كواليس

كواليس

كواليس

*ممثلة لبنانية شابة ما زالت تدافع عن نفسها من خلال تصرف جريء قامت به في احدى المسلسلات, ولكن بعض المقربين طلبوا منها عدم تبرير فعلتها لأن هذا جزء من ثقافتها وبيئتها وهي تعيش على هذا النحو، الامر الذي جعل الكثير من الذين حاولوا التقرب منها يفاجأ بأسلوب حياتها، فهي تتصرف كما يحلو لها ولا تحسب حساب العادات والتقاليد الشرقية، لكن الفنانة تريد تغيير نمط حياتها حتى تستطيع الدخول الى عدد من الدول شأنها شأن جميع زميلاتها، وهي لم تشترك سوى في مسلسل واحد وكانت تتصرف على هواها، الأمر الذي دفع المنتج للطلب من المخرج تصوير المشاهد الخاصة بها بأسرع وقت ممكن لأنه لا يريد ان تبقى اكثر من ذلك بين أفراد العمل.

*ممثلة لبنانية مخضرمة دخلت عالم المال والاعمال بعد التمثيل والتقديم التلفزيوني، تفكر اليوم جدياً بالعودة الى عالم الإعلام من جديد وهذه المرة عن طريق افتتاح موقع الكتروني يواكب أخبارها بالدرجة الأولى، بالإضافة الى انها ستشرف على هذا الموقع بجميع تفاصيله، هذا بالإضافة الى العمل على إنتاج  مسلسل جديد، ولكن حتى الآن لا احد يعلم من هو الشخص الذي يقف وراء تمويل أعمال الممثلة المخضرمة، فيما يؤكد البعض بأن ثمة زواجاً عرفياً قد جمع منذ فترة بينها وبين أحد رجال الاعمال وهو الذي يقوم بعملية التمويل تلك.

*ممثلة مصرية شابة لمع نجمها في الآونة الأخيرة نظراً لموهبتها بالإضافة الى كونها تنحدر من عائلة فنية،  تعيش قصة حب من طرف واحد، بطل هذه القصة هو من الوجوه الشابة التي فرضت نفسها بقوة  في الآونة الأخيرة من خلال موهبته وبعض التصرفات التي قام بها وكانت محل استنكار العديد من الجمهور ولكن ذلك لم يؤثر على  نجوميته الصاعدة وانهمار السيناريوهات عليه، ولكن الممثل الشاب متعلق بصاحبة وجه جديد ولا يفارقها على الاطلاق مع ان الجميع يؤكد بأن هذه العلاقة هي مجرد نزوة وطلبوا من النجمة الشابة الكف عن ملاحقته.

*فنانة قديرة كان يطلق عليها لقب ((الهانم)) تعيش حالة نفسية سيئة لأنها تعيش وحيدة وقد بدأت  الأضواء تنحسر عنها شيئاً فشيئاً ،الامر الذي جعلها تتصل بعدد من المخرجين والمنتجين لتذكيرهم بأنها ما تزال موجودة على الساحة، هذا بالإضافة الى حضورها جميع الحفلات الفنية وهي التي كانت بعيدة عنها باستمرار، ولكن حتى الآن كل هذه الجهود لم تؤت ثمارها، لدرجة ان العديد من أصدقائها سواء من إعلاميين وغيرهم دعوها الى ان تعلن اعتزالها الفن لتحافظ على النجومية التي وصلت اليها.

Print Friendly, PDF & Email

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *