عربستان أم خوزستان الضفة الشرقية للخليج العربي / بقلم عبد الهادي محيسن

عربستان أم خوزستان الضفة الشرقية للخليج العربي / بقلم عبد الهادي محيسن

خريطة الاحواز

عربستان أو إقليم الأحواز أو خوزستان كما تسميه إيران منذ أن أكملت سيطرتها على هذه الإمارات العربية في الساحل الشرقي للخليج العربي، ح

يث يعتبر العام 1936 عام التفريس وهو التاريخ الذي أتمت فيه إيران وضع يدها رسمياً على هذه المنطقة الإستراتيجية بالإتفاق مع السلطات البريطانية.
يحد هذا الإقليم العربي من الشمال مقاطعة كردستان ومن الغرب الخليج العربي وشط العرب والعراق ومن جهة الشرق بلاد فارس وبلوشستان وجنوباً بلوشستان ومضيق باب السلام أو هرمز كما يسميه الإيرانيون، تحيط بهذا الإقليم جبال زاغروس من الجهتين الشرقية والشمالية لتشكل فاصلاً طبيعياً بين الأحواز وبلاد فارس تجعل منهما منطقتين مختلفتين تماماً.

مساحة إقليم عربستان تبلغ 375 ألف كم2 أي ما يعادل 24% من مساحة إيران البالغة مليون و648 ألف كم2 أو مرتين مساحة سورية ويسكنه ثمانية ملايين نسمة أي 10% من سكان إيران البالغ 80 مليون نسمة، تعتبر الأحواز أرضاً وشعباً إمتداداً طبيعياً للوطن العربي من حيث البنية والسكان والتضاريس ويضم الإقليم ست إمارات عربية وهي القواسم، المرازيق، المنصور، آل علي، العبادلة، المحمرة. وأهم مدن الأحواز هي مدينة الأحواز وهي العاصمة والمحمرة، عبادان، معشور، أبو شهر، بندر عباس، الفلاحية – الحميدية، الصالحية، مسجد سليمان، جزيرة الصلبوخ، وأبو هاني.. الخ.
احتلت إيران هذه الإمارات تدريجياً وكان آخرها احتلال إمارة المحمرة سنة 1925 عندما اعتقلت الشيخ خزعل المحيسن أمير المحمرة بخدعة الإتفاق مع بريطانيا بعدما تم استدراجه الى اجتماع على سفينة في شط العرب بعيداً عن الإمارة وبعيداً عن حرسه وقوته فاعتقل ومن ثم اغتيل بالسجن العام 1936.
اكتشف النفط في الأحواز العام 1908 فكان من أهم عوامل تسريع سيطرة إيران الكاملة على آخر إمارات الأحواز وهي إمارة المحمرة، بضوء أخضر من بريطانيا التي كانت في ذلك الوقت مهتمة في تفتيت العالم العربي وتقسيمه وطرد القوات العثمانية من الولايات العربية لإضعاف سلطة الخلافة الإسلامية.
يتركز وجود النفط في ولاية عربستان بالتحديد ويمثل 90% من إجمالي إنتاج النفط في إيران كما يمثل الغاز المستخرج من الأراضي الأحوازية 90% من إجمالي إنتاج الغاز في إيران أيضاً، مع العلم أن العرب الأحوازيين من أفقر فئات الشعوب الإيرانية وبلادهم لا تلقى أي اهتمام من الحكومة الإيرانية إلا بالقدر الذي يجعلهم في حالة خضوع تام لسلطة إيران التي تحصل على ثروتهم وتضعهم في دائرة الحرمان والفقر المدقع والإهمال المتعمد.

مجلة الشراع 4 كانون اول 2017 العدد 1826

أراضي الأحواز خصبة صالحة للزراعة بفضل أنهارها الكبيرة وأهمها نهر الكارون حيث تقوم السلطات الإيرانية بتحويل هذه الأنهار الى المناطق الفارسية لحرمان أهل الأحواز منها، ونتيجة لذلك يعيش معظم أبناء الشعب الأحوازي العربي تحت خط الفقر رغم غنى مناطقهم بالغاز والنفط وأراضيهم الصالحة للزراعة رغم أنهم يجب أن يكونوا من أغنى شعوب إيران إذا لم تسرق ما تنتجه باطن أرضهم من نفط وغاز أو إذا لم تسرق مياههم وتحول الى الداخل الفارسي.
وأدى انهيار سد مأرب الذي سمي سد العرم في القرن السادس قبل الميلاد الى هجرة كبيرة من اليمن الى مناطق كثيرة من شبه الجزيرة العربية وسيناء وبلاد الشام وضفاف نهر النيل والعراق، وترافق ذلك هجرة العديد من القبائل العربية السامية الى جنوب غرب إيران، واستوطنت في المناطق الحارة من ايران في خوزستان ومن ابرزها قبائل بنو العم وهم نفسهم قبائل مرة بن مالك بن تميم وهي نفسها أصبحت تسمى قبيلة بني تميم المشهورة التي تسكن خوزستان اليوم، وكان جدهم الأكبر مرة بن مالك يعيش في زمن اردشير بابكان أول ملوك بني ساسان. ويقول الطبري انه في عهد شابور الذي خلف هرمز الثاني سكن العديد من القبائل العربية في رميلة الأحواز ومنهم بنو بكر وبني حنظلة وبني عبدالقيس وبني تميم، وبعد الفتح الإسلامي جاء عدد من القبائل العربية خلف الجيوش الإسلامية ومنهم قوم كليب بن وائل وقبائل بني أسد وعبادة وبني سعيد وسكنوا أغلب مدن الأهواز.
وفي مرحلة حكم الشيخ خزعل المحيسن كان شيوخ القبائل العربية يدفعون الضرائب المفروضة عليهم اليه.

الامير الشهيد خزعل بن جابر أخر امير عربي حكم عربستان الاحواز في طهران عام 1925

ملاحظة: واضح من الخريطة المرفقة ان ضفتي الخليج يسكنها العرب وليس لها أية حدود مع الاراضي الفارسية بينما يصر الإيرانيون على فرض تسمية اسم الخليج الفارسي عليه وتُعاقب أمراء وملوك الدول العربية بل تهددهم إن كتبوا على خرائط دولهم إسم الخليج العربي..
تضيق السلطات الإيرانية على المواطنين العرب الأحوازيين لحملهم على الهجرة القسرية بما يشبه أساليب الإحتلال الصهيوني في فلسطين، وقد بدأ الاحتلالان الفارسي والصهيوني في وقت واحد وصورة متشابهة وتحت إشراف الإحتلال البريطاني للمنطقة العربية.
تمارس السلطات الإيرانية عملية تفريس للبلاد على الطريقة الصهيونية في بناء المستوطنات ونقل مواطنين فرس يجلبون من خارج الأحواز بهدف تغيير البنية الديموغرافية للمنطقة وفي الوقت نفسه تعمل السلطات على تذويب السكان الأصليين بنقلهم وتهجيرهم للعمل في مناطق أخرى من إيران، كذلك يمنع الشعب العربي الأحوازي من استخدام اللغة العربية ويحارب في استخدام الأسماء العربية ونشر الثقافة العربية ضمن مخطط متكامل يجعلهم ينسون أصولهم العربية والذوبان في المجتمع الإيراني، وقد نجحت السلطات في ذلك الى حد كبير مع الوقت ولفترة طويلة رغم وجود الكثير من حركات المقاومة الوطنية ضد عملية اضطهاد وتذويب العرب، تهدف هذه الحركات إلى المطالبة بالإنفصال أو الحكم الذاتي للإقليم.
كذلك تمنع الحكومة الفارسية المحاكم من القيام بترجمة أحكامها الى اللغة العربية وقد قامت بمصادرة جميع الكتب العربية من المكتبات العامة والخاصة كما تمنع تدريس اللغة العربية رغم وجود نص في الدستور يسمح للأقليات بتعليم لغاتها في المراحل الابتدائية. هذا ويمر الشعب العربي الأحوازي بظروف بالغة الدقة والصعوبة في ظل أجواء بوليسية.
بدأت عمليات المقاومة العربية للإحتلال الفارسي منذ العام 1925 على يد الشيخ خزعل المحيسن في ولاية المحمرة وتبعها ثورة الغلمان ثم ثورة بني طرف في العام 1928 وفي العام 1944 قام الشيخ عبدالله ابن الشيخ خزعل المحيسن بثورة مضادة للحكومة وجميع هذه الحركات التحريرية تم قمعها بشدة من قبل السلطات الفارسية.. وفي تاريخ لاحق قامت حركات تحرير سرية جديدة منها حركة التحرير الأحوازي والمجلس الوطني الأحوازي والجبهة العربية لتحرير الأحواز وحزب النهضة العربي الأحوازي وفي الفترة الأخيرة وفي 30 أيار/ مايو من العام 2015 تشكلت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز السرية ولها امتداد في الجالية العربية الأحوازية خارج البلاد.
عبد الهادي محيسن / رئيس جمعية تجار وصناعيي سوق المصيطبة ومتفرعاته

عربستان أم خوزستان الضفة الشرقية للخليج العربي / بقلم عبد الهادي محيسن – مجلة الشراع 4 كانون اول 2017 العدد 1826

عربستان أم خوزستان الضفة الشرقية للخليج العربي / بقلم عبد الهادي محيسن – مجلة الشراع 4 كانون اول 2017 العدد 1826

Print Friendly, PDF & Email