المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا – ميتشغن – أميركا

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا – ميتشغن – أميركا

*يجب إعادة النظر في تطبيق آية حظ الذكر مثل حظ الانثيين
*وقاتلوهم حيث ثقفتموهم نزلت لعصر معين ولا تطبق في عصرنا
*قتل يهود بني قريظة في المدينة هو أساس ثقافة ((داعش))
*الاسلام لم يحدد نظاماً للحكم.. العدل أولاً وليس مهماً أن يكون الحكم إسلامياً أو غير إسلامي
*تقاطع سيد قطب في المصلحة مع أميركا وإسرائيل لأنه تبنى منهجاً ضد الحياة
*ظاهرة مقتدى الصدر صنمية جاهلة ذاهبة إلى ((داعشي)) شيعي مارد
*لو كنت في تل أبيب لعمرتها لأن ديني يدعوني للبناء وليس للهدم
*أميركا أدركت ان حزب الدعوة لا يملك آليات ولا نظريات فزجته في إدارة البلاد لتسقطه وتسقطها
*إيران.. لا تريد حزب الدعوة لأن عنده صيغة ثقافية وهي لا تثق به
*نحن كنا في زمان صدام ضد بلدنا
*قلت في إيران خلال الحرب مع العراق: أخشى أن يموت صدام وطنياً وأن نموت نحن عملاء
*شكّل السيد محمد باقر الحكيم منافساً للسيد علي السيستاني والسيد علي خامنئي.. فقتل
*الحشد الشعبـي الشيعي هو حشد إيراني
*المصلحة هي ضمير الجماعات الاسلامية
*أدعو السيد السيستاني إلى كلمة واحدة لوأد الفتنة بين السنّة والشيعة وهي أن يترضى على سيدنا عمر

مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

دعا الشيخ طالب السنجري إلى ثورة في تطبيق آيات معينة في القرآن الكريم وهي في نظره يجب أن يتم وقف التعامل بها، وأورد في حديث لـ((الشراع)) أجرته معه في منـزله المتواضع في مدينة ديربورن في مركز ديترويت في ولاية ميتشغن الأميركية آراء صادمة في مسائل يعتبرها جل المسلمين ثوابت لا يجوز الاقتراب منها، خصوصاً وهو يدعو إلى وقف العمل بآيات مثل وللذكر مثل حظ الانثيين، وآية وقاتلوهم حيث ثقفتموهم.. وغيرهما.
الشيخ طالب الجريء في طرح أفكاره لا يخشى في القناعة لومة لائم، ((دعوتي)) قديم، وهو كما يصف نفسه الآن في الأطر المتقدمة في حزب الدعوة وله فيه آراء نقدية قاسية يقولها بقناعة كاملة.
الشيخ الشيعي العراقي المتواضع دائم الابتسامة، الفقير إلى الله تعالى، عزيز النفس كريم، يعتاش من راتب تقاعدي، له أكثر من خمسين مؤلفاً، ويعمل على تنشيط حركة ((إرشاد)) التي أسسها ليحرض أفرادها أن يكونوا طليعيين ناجحين، في إطار حركة إنسانية بخطاب إنساني جامع، وتبلغ الجرأة مداها عنده وهو يرى ألا غضاضة في أن يكون الإرشادي مسيحياً أو يهودياً أو بوذياًَ أو مسلماً.. بل حتى لو لم يكن مؤمناً بدين أو نبـي.
فالهدف من تشكيل ((إرشاد)) هو إعادة بناء العقل والروح بما ينفع الناس ويتقدم بهم لإرساء سفنهم إلى سواحل آمنة وبناء جسور علاقات إنسانية.
طروحات وأفكار وآراء واجتهادات الشيخ طالب هي محفزات للعقل ودعوات للنقاش والردود تأمل من خلالها ((الشراع)) الوصول إلى طريق يؤكد ان ما تسير به الأمة منذ مئات السنين جعلها في مؤخرة أمم الأرض وتجعلنا نستذكر أقواماً بادوا تحدث عنهم قرآننا الكريم.. ولا نزيد.

الشيخ طالب السنجري مع الزميل حسن صبرا – ميتشيغن / الولايات المتحدة الامريكية – كانون اول 2017

وفي ما يلي نص الحوار:
# ما هي أهداف هذه الحركة؟
– هي حركة إنسانية تعنى بالحديث عن الدين الانساني وبالطرح الإنساني وتتجنب الخوض بالخطاب الديني الذي يمثل مرحلة قد انتهت.
# أرجو توضيح ذلك.
– بمعنى لو أخذنا القرآن الكريم، في القرآن هناك تشريعات نعتبرها مرحلية لا يتسنى لنا أن نطبقها في واقعنا المعاصر.
# مثال على ذلك.
– للذكر مثل حظ الانثيين “سورة النساء”، هذا تشريع كان سائداً في مجتمع ذكوري في الجزيرة العربية وكان هذا التشريع مستساغاً ولكن القرآن الكريم لم يغفل ان له خطاباً يمتد عبر الزمن، فجاء بقواعد عامة يمكن لنا من خلال هذه القواعد أن نوجد تشريعات معاصرة.. مثل في آية ((ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف)) بمعنى للذكر كما للأنثى.. فلماذا لا يكون في الإرث وفي القضاء وفي الشهادة أمام المحاكم.
# من أين مصادركم في هذا التفسير؟
– مصادري هي القرآن فقط الذي يدعوني إلى التفكر والتعقل والتدبير (أفلا تتفكرون أفلا تعقلون أفلا تتدبرون) وقد أورد الله هذا التحريض على إعمال الفكر والعقل والتدبر في آيات كثيرة.
وثانياً حاجة الانسان المعاصر لتشريع يتناغم مع عصره وثالثاً رأيت ان التشريعات التي أراها انها محددة زمكانياً (زمان ومكان) لا تسهم في إعادة الاسلام ليحكم الحياة كما ندعي.
# في القرآن الكريم قول: وقاتلوهم حيث ثقفتموهم يعني أين ما رأيتموهم.. هل يمكن أن نطبق نظريتكم حول اختلاف الزمان الذي نزلت فيه هذه الآية على العصر الحالي أو على قولكم في آية التوريث؟
– ما يهمني من القرآن هو صنع الانسان، وبناء الاوطان وتقوية الإيمان، وحقوق البشر غير المنقوصة. يوجد في القرآن كم هائل من الآيات ما يوفر لنا ذلك بقول الله في كتابه العزيز مخاطباً الرسول:
وان أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه، لكم دينكم ولي دين، من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر، وادعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وكثير من أمثال هذه الآيات.
وهناك من الآيات القرآنية التي تتحدث عن واقعة بعينها في زمن معين، فلا شأن لي بها البتة.

الطريق الى ارشاد

# هل تقصدون آية وقاتلوهم حيث ثقفتموهم؟
– نعم.. ومن يريد أن يطلع على أسباب نزول هذه الآية وأمثالها فليقرأ القرآن من جديد.
# وما هو الفارق بين زمان نزول هذه الآيات وزماننا هذا؟
– زماننا يحتاج إلى بعد آخر يتناسب وطبيعة العالم الذي يحكمنا.
# لكن مولانا ألا ترى انه في هذا الزمان ما هو أسوأ من الذين دعا الله المسلمين الأوائل لقتالهم؟
– صحيح وقد أمرنا قرآنياً وفطرياً وواقعياً وموضوعياً ان اعتدوا بمثل ما اعتدي عليكم.. إنما الأصل هو ألا تعتدوا ولا تعتدوا إلا إذا اعتدي عليكم.
# ومثال آخر؟
– نظام الحكم.. لم يحدد الاسلام نظاماً للحكم، ولكن ضرورات المرحلة التي نعيشها تحتاج تحديداً لهذا النظام، فهل نتشبث بالإسلام على انه لم يحدد ذلك ونتوقف؟
# ألا تلتقي في هذه الدعوة مع الجماعات الاسلامية السنية والشيعية التي نشأت وهي شبقة لإقامة سلطة تحكم بها بإسم الاسلام؟
– ألتقي في نقطة واحدة وهي إقامة العدل.. وأختلف معهم في إطار الحكم بالإسلام.. يعني أنا أريد العدل أولاً ولا يهمني نظام الحكم سواء كان إسلامياً أو غير إسلامي.
الاسلام بقواعده العامة خير نظام للحياة بما يعنيه من دعوة إلى الاخلاق الحميدة والعدل والاستقامة وحقوق الانسان واحترام الآخر وحرية العقيدة..
وقد قال رسول الله ان الدين هو المعاملة.. وأنا كثيراً ما أقول: لو كنت في تل أبيب لعمرت تل أبيب.
# بمعنى؟
– لأن الاسلام لا يدعوني إلى الهدم ويدعوني إلى البناء.
# حتى في أرض يحتلها غاصب؟ وهذا الكلام يجعلكم عرضة لإسقاطات من جانب كثيرين في المؤسسات والجماعات الدينية.. هل تعرضتم فعلاً لهذه المواجهات؟
– أنا أمسك العصا من وسطها، لا محاباة ولا مجاملة إنما هي طريقتي في التعامل مع الأشياء.. وأنا لم أنتمِ إلى مؤسسة دينية.
# لكنك كنت مؤسساً في حزب الدعوة..
– أنا حالياً لا أنتمي إلى أحد ولا أعبأ بتجريح المؤسسة الدينية لي.. سواء كانت مرجعية دينية، حزباً سياسياً دينياً أو جمعيات دينية.. المهم انني أضع خطابي على أرض أرى انها طيبة.

أنا من أهل المقابر
# أنتم في الولايات المتحدة في ولاية ميتشيغين لديكم فرصة قول كلامكم ونشر دعوتكم في إطار سلمي محمي بالقوانين الأميركية، هل تعتقدون ان هذا يتوفر لكم لو كنتم في أي بلد إسلامي عربي كالعراق مثلاً.
– اعتقد انني من أهل المقابر يعني شهيد حي.. من أول رأي قلته ان كنت في مثل هذه البلدان.
# يعني أنت أتيت إلى أميركا لتقول هذا الكلام؟
– ولكن لإرشاد مؤيدين وأنصاراً يقرأون.
# ماذا يقرأون عنك؟
– يقرأون عن أفكار ((إرشاد)) عندي كراس يمثل خلاصة أفكاري هو ((الطريق إلى إرشاد)).
# ما هو تقييمكم للأحزاب والجماعات والحركات الاسلامية التي تقاتل لإقامة حكم إسلامي كل في بلده؟
– يعوز هذه الاحزاب شيئان: المنهج والاخلاق.
# ما هو المنهج الذي لا تراه مناسباً؟
– أنا لم أقرأ منهجاً أو دستوراً في إطار الحكم أو نظرية سياسية في البلاد التي يريدون إقامة حكم إسلامي فيها. ولذلك نرى ان حكم هذه الجماعات التقاطي إنتقائي.
# هل يمكن التفصيل ولنبدأ بحزب الدعوة، مع التذكير بأنكم من الأطر المتقدمة في الحزب حتى الآن؟
– كانت آخر المراحل لدى حزب الدعوة هي استلام السلطة، ولم يوفر الحزب الآليات المناسبة لاستلام الحكم رغم انه تأسس عام 1959 وعلمت أميركا ان حزب الدعوة لا يملك آليات ولا نظريات فزجته في إدارة البلاد كي تسقطه وتسقطها، فنخبط خبط عشواء!!
# ألا تريد القول ان الاحتلال الأميركي وإيران جاءا بحزب الدعوة للحلول مكان نظام صدام حسين؟
– إيران لم تأت بحزب الدعوة، ولكن إيران سكتت عن مجيء حزب الدعوة، لأن إيران وقفت مع أميركا لإسقاط عدوها القومي، وإيران تمتلك نفساً طويلاً، نحن لا نملكه، فهي ترى انها أمام تأريخ واحداث طويلة، فاستفادت من الثروات والبنى التحتية في العراق وجندت الانسان العراقي عبر اعلامها الطائفي لتكون قبلة له.
# لماذا لم تكن إيران تريد حزب الدعوة؟
– إيران لا تريد حزباً ذا صيغة ثقافية.
# فضلاً عن ان حزب الدعوة لا يؤمن بنظرية ولاية الفقيه.
– هو ليس لا يؤمن بل هو يتوقف، حيث ان حزب الدعوة لا يدخل في مثل هذه الأمور بل يتركها لأفراده يؤمنون أو لا يؤمنون.
# هل يمكن أن يترك حزب لأفراده حرية الاعتقاد؟
– هي ليست معتقداً.
# لكن إيران تعتبرها كذلك.
– هذا شأنها، وان كان الاداء الايراني بإتجاه من لا يؤمن بولاية الفقيه سيئاً.
# الآن وتحديداً ان حزب الدعوة في الحضن الايراني الرسمي هل ما زال قادراً على نفي قناعته بولاية الفقيه؟
– هو يؤمن بإيران جارة وراعية إلى حد ما، ومضيفة لمن يهاجر إليها لا أكثر ولا أقل.
# لكن إيران تحكم العراق من خلال حزب الدعوة؟
– إيران لا تثق بحزب الدعوة، إذ لها أجنحتها الضاربة في العراق وليس بينها حزب الدعوة.
# إذن لماذا يبقى حزب الدعوة حاكماً من خلال ابراهيم الجعفري ثم نوري المالكي، والآن حيدر العبادي؟
– تلك هي إرادة أميركية.
# وماذا عن مقتدى الصدر؟
– ظاهرة مقتدى الصدر والتيار الصدري ان بقيت على حالها من الصنمية والجهل ستتحول إلى ((داعش)) شيعي مارد.
# لكن مقتدى الصدر يتحدث عن ضرورة تجاوز أي خلاف تاريخي بين السنّة والشيعة، ويهاجم ويقول ان السنّة ليسوا مسؤولين عن قتل الإمام الحسين.
– كل هذا كلام فارغ لا صلة له بالتفكير الشيعي الذي يحمله الصدر وغيره انهم غير صادقين.
# وماذا عن السيد علي السيستاني؟
– السيد السيستاني يقول لا تسموا السنّة اخواننا بل هم أنفسنا، وأنا أقول له لا تتعب نفسك سيدنا ولتخرج من فمك كلمة تطفىء بها النيران وهي ان تترضى على عمر فقط.
# ولكن هناك خشية من ان يرث او يفرض الفرس مرجعاً من عندهم بعد رحيل السيد السيستاني؟
– وليكن.. وليفرض السيستاني بمرجعيته إمام كلمة تظل شعاراً وتحمل شعوراً وتجمع أمة.

عن بدر والمجلس الاعلى
# وماذا عن الجماعات الاخرى في العراق الى جانب الدعوة، كالمجلس الاعلى ومنظمة بدر وغيرهما؟
– هؤلاء لا يملكون مفردة ثقافية يقدمونها للناس، ولا رؤية سياسية يحكمون بها البلاد.. ومع ذلك فلهم حضورهم في المجتمع العراقي، جاء من خلال عظام الموتى (الحرب والتراث العائلي)، ووقوف ايران بجانبهم.
# مولانا أنتم تختارون عبارات دبلوماسية كثيرة، أليست ايران هي التي صنعتهم وهم يمثلون ويدافعون عن مصالحهم حتى على حساب مصالح العراق وشعبه وأرضه وحريته واستقلاله؟
– نعم كانوا في زمن صدام ضد بلدهم.. ولكن بعد رحيل صدام أصبحوا مع بلدهم وايران، فلا يفرقون بينهما.
# فإذا تعارضت مصالح بلدهم مع ايران؟
– يقدمون مصلحة ايران طبعاً.
# من أيضاً في العراق على منوال حزب الدعوة.. الحشد الشعبي؟
– الحشد الشعبـي هو شعبـي وهو حشده، وجاء في ظرف كان الكساد والبطالة والملل يعم في أوساط الشباب، يضاف الى ذلك ان العراقيين مهما كانوا يستفزون في مسألة احتلال السنّة لهم.. وأقصد بذلك ((داعش))، وهم لم يؤسسوا حشداً شعبياً يوم كانت الحرب العراقية – الايرانية.
# ولكن هناك اختلافاً جذرياً في طبيعة مرحلة صدام والحرب مع ايران ومرحلة سيطرة حزب الدعوة وايران والحرب مع ((داعش))؟
– كان الشعب العراقي وخاصة الشيعة يرفضون الحرب وهم مجرورون اليها من قبل النظام.
# هل كان ممكناً لأي عراقي ان يقف ضد وطنه في الحرب حتى لو كان شيعياً؟
– نعم.. كنا في زمن صدام ضد بلدنا، وقتلنا الجندي العراقي الذي اسمه عبدالزهراء وفجرنا بنى تحتية خلال الحرب ودمرنا جامعة المستنصرية وحاولنا اغتيال طارق عزيز فيها ودللنا الطيار الايراني على المواقع المهمة.. أرسلنا إحداثيات الى ايران لضرب مواقع عراقية.
# من تقصد بهذا؟
– لا أستثني أحداً من المعارضة العراقية القابعة في ايران.
# ألا تعتبرون هؤلاء خونة؟
– ولِمَ لا.. كان لي تصريح في بداية الثمانينات في صحيفة معارضة عراقية في ايران اسمها ((الجهاد)) (للدعوة) او ((لواء الصدر)) (للحكيم) قلت فيهما بالحرف الواحد:
أخشى ان يموت صدام وطنياً.. هذا رأيي في ثمانينيات القرن الماضي، وأخشى ان نموت عملاء.. وكنت ضد مشاركة العراقيين في ايران في الحرب على بلدهم.
# وكيف كنت تأمن على نفسك في هذا الكلام من ايران وأنت لاجىء اليها؟
– لا أخاف أحداً.
وفي ايران ونتيجة هذه الرؤيا اعتزلت العمل السياسي كأحد أطر حزب ((الدعوة)) وتفرغت للدراسة والتأليف وكنت دائماً تحت رعاية الله.
# تم قتل محمد باقر الحكيم في العراق بعد عودته من ايران.. فلماذا لم يعين أحد من حزب الدعوة؟
– السيد الحكيم كان بديلاً مناسباً للمرجعية التي يمثلها السيدان علي خامنئي وعلي السيستاني، وإن كان الرجل يقدم نفسه خادماً لهما.. ولكن الحقيقة غير ذلك.
# يعني كان يمثل التقية معهما؟
– نعم وهو ابن السيد محسن الحكيم وإرثه من الشهداء كبير وهو يرى في نفسه الأهلية لأن يكون مرجع المستقبل، لا علي السيستاني ولا علي خامنئي.
# يعني قتل لأنه يمكن ان يكون مرجعاً عربياً؟
– نعم بالتأكيد.
# في تصريح شهير له بعد عودته من ايران اثر سقوط صدام قال ان العراق ليس ايران ليحكم بنظرية ولاية الفقيه، هل هذا الكلام كان سبب مقتله؟
– هو في الاساس لا يؤمن بنظرية ولاية الفقيه، فهو ابن مدرسة النجف التي لا تؤمن بهذه النظرية، وهو ليس ابن ايران الرسمية.
# بعد اغتيال الحكيم، هل وصلت الرسالة الايرانية الى كل الاسلاميين الشيعة الآخرين؟
– نعم وصلت وفحواها ان ايران قيّم حقيقي على أوضاعنا العراقية.. وتحظى بسكوت المحتل الاميركي للعراق، بل يتناغم مع المحتل الاميركي.
# السيد السيستاني دعا للحشد الشعبـي وإعطاء شرعية له لكن الحشد ارتكب مجازر ضد أبناء السنّة في العراق، والآن السيد السيستاني يدعو الى ان يكون السلاح في يد الدولة فقط؟
– هو دعا للحشد ولكنه لم يكن يريد حصول هذا الكم الهائل من الناس للإنضمام إلى الحشد، لأن الحشد الشعبـي حشد ايراني.
# ألم يكن كذلك عندما أعطاه السيستاني الفتوى؟
– لم يكن يتوقعه بهذا الكم الهائل من الناس.
# وماذا عن منظمة بدر وهادي العامري وعن جماعة قيس الخزعلي وعن مهدي المهندس وكلها أدوات ايرانية تتلقى تعليماتها من قاسم سليماني؟
– متى ما نزعوا النظارة الايرانية فهم عراقيون.. لكنه ليس مسموحاً لهم بنـزع النظارة، او تنـزع قلوبهم من صدورهم حيث تبدأ الاغتيالات ويجيء البدلاء.

الاخوان المسلمون

الاخوان المسلمون
# وماذا عن الاخوان المسلمين في العراق؟
– الاخوان المسلمون أسقطوا بـأيديهم تجربة الاسلام السياسي كتنظيم عالمي وانتهوا.
# برأيكم كيف؟
– تجربتهم السيئة في مصر.
# ألك مآخذ عليهم؟
– تخبطهم بالعمل السياسي واستعجالهم باتخاذ القرارات غير المناسبة، وفي الاردن هم مع ((داعش)) وكذلك في مناطق اخرى..
# ماذا عن تجربتهم في العراق بعد الاحتلال الاميركي والسيطرة الايرانية؟
– دخلوا العملية السياسية فكان لهم رئاسة مجلس النواب العراقي فرِجلٌ فيها ورِجلٌ مع المتمردين السنّة في الأنبار.
# هل هذا منهجهم؟
– ليس هذا منهجهم، انما هي الحماقة الايرانية والأداء الشيعي السيىء وتخبط المرجعية الشيعية.
# كأنك تجد تبريراً للإخوان في العراق؟
– لا أبرر لهم ولكني أرى هذه الأمور واضحة امامي كعراقي.
# أليس ((الاخوان المسلمين)) في العراق إحدى الادوات الاميركية للحكم؟
– دخولهم العملية السياسية دليل على ذلك، وأيضاً شبقهم للسلطة..
# هم يوفرون للمحتل الاميركي شرعية؟
– هم ما أرادوا ان يكونوا خلف القافلة بل أرادوا ان يلتحقوا بها وإن كانت اميركا..
# وايران؟
– هم يتقاطعون مع ايران في البعد المذهبـي، كل من يعيش الحالة المذهبية سواء كان سنياً او شيعياً فهو صغير.

والأخلاق
# في الجزء الثاني من تقييمكم للجماعات الاسلامية قلتم ان ما ينقصها هو الاخلاق، أين ترون غياب قيم الاخلاق عن حركة الجماعات الاسلامية كلها؟
– أ- التراشق الاعلامي السيىء بين بعضها البعض، ب- استحضار التاريخ بمعالمه السيئة والعمل عليها كمثل مزاعم عن خلاف علي وعمر، ج- رفع السلاح ليقتل أحدهما الآخر من اجل لافتة او رأي او صورة او ما شابه ذلك، حتى ضمن التنظيم الواحد..
التسقيط المعنوي والاخلاقي الممنهج، يعني كل حزب له تسقيط معنوي ممنهج للشخصيات، كيف يصنعون دعاية او رسوماً سافرة او اشاعات مغرضة تسيء لبعضهم البعض.
# لينين الشيوعي يقول ان الضمير هو الحزب.. هل نرى مقولة لينين سارية في سلوكيات وثقافة الجماعات الاسلامية؟
– الاخلاق كما أراها في الجماعات الاسلامية، نظام بورجوازي، ليست أخلاقاً قائمة على ثوابت بل تتغير وفق المصالح، فيصبح الضمير هو المصلحة، بمعنى الاخلاق عند هؤلاء مفاهيم بورجوازية.. وفي نظري اذا كانت المفاهيم ثابتة فهي اخلاقية، اما اذا صارت متغيرة فهي بورجوازية.

سيد قطب

سيد قطب
# ألا ترون ان مشكلة الاخوان المسلمين هي الامتثال لتفسيرات سيد قطب التي تكفر المجتمع المصري (والعربي والاسلامي)؟
– مشكلة سيد قطب انه يمثل ظاهرة فهم وجداني للقرآن رائعة، ولكن الرجل لم يكن فقيهاً او مجتهداً في إطار الاحكام الشرعية، بل هو تابع وناقل لهذه الأحكام من ابن تيمية وغيره..
لذا تجده تلكأ في مواطن كثيرة لفهمه للقرآن الكريم.
# اين تضعون مواجهته مع جمال عبدالناصر ودعوته لقتاله وتكفير المجتمع والدعوة للإنقلاب عليه في عز مواجهته الثالوث اميركا – اسرائيل والرجعية العربية؟
– منهج سيد قطب الذي تبناه الاخوان لم يكن منهجاً للحياة بل هو محاولة جر التاريخ في مواقفه السلبية وتشريعاته السلبية ايضاً الى واقع لا يتحمله، لذلك بدأ التقاطع مع الجهات المعادية لمصر في زمان جمال عبدالناصر وهي للأسف اميركا واسرائيل والرجعية العربية التي كانت ترى في جمال عبدالناصر خطراً عليها وعلى مصالحها.
# وماذا عن داعش؟
– مشكلة داعش انهم متدينون حقيقيون حرفيون ملتزمون بالتراث الذي يحمل القتل والقتال.. الغث والسمين، ولا يجرؤ أحد على تدقيقه وتصحيحه، وإلا اتهم بالخروج عن الدين.
# ومن اين أتت داعش بهذه الثقافة التي تؤدي بهم الى تكفير كل من لا يؤيد نهجهم في التفكير.
– نحن نقرأ التاريخ فنجد أمامنا المقبرة الجماعية لبني قريظة من اليهود بعد ان قاتل هؤلاء المسلمين مخالفين اتفاقية صلح معهم، فطلب المسلمون من الرسول إصدار حكم بحقهم.. فأوكل الرسول الحكم اليهم، فأوكل اليهود الصحابـي معاذ بن جبل ليحكم بهم فأمر بقتلهم، فحصلت مجزرة قتل فيها نحو 800 يهودي..
هذه الواقعة وصمة عار في جبين الانسانية.. ومع هذا يستند اليها داعش لتطبيق منهجه الإجرامي.

القرآن للحياة
في إطار الإرشاد وحركته والإعداد لرؤية مختلفة تنفع الاجيال لقراءة جديدة في القرآن الكريم.. يقول الشيخ طالب السنجري:
– عملت جاهداً ان أستنقذ آيات الجمال والحب والعدل والاخوة والإنسانية والنور والخير والبركة والبناء في القرآن الكريم، فأجعل من هذه الآيات التي هي ليست قليلة بل تمثل ربع القرآن او اكثر في كتاب أسميته ((القرآن للحياة)) لتقرأه الاجيال على مهل وتستفيد منه ما يعينها على بناء حياتها والتخلص من الأزمات والمناكفات والتفسيقات (من الفسق) والتكفيرات والعداوات،والقتل والقتال والدماء وأمثال ذلك.. التي تضمها آيات قرآنية هي ليست غذاءنا اليوم.
# يعني ان هذه الآيات التي تدعو للقتل والقتال وغير ذلك نزلت في زمان معين كانت صالحة له، فهل تقولون انها ليست صالحة لزماننا؟
– لا اقول ليست صالحة.. لأنها قرآن، فأضعها على الرف لأن لا فاعلية لها في واقعنا المعاصر.


الشيعي الذي يكره عمر.. عميل ذهني لإيران

# ماذا بين علي وعمر؟
– قرأت في نهج البلاغة ان علياً وقف على جثمان عمر يؤبنه فقال: ذهب والله، وهو يؤشر الى عمر، نقي الجيب قليل العيب، أقام السنّة وأمات البدعة، وخلف الفتنة بمعنى ألا يأتي بعد محمد عمر، في عدله وفي وعيه كما أفهم.
# ولماذا يكره أغلب الشيعة عمر؟
– لأنهم عملاء ذهنيون لإيران.
# ولماذا تكره ايران عمر؟
– لأنه فتح بلاد فارس، انه ثأر تاريخي قومي فارسي، يعني لا علاقة له لا بدين ولا بمذهب.
# ألا ترون هذا حقداً فارسياً شعوبياً ضد العرب؟
– الفرس لا يرون العرب والنقلة المضيئة في تاريخ العرب هو ان باني الدولة العربية الاسلامية المدنية بعد تجربة النبـي الأكرم في المدينة هو عمر.. وهذا سبب آخر لحقد الفرس على عمر.
# هل كل ما يقال عن خلاف بين عمر وعلي هو إسقاطات فارسية؟
– ليس كل ما يقال هو إسقاطات.. هناك خلاف لكن هذا الخلاف لم يفسد في الود قضية، فبقي علي عالياً وبقي عمر عامراً (تعبير خاص بالشيخ طالب السنجري).
عمر تزوج ابنة علي من فاطمة واسمها ام كلثوم فعمر هو صهر علي.
وعلي له اربعة اولاد من فاطمة بنت خزام الكلابية التي تزوجها بعد وفاة فاطمة ابنة الرسول هم ابو بكر، عمر، عثمان والعباس وقتل هؤلاء الاربعة مع أخيهم الحسين في كربلاء.. ولا أحد يكتب عنه إلا العباس.. وهذه مظلومية تاريخية.
وفي معلومات اخرى ان علياً أنجب من فاطمة ولداً اسماه عمر لكنه توفي، ومات ايضاً ولد آخر له أسماه عمر، ولم يعش بعد حياة علي ولد له اسمه عمر إلا الثالث وقد توفي بعد رحيل والده علي بن ابي طالب، وعاش ثمانين حولاً.


من هو الشيخ طالب السنجري: حتى العام 2014 كان الشيخ طالب السنجري يعمل في شركة اميركية خاصة لتأمين قطع غيار السيارات، وكان يحمل الأمتعة والمعدات مقابل 5،7 دولارات في الساعة من اجل ان يعيش بكرامته وبعرق جبينه.

الشيخ طالب السنجري

الآن يعيش من راتب التقاعد الذي يبلغ 735 دولاراً شهرياً ولم يستفد كما يقول من الاسلام ولا من التشيع ولا من العراق درهماً واحداً.
قبل عام 2014 كان لديه مكتب عقود طلاق وزواج وميراث وقد أقفله بعد ان عجز عن سداد مصاريف المكتب وإيجاره.. حيث كان يجري معظم معاملات الزواج والطلاق والميراث مجاناً.. فهو على علاقة جافة مع المال متأبطاً خجله في هذه المسألة كثيراً.
ولم يستفد الشيخ السنجري من مردود خمسين كتاباً ألفها ونشرها من ابرزها: ((حياة محمد في أحاديث الشيعة))، ((فقهنا الميسر))، ((قصص الأنبياء))، ((في ثقافة الشباب))، ((أدب الأمثال والحكم)) و((حكايات وأسمار)).. وهو يعترف ضاحكاً انني لو قلت انني استفدت بـألف دولار منها اكون قد بالغت.
# لماذا لا تعود الى العراق؟
– أنا ابن عشيرة موسوية من السادة وعائلة منتشرة في الموصل في الشمال والشطرة في الناصرية والكوت والبصرة وديالى وبغداد تضم سنة وشيعة.. وأنا أخجل ان أعود الى العراق وليس عندي منـزل او متر واحد أبني عليه كوخاً لأسكن فيه.
ثم اني لا اريد ان أثير فتنة في بلدي اذا عدت وتعرضت لأي أذى، فأنا كبير اخوتي ربما أورط احدهم بجرأتي وصراحتي التي تدفعني لأن اقول آرائي من دون خوف او تردد.
# وماذا عن علاقتك بحزب الدعوة الآن؟
– أود ان ينتشر في شعب العراق، في مساجده وحسينياته وهيئاته ومواكبه حزب الدعوة بمفاهيمه الاولى وأن يكتب الاسلام من جديد وفق رؤيا معاصرة وأن يتجاوز فكره المكتوب قبل نصف قرن الذي يمثل مرحلة قد انتهت.
# علاقتك الآن مع الحكومة العراقية برئاسة دعوتي هو حيدر العبادي؟
– أنا معه ضد الفساد والفاسدين فقط.

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا- ميشغن-أمريكا/ مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا- ميشغن-أمريكا/ مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا- ميشغن-أمريكا/ مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا- ميشغن-أمريكا/ مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا- ميشغن-أمريكا/ مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا- ميشغن-أمريكا/ مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا- ميشغن-أمريكا/ مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا- ميشغن-أمريكا/ مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

المرشد العام لحركة ((إرشاد)) في الولايات المتحدة الشيخ طالب السنجري: شيخ شيعي عراقي في حزب الدعوة يدعو إلى ثورة في تطبيق آيات من القرآن الكريم / حوار حسن صبرا- ميشغن-أمريكا/ مجلة الشراع 18 كانون اول 2017 العدد 1828

Print Friendly, PDF & Email