هاني الحسن يسقط طائرة الحريري في إسرائيل!!

هاني الحسن يسقط طائرة الحريري في إسرائيل!!
يكشف الناشط والمحلل السياسي الفلسطيني نضال سعيد السبع لـ((الشراع)) سراً خطيراً، عن أحد استخدامات النظام الأمني السوري وتابعه اللبناني لإحدى أكاذيب السياسي الفلسطيني هاني الحسن ضد الرئيس المظلوم رفيق الحريري في لبنان.. الذي كان عدو هذا النظام الأول إلى أن قتله أحد فروعه في 14/2/2005.

مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد 1822

كان الحسن يرأس وفداً فلسطينياً بتكليف من ياسر عرفات لحضور مؤتمر حزب الكتائب عام 2003 في بيروت وكان السبع ضمن هذا الوفد لحضور المؤتمر الذي أثار انتقادات عدة من الحريري نفسه، ومن ابن مؤسس الكتائب ورئيسه لفترة الرئيس أمين الجميل، ومن جهات سياسية عديدة كانت ترى الكتائب في عهد كريم بقرادوني أحد الفصائل المرتبطة بالاستخبارات السورية المحتلة للبنان.
حضر المؤتمر إلى الحسن ممثل حزب الله الشيخ نعيم قاسم وممثل حركة الجهاد الاسلامي أبو عماد الرفاعي ووفود عديدة عربية واقليمية وأوروبية.. وكانت الدعوة الكتائبية لوفد فلسطيني لحضور مؤتمر الحزب مهمة جداً لمنظمة التحرير الفلسطينية حيث كان حضور مستشار عرفات للشؤون العربية هاني الحسن انتصاراً للمنظمة التي اقتصر تحركها في لبنان، منذ الاحتلال الصهيوني للبنان عام 1982 وخروجها من لبنان، على المخيمات بينما أن تكون متصدرة في مؤتمر علني في جلسته الأولى فهو حدث مهم يفسر طبيعة العلاقة التي كانت بين رئيس الحزب بقرادوني والزعيم ياسر عرفات.
المهم
بعد انتهاء المؤتمر ومساء اليوم نفسه دعا الحسن السبع لاصطحابه إلى عشاء عند الحريري دعاه إليه الرئيس اللبناني، فاعتذر السبع لإرتباطه بعمل ضروري في الوقت نفسه وكان الحسن أبلغ زميله انه يعرف الحريري جيداً من خلال وجودهما في المملكة العربية السعودية، وان الحسن كان يحقد كثيراً على الحريري، بسبب المكانة التي وصل إليها، وكان يردد كلاماً قاسياً ضده من دون أي اعتبار أخلاقي أو إنساني.. ونقل عتب الحريري على مشاركة المنظمة في المؤتمر طالباً حمل رسالة عتب إلى الرئيس ياسر عرفات.
وخلال وجودهما في لبنان التقى الحسن بشخص مقرب من الرئيس اللبناني إميل لحود اسمه خالد خضر آغا وهو مقرب من استخبارات الغرب وبعض دول الخليج العربي كما وصف الحسن. وصبيحة اليوم التالي وأثناء تناول السبع والحسن الافطار في أحد مطاعم جونية حيث كانا يقيمان تحدث الحسن وهو يضحك عن إشاعة وأكذوبة قدمها لخضر آغا كي يظهر تفوقه عليه في تقديم المعلومات والأسرار التي راح خضر يستعرضها طيلة السهرة، لكأن الحسن أراد إثبات امتلاكه معلومات أكثر من معلومات الآغا ليتفوق عليه في قولها.

هاني الحسن يلقي كلمة في مؤتمر حزب الكتائب وبدا رئيس حزب الكتائب كريم بقرادوني ونائب أمين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم

ماذا قال الحسن؟
قال هاني الحسن انه كذب على خالد خضر آغا وحضور العشاء وأراد إشعال الأمر بين سورية والسعودية بأنه يملك معلومات مؤكدة عن هبوط طائرة رفيق الحريري في مطار بن غوريون في فلسطين المحتلة وان أجهزتنا الأمنية كشفت هذا الأمر..
لام السبع الحسن على هذه الإشاعة التي يمكن أن تزلزل الأمور في لبنان طالباً منه تكذيب هذا الأمر مع خضر آغا قبل أن يخرج بها هذا إلى الاعلام.
فرد الحسن بقوله: ما بقدر ما بقدر ما بعرف كيف طلعت معي.
طار خضر آغا بالمعلومة فرحاً لنقلها إلى أسياده، فرحوا رقصوا وكلهم خصوم الحريري، أتوا بآغا إلى مقابلة تلفزيونية، أطلق الاكذوبة على انها معلومة حقيقية. صدم الحسن، وقد أدرك هول كذبته الكبرى وهو رجل كذوب كما يقول عنه كل عارفيه.
حاول ان ((يطرّي الجو)) مع الحريري، اتصل به معترفاً، طلب منه الحريري الخروج الى الإعلام.. لكنه لم يفعل اي أمر.. اتصل به الحريري مرات ولم يرد على اتصالاته. وظلت أكذوبته أحد استخدامات النظام الأمني السوري وتابعه اللبناني.
نقل السبع أكذوبة هاني الحسن الى ياسر عرفات، لم يتحرك عرفات، فهو ايضاً لم يكن يكنّ وداً للحريري، وكان يرى انه محسوب على حافظ الاسد.
تعالوا نقرأ هذه الفقرة من كتاب صاحب هذه المقالة حسن صبرا وعنوانه: ((سورية: سقوط العائلة – عودة الوطن)) في فصل عن علاقة ياسر عرفات بحافظ الاسد.
جاء في الكتاب (ص 409 – 410):
تدخل كثيرون لرأب الصدع بين حافظ وياسر، من دون جدوى، حتى رفيق الحريري حاول قبل ان يصبح رئيساً للوزراء في لبنان ان يتوسط بين الرجلين، وقصد عرفات الى فندق ((الكريّون)) في باريس خلال زيارة عرفات الاولى الى فرنسا.
عرف ابو عمار بموضوع وساطة الحريري، وكان الاخير صديقاً لحسيب الصباغ وهو متمول فلسطيني معروف وصديق لعرفات وعلى صلة بالأسد.
حاول الصباغ تسهيل مهمة الحريري، لكن عرفات تعمّد ان يبقي الحريري في مجلس الفندق التاريخي لفترة طويلة بزعم انه مشغول باستقبال وفود دولية، وتلقي مكالمات مهمة.
لم يكن عرفات كذلك، لكنه أراد إيصال رسالة الى الحريري صديق الاسد.. او أنه مكلف بمهمة خاصة منه، وأنه يريد تبييض وجهه معه.. وهو اي عرفات لن يكون جسر عبور لأحد.
خلال لقائه عرفات لم يحصل الحريري الذي سيصبح واحداً من أهم رؤساء الحكومات في لبنان، على اي كلمة او وعد او نقاش جدي، مما دفع الحريري.. للخروج غاضباً محمرّ الوجه ليضرب بكتفه مسؤولاً فلسطينياً هو رياض الهيجا من دون قصده قبل ان يعتذر منه.
اذن
كان هاني الحسن كذوباً مؤذياً، وكان حاقداً كثيراً على رفيق الحريري، قد صارح زميله نضال السبع، بأن هذا الذي اصبح رئيساً للوزراء في لبنان، ومن أصحاب المليارات، كنا نراه منتظراً في مجلس الملك فهد بن عبدالعزيز في الرياض، تدخل الى الملك وتخرج وهو، اي الحريري، ما يزال منتظراً.. انظر اليه الآن كيف اصبح.
هذا هو موقف الحسن الشخصي.
لكننا بعد ان نقرأ موقف عرفات نقرأ ان الأمر يتجاوز الإخبار الشخصي في الكذب والحقد الى الموقف السياسي العام لعرفات.. فقد كان الحريري في هذه الاشاعة – الإفتراء أحد المتاريس التي كان عرفات يطلق النار عبرها على حافظ الأسد.

هاني الحسن يسقط طائرة الحريري في إسرائيل!! – مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد 1822

هاني الحسن يسقط طائرة الحريري في إسرائيل!! – مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد 1822

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *