّي اليوم وبمنظار تاريخي، ورغم كل الصعاب، ما زلت أعوّل على أن روح الناصرية وأحلامها الكبرى ما زالت تحوم في مصر الكنانة، التي ستنهض وتنهض معها الأمّة، لتحقق املنا جميعاً في الحرية والعدالة وسعادة الانسان وكرامته.

Print Friendly, PDF & Email

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *