ي ذكرى ميلاده اكتب عن الصديق رفيق الحريري / بقلم حسن صبرا

في ذكرى ميلاده اكتب عن الصديق رفيق الحريري / بقلم حسن صبرا

الرئيس الشهيد رفيق الحريري مع الزميل حسن صبرا

قلت له ان عبدالجليل المعصراني يهديك السلام، ففتح عينيه على آخرهما مندهشاً: أين هو ابو زهري؟ أريد ان أراه.. هل تعلم انني عندما تزوجت أول مرة نمت في منـزله في الليلة الأولى في بعلبك.. نمنا على الأرض عند عبدالجليل..
هل تعلم ماذا يريد؟
نعم انه يسألك ان تقيم مشروعاً على أرض تملكها أنت في بعلبك.
أنا أملك أرضاً في بعلبك؟.. أنا لا أذكر ذلك.. ربما.. على كل الله يخليك حسن قل له ان يتصل ويترك إسمه ورقمه.

***
يردد عدنان زيباوي انه كان يحملك خلال تظاهرات فلسطين والجزائر وتأييد عبدالناصر في صيدا.. وأنك كنت ثقيل الوزن.
شو بدك عدنان خرفان أنا كان وزني ثقيل.. أنا اللي كنت أحمله.

***
حسن ان جماعة ((الحرية)) جمعوا لي ثمن تذكرة الطائرة عندما سافرت الى السعودية للعمل، وأقاموا على شرفي وليمة في المجلة على رأس النبع كان الطعام فيها لحم بعجين وقناني لبن عيران.

***
حسن كانت أمي تصرخ عليّ عندما أخرج من غرفة وأترك ضوءها منيراً وتقول لي يا رفيق أطفىء اللمبة شو بدك تسلي الفيران يا أمي.

***
– نيالك حسن أنت بتتلذذ بالأكل.. أنا باكل بشكل فيزيائي..
– دولة الرئيس شيل هالمدعوء من إدامك.. وأنا أشير الى الهاتف الى جانب يده اليسرى.. في منـزله في باريس وأمامنا وحدنا أصناف تشتهيها العين.
– وين رايح بعد الغدا.
– اطمئن لن أطيل الجلوس بعد شرب الشاي.
– لا أقصد انك رايح تنبسط بباريس أنا عندي مواعيد حتى آخر الليل.
– الله يعينك على مواعيدك.
يضرب كتفي الأيسر بيده اليمنى.. قعود بلا زعرنة.

***
بتعرف مين هني أقرب الناس لقلبـي.
كنت أحاول ان أجيب فضغط على زندي لأسكت من دون أسماء.
الذين كانوا معي في صيدا ومن حركة القوميين العرب.. الذين عملوا معي في الرياض، أولاد العائلات المرباية.

****
أول مرة شعرت فيها بالغرور عندما اصبح معي مائة مليون دولار.. دخل الغرور الى قلبـي وعقلي وسلوكي لفترة.. ثم استفقت فيها الى نفسي، وعدت الى تصرفاتي البسيطة العفوية..

****
آخر حوار هاتفي مع الصديق الكبير رفيق الحريري كان عندما كنت مع زوجي في شرم الشيخ بدعوة من شركة طيران الشرق الاوسط، وكان الحبيب في جنيف.. ونقلت له خبراً أزعجه كثيراً ولم يأت الوقت بعد لنشره.. الى جنة الخلد يا دولة الرئيس أيها الصديق الحبيب.

حسن صبرا

ي ذكرى ميلاده اكتب عن الصديق رفيق الحريري / بقلم حسن صبرا – مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد 1822

مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد 1822

1 Response

  1. khalid maassarani says:

    تحية من الوالد عبد القادر معصراني ( أبو زهري ) الى الأخ حسن صبرا
    نشكر لك وفاءك لوطنيتك ولعروبتك ، ونشد على ايديك أن تواصل هذا العمل .
    رحم الله دولة الرئيس رفيق الحريري . وسدد الله خطا ولده الرئيس سعد الحريري لما فيه الخير للبنان ولأمتنا العربية .

    عبد القادر معصراني / أبو زهري
    مسقط / سلطنة عمان

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *