توقعات سمير طنب للعام 2018: بري قد يستقيل وعباس ابراهيم يخلفه ونصرالله في وضع صحي دقيق

توقعات سمير طنب للعام 2018: بري قد يستقيل وعباس ابراهيم يخلفه ونصرالله في وضع صحي دقيق
*خامنئي خارج السلطة والوضع في إيران يزداد صعوبة
*خطر أمني على نصرالله في الربيع أو الخريف
*انتهاء الحرب السورية وبشار يتعرض لعملية قنص
*تسونامي جديد وهزات وزلازل في عدد من الدول
*الحرب في اليمن تنتهي أواخر العام 2018
*بري سيكون رئيساً لمجلس النواب للمرة الأخيرة وقد يستقيل لدواع صحية

مجلة الشراع 8 كانون ثاني 2018 العدد 1831

توقعات سمير طنب لعون وبري والحريري ونصرالله وجنبلاط
*عون:
– سيدعو إلى قمة عربية في لبنان يحضرها الأسد وأمير قطر

*الحريري:
– القانون النسبـي وضعف التمويل سوف يضعفان تكتل الحريري
– قد يتخلى عن عدد من نوابه ومنهم فؤاد السنيورة وأحمد فتفت وجمال الجراح وعقاب صقر والمستشار رضوان السيد

*البطريرك بشارة الراعي:
– يتعرض لمشاكل صحية

*السيد حسن نصرالله:
– سيصبح قائد المقاومات العربية
– عليه خطر أمني في الربيع أو الخريف ووضعه الصحي دقيق

*جنبلاط:
– يزداد نجمه في السياسة الداخلية والاقليمية
– علاقته بسمير جعجع إلى تباعد وجورج عدوان يبقى في كتلته

*سمير جعجع:
– يتحالف مع الكتائب ويبتعد عن التيار الوطني الحر
– ينتقل إلى المعارضة ويجهز نفسه للانتخابات الرئاسية
– يدخل في خانة الخطر السياسي والأمني
*جبران باسيل:
– يواجه أخطاراً أمنية وسيزداد خصومه من جميع الطوائف
*سليمان فرنجية: سنة رمادية وانتقالية
*جان عبيد: سيبرز اسمه مجدداً بعد غياب
*سامي الجميل: مقعده في المجلس النيابي غير مضمون
*أشرف ريفي: يتعرض لخطر أمني في منطقة قريبة من البحر

التوقعات المحلية:
– توتر سياسي وتهديدات متبادلة بين حزب الله وإسرائيل
– الوضع الأمني جيد وضبط خلايا إرهابية وإحباط محاولات اغتيال
– حزب الله ينسحب من سورية
– سنة صعبة على إسرائيل وضاغطة على الفلسطينيين
– عام 2018 ينتهي بمصالحات بين السعودية وإيران واليمن
– الجيش المصري يشن حرباً استباقية ضد خلايا داعش
– تلاشي عناصر داعش في أنحاء العالم
– أعمال إرهابية في فرنسا

سمير طنب

يقدم الاخصائي في علم البارابسيكولوجيا الدكتور سمير طنب جملة من التوقعات لعام 2018 المحلية منها والعربية والعالمية إلى جانب توقعاته الاقتصادية.. إضافة إلى توقعاته عن أبرز الشخصيات السياسية على الساحة اللبنانية.
وسيقال الكثير عن هذه التوقعات منها ((كذب المنجمون ولو صدقوا)) إلا ان نظرة إلى هذه التوقعات تشير إلى انها شاملة، وتتناول تفاصيل قد لا يكون بإمكان السياسيين تناولها بهذه الطريقة، إلا ان كثيرين غارقون في هذا الزمن في البحث عن قراءات لما سيحدث غداً أو في المستقبل.
كل ذلك لا يلغي أهمية الاضاءة على هذه التوقعات، خاصة وان الكثير منها غير عادي، ويسمي الأمور بأسمائها دون تورية أو تجميل:

توقعات الشخصيات السياسية

الرئيس ميشال عون

الرئيس ميشال عون (برج الدلو): يبدو مرتاحاً في مطلع العام 2018 بعد عودة حكومة الحريري إلى الانعقاد وبت القضايا العالقة وهو يطالب الحريري بغض النظر عن عدم قدرة الدولة اللبنانية على الوقوف حيادية تجاه أزمات المنطقة ومنها قضية القدس وبعض الأزمات العربية التي ما زالت تنعكس سلباً على الوضع الداخلي في لبنان.
سيعيد حلقات الحوار في قصر بعبدا حتى تهدأ التشنجات التي ستسببها التحضيرات للانتخابات النيابية وخلط التحالفات وكذلك الانقسامات حول الاوضاع العربية والاقليمية.
سيدعو الرئيس عون إلى قمة عربية في لبنان يحضرها الرئيس بشار الأسد وأمير قطر لتوحيد الصف العربي ومواجهة جمود عملية السلام بين العرب وإسرائيل والتي قد تكرس بجمودها توطين الفلسطينيين في لبنان والدول العربية وبقاء النازحين السوريين لفترة طويلة.
سنة 2018 أفضل من سنة 2017 بالنسبة لعهده لأنه سيتعامل مع حكومة جديدة منبثقة من مجلس نواب شرعي وجديد وأكثر تمثيلاً للشعب اللبناني.
وستضم الحكومة الجديدة وجوهاً جديدة ومستقلة وفيها عدد وافر من النساء وخالية بنسبة عالية من الفساد.
صحة الرئيس جيدة ولا مشاكل خطرة وما يقوم به هو عبارة عن فحوصات وعلاجات روتينية في المستشفى.
أسفاره قليلة لكنها فاعلة إلى دول القرار السياسي والاقتصادي. لا خصوم له في الداخل أو الخارج وسيستحق سنة 2018 عن جدارة لقب ((بي الكل)).

الرئيس نبيه بري (برج الدلو): يكون رئيساً لمجلس النواب للمرة الأخيرة ويبدأ بتحضير خلفه، ويظهر التنافس بين الشخصيات الشيعية من داخل حركة ((أمل)) ومن خارجها، كما ان حزب الله يعلن ان رئاسة المجلس يجب أن تصبح مداورة بين حزب الله وحركة أمل.
يعمل الرئيس بري كي يصبح زعيماً وطنياً محبوباً من كل الطوائف وأن يكون رجل الحوار والمصالحة الأول بين زعماء متخاصمين من كل الطوائف.
سيسعى إلى أن يعمل توازناً سياسياً بين تأييده لسورية وإيران وبين انفتاحه على بقية الدول العربية التي تضيّق على استقبال الشيعة ومصالح الرعايا الموجودين.
يوافق على رفع الحصانة عن بعض النواب ويدخل اسمين جديدين في لوائحه الانتخابية. سيبقى على تحالف انتخابي مع التيار الوطني الحر في بعض المناطق.
قد يدخل إلى المستشفى عام 2018 لإجراء عملية جراحية أو علاج معين.
قد يقدم الرئيس بري استقالته لدواعٍ صحية قبل انتهاء ولايته، والشخصيات التي سوف تتجه الانظار إليها بعد استقالته بالدرجة الأولى هي: علي حسن خليل واللواء عباس ابراهيم المرضى عنه لبنانياً من جميع الجهات ولا سيما اقليمياً ودولياً.

الرئيس سعد الحريري

الرئيس سعد الحريري: شعبيته اللبنانية تظل مرتفعة، علاقته مع السعودية ترجع إلى الوضع الوسط أي دون محاربة وبدعم مالي خفيف ومشروط وفي فترة الانتخابات النيابية وكأنها تقول له اتكل أولاً على تمويلك الذاتي واتخذ المواقف السياسية الداخلية التي تناسبك وتناسب الطائفة السنية.
ولكن القانون النسبـي وضعف التمويل سوف يضعفان تكتل الرئيس الحريري، لكنه سيصبح حراً في سفره للخارج وسينسق مع الرئيس الفرنسي في كل شيء وهذا يذكّر بالعلاقة الوطيدة التي كانت تجمع جاك شيراك بوالده.
قد يتخلى عن عدد من نوابه الذين لم يعد يعجبه وضعهم ومنهم: فؤاد السنيورة، أحمد فتفت، جمال الجراح، عقاب صقر والمستشار رضوان السيد وعدد من فريقه الاعلامي.
انتخابياً يتحالف مع الجميع إلا مع حزب الله.

البطريرك بشارة الراعي

البطريرك بشارة الراعي: سيعمل سنة 2018 عالمياً مشرقياً وعربياً حتى يكون لبنان والطائفة المسيحية بمنأى من ردود فعل سلبية ناتجة عن تهويد القدس وجعلها عاصمة لإسرائيل.
أوساط الفاتيكان ستكون راضية عن تحركاته بحق المسيحيين العرب والمشرقيين، قد يتعرض البطريرك الراعي لمتاعب صحية ودخول مستشفى في عدة فترات من السنة لإجراء علاجات لها علاقة بالقلب والشرايين وأوجاع الظهر والأرجل والجهاز الهضمي.
لكن بعض رجالات الدين الموارنة والمسيحيين سيأخذون تحركاته المكثفة على أنها تصب في مصحلته الخاصة وتحقيق نجاحات تضاف إلى رصيده الشخصي. ستصبح بكركي عام 2018 مقراً للحوار الديني المسيحي – الإسلامي والتقارب بين أهل السياسة اللبنانيين والعرب وملتقى زيارات من الاقليات السياسية والدينية العرب الذين يطلبون التنسيق مع بكركي والسلطة اللبنانية.

السيد حسن نصرالله

السيد حسن نصرالله: سيصبح سنة 2018 قائد المقاومات العربية وهو من يحرض الشعوب ضد ظلم إسرائيل والانظمة العربية التي تستغل شعوبها وتأكل حقوقهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية والانسانية.
يحاول السيد حسن تحسين علاقته مع سعد الحريري من خلال التقيد بسياسة النأي بالنفس من أجل الحفاظ على التضامن الحكومي ومن أجل إبقاء الحريري غير تابع للسعودية، يدخل مرشحان جديدان إلى كتلته الانتخابية، يسافر في ربيع 2018 إلى إيران للاجتماع بمرشد الجمهورية الاسلامية السيد علي خامنئي. عليه خطر أمني في الربيع أو الخريف تحصل بسببه أكبر تظاهرات شعبية في تاريخ لبنان. وضعه الصحي دقيق أيضاً وعليه الانتباه من البدانة وارتفاع الضغط بسبب التعصيب والارهاق وقلة النوم الذي قد يعرضه لا سمح الله إلى مشكلة في شرايين الرأس.

النائب وليد جنبلاط

النائب وليد جنبلاط: يزداد نجمه في السياسة الداخلية والاقليمية ويرشح ابنه تيمور للنيابة ويؤسس لكتلة أقل عدداً من الكتلة السابقة ولا يعود كالسابق بيضة القبان.
يبقى في السياسة وسطياً ويميل يساراً ويميناً حسب ما تقتضيه مصلحته، وهو معرض لأوجاع في الظهر والمفاصل وضعف النظر والذاكرة. مع الوقت يشبه والده في الميل إلى الروحانية، يتعامل بواقعية مع النظام السوري بعد انتهاء الحرب ويأمل أن يمتد نفوذه إلى الداخل السوري وتزول الاخطار عنه بعد المصالحة مع بشار الأسد.
يُغذي روحه بالمرح والنشاطات الثقافية والاجتماعية مع زوجه نورا، يقل خصومه ويزداد محبوه من جميع الطوائف ويكون الحكم والمصلح، علاقته مع سمير جعجع إلى تباعد شخصي لكنه مضطر لإدخال جورج عدوان إلى كتلته.

رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع

سمير جعجع: سنة 2018 ناجحة على صعيد علاقته الخارجية مع المغتربين حيث ستتجدد أسفاره قبل الانتخابات وبعدها لتنشيط اللوبي القواتي الخارجي والذي يعوّل عليه لأنه يدعم القوات مالياً.
علاقته الشخصية مع السعودية ستكون متقلبة بسبب انهماك الامراء بمشاكلهم الداخلية, الكتلة النيابية ستصغر ولن يجد حلفاء فعليين له إلا حزب الكتائب في كسروان وزحلة والاشرفية وبعض المناطق المتفرقة. أما التيار الوطني الحر فلم يعد يهمه التحالف مع القوات لا انتخابياً ولا سياسياً لأنه يجهز نفسه للانتخابات الرئاسية المقبلة والذي يرشح فيها جبران باسيل المدعوم شخصياً من الحريري وحزب الله. الحصة الوزارية التي ستعرض على جعجع في الحكومة الجديدة قد لا تعجبه فلا يدخل الحكومة فينتقل إلى المعارضة تماماً مثلما فعل سامي الجميل في حكومة العهد الأولى، وعندها يكثر خصوم سمير جعجع ويصبح في خانة الخطر السياسي والأمني خاصة في آب/أغسطس وتشرين الأول/اكتوبر 2018. عليه أيضاً ضبط أعصابه والهدوء بسبب الضغوط الفكرية والنفسية والارهاق الجسدي والذي ينعكس أحياناً على صحته. بالإجمال سنة 2018 صعبة ومصيرية.

الوزير جبران باسيل

جبران باسيل:
سيزداد عدد خصومه من جميع الطوائف خاصة الطائفة المارونية ومنهم سمير جعجع الذي سيتهمه بالتراجع عن تفاهم معراب وسامي الجميل ودوري شمعون اللذان يتهمانه أصلاً بإزاحتهما من الحكومة الحالية من أجل الاستفراد بالقرار المسيحي بالتنسيق مع رئيس الجمهورية.
سيشعر باسيل ان جولاته الخارجية على المغتربين اللبنانيين لن تعطي نتائج قريبة في الانتخابات وفي جلب الاستثمارات والاموال إلى لبنان لعدم ثقة المغتربين بالاستقرار السياسي والاقتصادي في لبنان، وبأن النأي بالنفس هو شعار غير قابل للتنفيذ الواقعي بسبب استمرار تأثر لبنان بالأزمات الاقليمية التي لن تنتهي بالمدى المنظور. وسيفوز باسيل في الانتخابات دون تفوق وقد يطالب بوزارة أخرى غير وزارة الخارجية ولكن العماد عون ينصحه بالبقاء فيها لبناء علاقات دولية تساعده أكثر بالوصول إلى رئاسة الجمهورية بعد انتهاء ولاية عون.
سيواجه باسيل أخطاراً أمنية في جهات داخلية وخارجية خاصة أثناء تنقلاته في فترات متعددة من السنة، صحته الجسدية والنفسية والذهنية في حالة ممتازة لكن عليه الانتباه من الحساسية في جهاز التنفس وبعض المتاعب في الجهاز البولي.

سليمان فرنجية

سليمان فرنجية: سيبقى لعدة أشهر محتاراً في ترشيح نفسه أو ترشيح ابنه طوني بدلاً عنه للنيابة، يشعر انه محارب ومستبعد من المعادلة السياسية وان العهد ليس له وهو ليس مستعجلاً للتحالف لا مع سمير جعجع ولا مع جبران باسيل في منطقته الانتخابية.
سليمان فرنجية ينتظر نهاية الحرب في سورية ومصير حليفه التاريخي بشار الأسد ليحدد موقعه السياسي في مجلس النواب المقبل والحكومة المقبلة ومعركة الرئاسة المقبلة.
2018 سنة رمادية وانتقالية له، مقعده النيابي محفوظ بدعم داخلي وخارجي وكذلك تمثيله في الحكومة المقبلة. يحصل على دعم من الرئيس سعد الحريري في معركته الانتخابية كتعويض عن سحب دعمه للرئاسة.

جان عبيد

جان عبيد: سنة مميزة سياسياً فسيكون نائباً عن طرابلس إذا قرر الترشح وسيتهافت عليه رؤساء اللوائح ليكون على لائحتهم. سيبرز اسمه مجدداً بعد غياب وإذا عرضت عليه وزارة مناسبة فسيتولاها.

سامي الجميل

سامي الجميل: سيبقى عام 2018 أسير مواقفه السابقة وهي معارضة الحكم والحكومة وخط الممانعة. مقعده النيابي في المجلس المقبل غير مضمون وستصغر كتلة حزب الكتائب النيابية بشكل ملحوظ لأنه يسبح عكس التيار، وسيحاول التقرب من سمير جعجع لدواعٍ انتخابية وسياسية لكن حصيلة التقارب لن تعطي النتائج المرجوّة كما ان العلاقة الشخصية بين الجميل وجعجع يشوبها التنافس على الزعامة وحساسيات قديمة.
أعضاء قدامى سيطالبون بأن يكون أمين الجميل عميد حزب الكتائب لأن الحزب برئاسة سامي خسر من قوته السياسية وشعبيته.

اشرف ريفي

أشرف ريفي: ينجح في انتخابات طرابلس ومعه شخص من لائحته، نجاحه فوق الوسط ويكون مدعوماً من دول خليجية وشخصيات سنية سيبقى في خط المعارضة طوال عهد الرئيس ميشال عون، يتعرض لخطر أمني أثناء مروره من منطقة قريبة من البحر لكن الخطر لا ينال منه.

توقعات لبنان لعام 2018
*ترسيم الحدود البحرية في عهد الحكومة الثانية للعهد والمجلس النيابي الجديد سيخضع لمفاوضات عسكرية مباشرة أو بوساطة قوات الأمم المتحدة العاملة في جنوب لبنان.
*توتر سياسي وتهديدات متبادلة بين إسرائيل وحزب الله تبقى عند حدود الكلام والتحضيرات والحشود فقط، وحزب الله يوزع قواعد الصواريخ في جنوب لبنان وتهدأ الأمور في منتصف العام 2018 دون حصول أي حرب.
*إسرائيل تبني حائطاً اسمنتياً عازلاً على الحدود مع لبنان لأهداف أمنية ومنع التسلل.
الوضع الأمني الداخلي جيد والقوى الأمنية تمسك الكثير من العصابات وخلايا الارهاب وتحبط محاولات التفجير والاغتيال قبل حدوثها.
– مصارف عربية وأجنبية جديدة تفتح لها فروعاً في لبنان والحركة الاقتصادية إلى تحسن ملحوظ وكذلك الصادرات الزراعية والصناعية خاصة بعد فتح طريق التصدير عن طريق سورية.
– عودة عدد كبير من اللبنانيين في البلدان العربية والخليجية بعد التضييق عليهم والعودة الفعلية لكثير من المغتربين للاستقرار أو الاستثمار في مشاريع تساعد في تخفيف البطالة ومنع الهجرة.
– عودة حركة بيع العقارات والشقق والمصارف تتنافس على تقديم التسهيلات والقروض الطويلة الأمد.
– احتمال وفاة ثلاثة رجال دين بالمرض أحدهم شيعي واثنان موارنة أحدهما مطران.
– الحركات المدنية لن تتمكن من إيصال نائب واحد إلى المجلس بسبب ضعف التمويل وغياب التنسيق فيما بينهما وعدم وجود برنامج واضح.
– الاشخاص الجدد في المجلس النيابي: أشرف ريفي، ميريام سكاف، اسامة سعد، تيمور جنبلاط، جان عبيد، طوني فرنجية، جبران باسيل والياس المر.
– حزب الله ينسحب من سورية بعد انتهاء الحرب ويترك لنفسه مواقع عسكرية ثابتة مجهزة بالصواريخ مقابل الجولان لمواجهة إسرائيل في سورية وجنوب لبنان في الوقت نفسه في حال حصول اعتداء على لبنان أو أماكن حفر آبار النفط والغاز.
– فرنسا تؤدي دور الأم الحنون وترعى شؤون لبنان في المحافل الدولية وحتى العربية وعند كل الطوائف بما فيها الطائفة السنية.
– احتمال إجراء الانتخابات النيابية في شهر نيسان/ابريل 2018 بسبب الانقسامات الحكومية وتصاعد التوتر العسكري بين إسرائيل من جهة وسورية وحزب الله من جهة أخرى.
التوقعات العربية
سورية: – يحاول بشار الاسد الظهور بمظهر السياسي المستعد للحوار والقابل لإنهاء الحرب مقابل حل سياسي عادل، لكنه فعلياً يؤمن بمبدأ الحوار بين منتصر وخاسر، وهو ماضٍ في تحرير الغوطة الشرقية والغربية.
– اما ادلب فيترك تدبير أمرها لصفقة سياسية بين روسيا وتركيا تنهي الوجود العسكري لـ((النصرة)) و((داعش)) و((الجيش الحر)) بعد اتمام الصفقة مع روسيا وإعطاء المقاتلين تعويضات مالية وتهريب الأجانب عن طريق تركيا الى بلادهم وإبقاء السوريين منهم بعد تسليم أسلحتهم وترتيب وضعهم القانوني مع النظام.
– في منتصف ربيع 2018، يبدأ بشار الاسد بجولاته الى الدول العربية.
– في حزيران/ يونيو وتموز/ يوليو تحصل مناوشات متقطعة بين سورية واسرائيل تستمر لمدة اسبوعين تتوقف بتدخل دولي، وبعد زيادة عدد القوات الدولية التي تفصل بين اسرائيل وسورية.
– في آخر الصيف تنتهي الحرب ضمن حل سياسي شامل يتضمن دستوراً جديداً وتقسيماً جديداً للمحافظات يشبه الفيدرالية على ان يكون هناك محافظة للسنّة ومحافظة تجمع العلويين والمسيحيين والدروز ومحافظة للأكراد، اما الرئيس بشار الاسد فيكمل ولايته وتحصل انتخابات نيابية وتأليف حكومة جديدة تضم جميع الاطراف، اي الموالاة والمعارضة، ومن جميع الطوائف، تعيد بناء الدولة وتستدرج العروض العالمية لإعادة إعمار سورية واستخراج النفط والغاز من البحر.
– يتعرض بشار الاسد لمحاولة اغتيال عن طريق القنص في ايلول/ سبتمبر وتشرين الثاني/ نوفمبر وقد يصاب ولكنه ينجو من الموت.

اسرائيل – السلطة الفلسطينية – غزة: – الانتفاضة الشعبية تخف احياناً وتشتد احياناً اخرى، وقد تلجأ الى استهداف مراكز عسكرية وأمنية اسرائيلية وشخصيات اسرائيلية لها وزنها. ويعتمد الفلسطينيون على وسائل قتالية بدائية مثل الطعن والدهس والمتفجرات.
– الحكومة الاسرائيلية تمارس الضغوط الاقتصادية والمالية على السلطة الفلسطينية، ومحمود عباس يتحرك عربياً ودولياً دون نتيجة.
– سنة صعبة على اسرائيل أمنياً وسياسياً واقتصادياً، وضاغطة جداً على الفلسطينيين.
– كل المحاولات الدولية لإعادة الحوار الفلسطيني – الاسرائيلي لن تجدي نفعاً إلا مع بدء الخريف وحصول انقسامات سياسية في الداخل الاسرائيلي واحتمال حصول انتخابات مبكرة.
– يصاب نتنياهو بسرطان البروستات والقولون.

العراق: – سنة 2018 ناجحة للعراق سياسياً وأمنياً واقتصادياً بعد تحريره، وتبقى مشكلة التوتر في كردستان التي تحل بمفاوضات ترضي الطرفين، وعودة الاكراد عن طلب الاستقلال عن العراق.
– الحكومة العراقية تنفتح على العرب والخليج وتخلق توازناً في علاقاتها مع اميركا وايران وتخرج تدريجياً من الهلال الشيعي.
– حيدر العبادي يبقى رئيساً للحكومة.
– وفاة سياسي مهم في كردستان.
– يؤدي العراق دوره العربـي والاقليمي مجدداً.

السعودية: – 2018 تنتهي بمصالحات مع ايران واليمن وبعض المصالحات الداخلية.
– الضرائب سترتفع على السعوديين وخاصة على اقامات الاجانب.
– تطوير الخدمات للحجاج والمعتمرين وتأمين الخدمات الصحية والسكنية بالاضافة الى تسهيل التأشيرات وزيادة حصة كل بلد إسلامي من الحجاج.

مصر: – الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يقوى داخلياً وعربياً وعالمياً ويتلقى دعوة لزيارة اميركا وروسيا، وهنا يسعى السيسي الى ان يتخذ سياسة الانفتاح والحياد والتوازن بين جميع القوى الاقليمية والدولية.
– الجيش المصري يقوم بحرب استباقية ضد خلايا ((داعش)) في كل مصر وأهمها في سيناء، وينتج عنها ردود فعل إرعابية ضد مراكز أمنية وضد مساجد وكنائس.
– يتحسن الاقتصاد المصري بشكل ملحوظ بعد الحصول على مساعدات وقروض ميسرة وارتفاع سعر الجنيه المصري.
– تأليف حكومة جديدة تعطي مناصب جيدة للمسيحيين وعدة رجال دين أقباط يبرزون داخلياً وعالمياً.
– طبيب قبطي يخترع دواء فعّالاً للسرطان بنسبة 80/100%.
– الجيش المصري يجري صفقات ضخمة من الاسلحة الحديثة بينها طوافات هجومية صالحة للمراقبة والهجوم من الجو ضد مراكز إرعابية محتملة.
– نمو السياحة ومجيء ملايين السياح العرب والاجانب وازدهار النشاطات الثقافية والمهرجانات الفنية. وهنا عودة جديدة لحركة السينما والمسلسلات المصرية.

اليمن: – التوتر السياسي والعسكري يبقى مستمراً داخل اليمن وبين الحوثيين والنظام السعودي ويتصاعد في آذار/ مارس حيث تطلق عدة صواريخ من اليمن وتصيب مراكز نفطية في المنطقة الشرقية من السعودية، ويزداد بعدها القصف السعودي ليطال مراكز حوثية عسكرية ومدنية في صعدة وفي العاصمة صنعاء.
– تحصل اقتحامات برية من جماعات عبدالملك الحوثي للأراضي السعودية تستمر لفترة وينتج بسببها مئات الخسائر في الأرواح، وترد القوات السعودية بإنزالات جوية عن طريق الطوافات العسكرية من اجل اقتحام مراكز عسكرية استراتيجية لقادة حوثيين ينجح جزئياً.
– تؤدي مصر دور الوساطة بين السعودية واليمن في الخريف وتحصل مفاوضات بين الفريقين في مصر ينتج عنها الاتفاق على إجراء انتخابات رئاسية جديدة وتعديل الدستور وتأليف حكومة ائتلافية تضم جميع مكونات الشعب اليمني مع اتباع نظام المحافظات وتوسيع صلاحيات المحافظ.
– تنتهي الحرب مع نهاية 2018 بعد ان تعم البلاد الامراض والأوبئة والمجاعة.

الشيخ تميم بن محمد آل ثاني – قطر

قطر:- وضع الشيخ تميم بن حمد يبقى قوياً على الصعيد السياسي ولا يخضع لأي تبعية، وعلاقته متوازنة بين اميركا وروسيا.
– ثروة قطر من الغاز والنفط الى ازدياد واكتشاف آبار جديدة.
– علاقة قطر مع السعودية تعود شبه عادية، اما علاقتها مع باقي دول الخليج فتعود تدريجياً مع نهاية عام 2018، بعد تعهد قطر بعدم توسيع تدخلاتها الاقليمية.

ايران: – مرشد الثورة الاسلامية السيد علي خامنئي يصبح خارج السلطة لسبب سياسي او صحي او بسبب الوفاة.
– سنة 2018 صعبة على ايران، فالاقتصاد متراجع والبطالة الى ازدياد والحكومة تنفق الكثير على الابحاث العسكرية والتسلح والحروب ودعم الشيعة مالياً وعسكرياً حول العالم ونشر التشيّع وعقيدة ولاية الفقيه.
– السنّة وعرب الأهواز والاقليات الدينية يطالبون بحقوق سياسية واجتماعية لهم عن طريق التظاهرات، اما المرأة الايرانية فتطالب بقوانين للأحوال الشخصية وحقوق اجتماعية ومالية كاملة إسوة بالرجل.
– لن تتمكن اميركا من التنصل من الاتفاق النووي مع ايران بسبب دعم الاوروبيين للإتفاق.
– ايران تواجه أجواء توتر مع معظم الدول العربية وتصعيد مع السعودية واسرائيل من دون مواجهة عسكرية بل بالواسطة.
– الاكراد يتحركون للحصول على اقليم لهم وإقامة حكم ذاتي شبيه بإقليم كردستان العراق.

التوقعات العالمية
– تحصل مناورات عسكرية وإطلاق صواريخ في الجو والبحر من كوريا الشمالية تقابلها مناورات مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.
– ((داعش)) ينتقل من سورية والعراق ويختفي قائده مثل اسامة بن لادن، وتتلاشى عناصره حيث يعودون الى بلادهم، والبعض الآخر ينتقل الى سيناء واليمن وليبيا وافريقيا وأفغانستان وباكستان وتركيا والدول الاسلامية التي على حدود روسيا.
– نشاط ((داعش)) سيتركز على دول الغرب المسيحية ورموزها الدينية وقادتها ومنهم البابا فرانسيس الاول.
– عدة بلدان تقرر غزو الكواكب الاخرى وقد يطأ الانسان مرة اخرى أرض المريخ.
– ((تسونامي)) وهزات أرضية تتكرر عدة مرات في عدة بلدان.
– فقر ومجاعة وأمراض تتفشى في العالم.
– اليابان تدخل عصر الاختراعات والصناعات العسكرية للإستهلاك المحلي للحماية الذاتية الداخلية والخارجية في جودة ونوعية الأسلحة.
– يحاول ((داعش)) التسلل من باكستان الى الهند من اجل فتح قواعد لها دون ان تنجح بذلك لأنها لن تجد بيئة حاضنة لها.
– خطر أمني يطال رئيسة الحكومة البريطانية تريزا ماي اضافة الى تدهور وضعها الصحي.
– تراجع عام في وضع فرنسا الاقتصادي.
– اعمال إرعابية في فرنسا وبأساليب مختلفة تؤثر سلباً على السياح.
– نجاح كاسح لـ فلاديمير بوتين في الانتخابات الرئاسية.
– الإرعابيون الروس الذين عادوا من سورية يحاولون القيام بأعمال إرعابية.
– مركز تجاري يملكه ترامب قد يتعرض لعمل تخريبـي.
– وزارة الدفاع الاميركية تكشف عن اسلحة جديدة فتاكة قد تضطر لاستعمالها في مناورات عسكرية وفي مناطق عدة في العالم منها الشرق الاوسط.
– حزب العمال الكردستاني و((داعش)) سيقومان بعدة اعمال إرعابية أحدها قرب القصر الجمهوري او أحد مساكن الرئيس التركي في تركيا.

التوقعات الاقتصادية
– السعر الوسطي للنفط هو 70 دولاراً للبرميل.
– سعر أونصة الذهب الوسطي 1500 دولار للأونصة.
– سعر اليورو 1.12 دولار.
– الدولار ينخفض سعره أمام معظم العملات العالمية بتخطيط من الإدارة الاميركية لتقوية تصدير الصناعات والمنتجات الاميركية الى العالم.

 اعداد/  فاطمة فصاعي
التوقعات الفنية
*الفنانة فيروز: العقرب ناجح جداً، شعور بالوحدة بسبب الرغبة بالبقاء في برج عاجي كان الاخوان الرحباني قد خلقاه لها فأصبحت أسيرة الشخصية والقالب الذي وضعت فيه. تخضع لتأثير ابنتها ريما إدارياً اكثر من زياد، علماً أنه العقل الفني لها، وهي راضية عن فنه ولكنها ليست راضية عن شخصيته وإدارته وفوضويته وعبثيته بالحياة. ستشعر بتراجع عام 2018 بالصحة والطاقة.
تحصل على تكريم من جهات رسمية لبنانية وعربية وعالمية.
*ماجدة الرومي: تجدد أغانيها القديمة وكذلك أغنيات لمغنيات عريقات ووضع كلمات عربية على أغاني أجنبية او كلاسيكية.
*جوليا بطرس: تربح جمهورها من لون واحد ولكنها تخسر من ناحية اخرى. صوتها قوي وثابت ولا نشاز فيه. تحصل على جائزة او وسام من سياسي كبير لبناني او عربـي.

أهم التوقعات التي تحققت لعام 2017
– انتصارات جديدة للجيش اللبناني الذي يحرر كامل الحدود الشرقية والشمالية للبنان. بعض المسلحين يهربون الى داخل القرى المجاورة ويقوم بأعمال انتحارية او تفجيرات.
– الجيش يسترجع قسماً من أسراه من أيدي ((داعش)).
– يستلم الجيش دفعة هامة من الطوافات والصواريخ والدبابات والذخائر الحربية.
– المصارف اللبنانية تتنافس في رفع الفائدة مع تسهيلات كبيرة للقروض السكنية والقروض الشخصية.
– الانتخابات النيابية تتأجل وإقرار قانون جديد للإنتخابات يقوم على النسبية مع دوائر متوسطة.
– يتلقى الرئيس ميشال عون دعوات من زعماء عرب وعالميين.
– يتم الاتفاق على ملف النفط.
– يسترجع الرئيس سعد الحريري شعبيته ويصبح رئيس حكومة في أول حكومة في عهد الرئيس عون. حكومته الأولى تقر الموازنة.
– السيد حسن نصرالله لا يضع خططاً لإجراء عمليات ضد اسرائيل والحدود الجنوبية ستبقى هادئة طوال عام 2017. ينفتح على جميع الأفرقاء ومن بينهم ((القوات اللبنانية)).
– البطريرك الراعي يدعو المغتربين الموارنة أثناء جولاته الخارجية للإستثمار داخل لبنان اقتصادياً وعمرانياً من اجل تقوية الوجود المسيحي فيه.
– قد يدخل البطريرك المستشفى لإجراء عملية جراحية.
– تحصل خلافات علنية بين البطريرك وبين مجلس المطارنة ويتهمونه بالإستفراد بالقرارات.
– أحد المطارنة الموارنة سيجبر على ترك منصبه بسبب سوء أدائه الكنسي.
– سيكون لـ((القوات اللبنانية)) وزراء فاعلون.
– شخصيات هامة من المغتربين اللبنانيين حول العالم تساعد حزب ((القوات اللبنانية)) سياسياً ومادياً.
– سيجد سمير جعجع دولاً عربية وأجنبية داعمة له بقوة سياسياً ومادياً ومنها السعودية.
– وليد جنبلاط ينفتح على طلال ارسان ووئام وهاب.
– سليمان فرنجية سيكون السياسي المدلل بين الجميع ومدعوماً من سورية وايران. وسيتقارب مع جميع السياسيين ومنهم ((القوات اللبنانية)) والتيار الوطني الحر، لكنه لن يعود الى تكتل التغيير والاصلاح.
– يحصل تحالف بين النظامين السوري والعراقي.
– بشار الاسد سيكون منتصراً بنسبة 80 بالمائة وستنضم المعارضة المعتدلة الى الحوار السوري الذي سيبدأ مطلع السنة في دولة اوروبية وستسلم الكثير من مناطقها طوعاً الى الجيش السوري.
– تحرير العراق من الإرعاب حاصل لا محالة.
– اكتشاف مقابر جماعية مخيفة في العراق.
– الحكومة الاسرائيلية تنسج علاقات جيدة مع الادارة الاميركية الجديدة.
– مزيد من الانظمة العربية ستمشي في خط التطبيع مع اسرائيل.
– حركة ((حماس)) تأوي في غزة خلايا ((داعشية)).
– انتفاضة الشعب الفلسطيني تقوى ضد اسرائيل، وانتفاضة السكاكين تتحول الى اعمال أمنية ضد مراكز اسرائيلية حساسة.
– ستشعر السعودية ان حربها مع اليمن ستشكل لها استنـزافاً عسكرياً ومالياً وبشرياً وتهدد سلامة الاراضي السعودية.
– مشروع الهلال الشيعي يبدأ بالتطور والذي يمتد من ايران حتى العراق فسورية فلبنان.
– هزات أرضية تحصل في ايران.
– عدة انفجارات في تركيا، كما ان حزب العمال الكردستاني سيضرب مراكز حكومية وأمنية وسياحية وتركية.
– بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبي يضعف الاتحاد سياسياً واقتصادياً وعسكرياً.
– خلايا إرعابية تضرب أماكن عامة وعسكرية وعدداً من الكنائس في فرنسا.
– يحصل تطويب عدد من القديسين الجدد.
– ترامب وبوتين يتقاسمان النفوذ في الشرق الاوسط بعد ايجاد قواعد عسكرية ثابتة لهما في عدة دول شرق أوسطية، كما يتفقان على محاربة الارعاب وقطع التمويل والسلاح عنه ومعاقبة اي دولة تدعمه.
– يحصل تظاهرات في اميركا وأعمال عنف يقوم بها معارضون لسياسة الادارة الاميركية الجديدة.
– وزارة الدفاع الاميركية ترفع ميزانيتها بشكل كبير.
– عدة أعاصير تحصل في عدة ولايات اميركية.
– ارتفاع سعر الروبل الروسي.
– اليورو يصبح سعره مثل الدولار.
– سعر النفط يصل احياناً الى 400 دولار للبرميل.
– راغب علامة يتقرب من سعد الحريري لإيجاد موقع سياسي له.
– الفنان سعد لمجرد يخرج من السجن في أول أربعة أشهر من العام 2017 بعد دفع كفالة مالية.
– الممثلة سوزان نجم الدين تحصد جائزة فنية في مهرجان عربي او اوروبي.
– يبقى كاظم الساهر الفنان الاكثر طلباً عليه في لجان التحكيم في برامج الهواة.
– خلافات بين الفنانة أحلام وعدد من وسائل الاعلام بسبب إدلائها بتصريحات في الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي تأخذ جدلاً.
– أحلام تتراجع عن تصريحات أدلت بها تسيء الى اللبنانيين.
– عام 2017 سيكون صعباً على الفنانة اصالة التي قد تتعرض لملاحقات ومضايقات.
– نوال الزغبـي تعود بقوة الى الساحة الفنية وقد تقوم هي وابنتها تيا بنشاطات لها علاقة بتصميم الأزياء وابتكار ماركة جديدة.
– عاصي الحلاني يتعهّد بإطلاق ابنته ماريتا فنياً، ويستمر في لجنة التحكيم في برنامج ((The Voice)).

توقعات سمير طنب: عام الغدر ومحاولات الاغتيال والتقلبات في السياسة والاقتصاد والأمن – اعداد / فاطمة فصاعي/ مجلة الشراع الأول من كانون ثاني 2018 العدد 1830

توقعات سمير طنب: عام الغدر ومحاولات الاغتيال والتقلبات في السياسة والاقتصاد والأمن – اعداد / فاطمة فصاعي/ مجلة الشراع الأول من كانون ثاني 2018 العدد 1830

توقعات سمير طنب: عام الغدر ومحاولات الاغتيال والتقلبات في السياسة والاقتصاد والأمن – اعداد / فاطمة فصاعي/ مجلة الشراع الأول من كانون ثاني 2018 العدد 1830

توقعات سمير طنب: عام الغدر ومحاولات الاغتيال والتقلبات في السياسة والاقتصاد والأمن – اعداد / فاطمة فصاعي/ مجلة الشراع الأول من كانون ثاني 2018 العدد 1830

توقعات سمير طنب: عام الغدر ومحاولات الاغتيال والتقلبات في السياسة والاقتصاد والأمن – اعداد / فاطمة فصاعي/ مجلة الشراع الأول من كانون ثاني 2018 العدد 1830

توقعات سمير طنب: عام الغدر ومحاولات الاغتيال والتقلبات في السياسة والاقتصاد والأمن – اعداد / فاطمة فصاعي/ مجلة الشراع الأول من كانون ثاني 2018 العدد 1830

Print Friendly, PDF & Email

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *