كواليس

كواليس

كواليس

*ممثلة لبنانية شابة تسعى إلى الظهور مجدداً في مسلسل درامي من إنتاج عربي مشترك بعد ان علمت  ان هناك العديد من الممثلات المرشحات للقيام بدورها ولأنها تريد البقاء في صدارة الممثلات اللبنانيات، فقد تنازلت عن مبلغ كبير من أجرها من أجل أن تعود إلى الشاشة من جديد بعد ان شعرت بأن العديد من الممثلات قد سحبن البساط من تحتها وأصبح معظم الأدوار يذهب إليهن الأمر الذي جعلها تتصل بأحد منتجي هذا العمل الضخم وتعرض عليه هذا العرض ولكنه أجابها بأن الموضوع ليس بيده وإنما بيد شركة التوزيع التي تطلب بالإسم هذه الممثلة أو تلك. وحتى الآن لم يرد اسمها بين هؤلاء الممثلات الامر الذي أصابها بإحباط شديد.

*ممثلة مصرية شابة أعربت أمام العديد من المقربين منها بأنها لن تفوّت هذه المرة فرصة الزواج من بين أيديها وانها سوف تقبل بأول عريس يتقدم إليها خاصة وان معظم بنات جيلها قد تزوجن وأصبح لديهن عائلات، ولكن مشكلة الممثلة بأنها عاشت الكثير من التجارب العاطفية الفاشلة والسبب في فشل تلك التجارب العاطفية, هو غرورها وسلاطة لسانها وعدم احترامها للشريك بينما تدعي بأن الناس يظلمونها ولم يفهمها أحد على حقيقتها وان جميعهم كانوا ينطرون إليها كممثلة مشهورة لا  كإنسانة حساسة مع ان الجميع يؤكدون بأن كل ما يقوله الذين مروا في حياتها هو انها إنسانة لا تحتمل.

*ممثلة سورية شهيرة تتكلم باستمرار بالسوء  عن زميلاتها الفنانات السوريات اللواتي اقتحمن الدراما المصرية وتقول بأنهن يشعرن بالغيرة منها لأنها الأكثر نجاحاً والأعلى أجراً و الأكثر طلباً بينما الفنانات الباقيات هن سنيدات فقط للأبطال. وقد وصلت هذه الأقوال الى مسامع إحدى زميلاتها التي لا تقل جمالاً وموهبة عنها فقررت شن حملة إعلامية  عليها لتعرفها مقدار حجمها خاصة وان الممثلة التي ستدير الحملة ترتبط بشخصية مهمة وثرية تستطيع فتح الأبواب الموصدة في وجهها وتسخير جميع وسائل الاعلام الفنية لمصلحتها.

*ممثل مصري مخضرم يعيش حالة نفسية سيئة للغاية لأنه كما اعترف فشل في تربية أبنائه فقد كان مشغولاً بفنه والنساء وتعاطي المخدرات وبالرغم من انه عرض على زوجه السابقة ان يعودا الى بعضهما البعض ولكنها رفضت هذا العرض رفضاً باتاً وقالت بأنها تفضل ان يبقيا أصدقاء إلى الأبد  لأنها ذاقت الأمرين منه أثناء علاقتهما الزوجية وخياناته المتكررة لها حتى مع أقرب صديقاتها إليها  هذا عدا النجمات اللواتي كان يتقاسم يطولات الأفلام معهن أما اليوم وقد وصل إلى أرذل العمر يريد من يرعاه ويكون إلى جانبه وهو على عتبة الشيخوخة.

كواليس/ مجلة الشراع الإثنين 8 كانون الثاني 2018 العدد 1831

Print Friendly, PDF & Email

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *