الوزير السابق مروان شربل: الوضع الأمني ممتاز جداً والكلام عن حرب إسرائيلية تهويل/حوار: فاطمة فصاعي

الوزير السابق مروان شربل: الوضع الأمني ممتاز جداً والكلام عن حرب إسرائيلية تهويل/حوار: فاطمة فصاعي

*القانون الانتخابي الذي سيعتمد هو القانون الذي طرحناه ولكنهم عدلوا بـ10% منه وشوّهوه
*اختاروا في القانون الجديد بعض التعديلات التي تخدمهم
*المشروع الذي عملنا عليه كان على أساس أن يحصل من خلاله تغيير بنسبة 50%
*الشيء المهم الذي حصل في عهد عون هو التوافق الحاصل بين الرئاسات الثلاث
*الانقسام الطائفي جعلنا نذهب إلى دول تحمي هذه الطوائف
*الحريري لن يغير في نهجه السياسي وهو نهج معتدل
*لا السعودية ولا إيران ترضيان بحرب سنية – شيعية
*سلاح المقاومة مرتبط بإيران وأميركا وروسيا وهو أكبر من لبنان
*المشنوق يعمل حالياً ضمن الامكانات والله يساعده قد يكون معرضاً للضغط
*إذا حصلت حرب إسرائيلية على لبنان وسورية سوف ندخل بحرب عالمية ثالثة
*العقوبات الاقتصادية الأميركية هي على إيران أكثر من حزب الله
*ان كانت الأمم المتحدة غير جاهزة لترحيل السوريين عندها يمكن القول ان هناك خطة من الأمم المتحدة لتوطين السوريين
*40% من الموقوفين في السجون اللبنانية سوريون

مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد 1822

يعتبر وزير الداخلية السابق مروان شربل ان الوضع الأمني في لبنان ممتاز جداً جداً جداً والفضل بذلك يعود إلى دور القوى الأمنية التي ترصد أي مخالفة وكل المكالمات الهاتفية التي تعد وتحضّر لأي عمل أمني.
وينتقل بعدها للحديث عن القانون الانتخابي المعتمد والذي يعتبره شبيهاً بالقانون الذي طرحه هو عام 2012 بنسبة 90% ولكنهم عدلوا في 10% منه وشوّهوه، وتمنى شربل أن يصار إلى تعديل هذا القانون والعودة إلى القانون الذي طرحه بما انه أكثر تمثيلاً من القانون الذي سيعتمد.

ويرى شربل ان أهم إنجاز في عهد الرئيس ميشال عون هو التوافق الحاصل بين الرئاسات الثلاث، مؤكداً ان الرئيس الحريري لن يغير في نهجه السياسي المعتدل.
هذه المواضيع وسواها تحدث عنها شربل في هذا الحوار:
# ما رأيك بالقانون الانتخابي الذي تم الاتفاق عليه، خصوصاً انه سبق لكم ان طرحتم قانوناً انتخابياً قائماً على النسبية أيضاً؟
– يا ريت لو أخذوا القانون الذي عملناه عام 2012 كاملاً، وليس 90% منه كما هو حاصل الآن بحيث عدلوا بـ 10% وشوّهوه، ما حصل هو أمر محزن لأنه عندما عملنا القانون بقينا خمسة إلى ستة أشهر في فترة استشارات لأصحاب الخبرة والمجتمع المدني وبعض السفارات التي تعتمد دولها النظام النسبـي واستطعنا أن نخرج بمشروع قانون من بعد تعب وعذاب يومي، بحيث أحيل إلى مجلس النواب عام 2012 بعد موافقة مجلس الوزراء.
لسوء الحظ انهم أخذوه ((كزّوه)) والأشياء المهمة غيروا فيها خلافاً لما قمنا به من محاكاة وعلى أساسها أقررنا باعتماد صوتين تفضليين داخل الدائرة وليس صوتاً تفضيلياً ضمن القضاء.
والأبشع من ذلك انه يمكن من خلال هذا القانون أن يؤلفوا لوائح ناقصة بحدود 40%، وهذا أكبر خطأ، لأننا عملنا محاكاة لهذا الموضوع وخرجنا بنتيجة بأن اللائحة يجب أن لا تكون ناقصة ولو مرشحاً واحداً.
الآن ((فشيت خلقي شوي)) بهذا الموضوع، وأتمنى أن يحصل تعديل على أن يتبنوا المشروع الذي قمنا به كاملاً، وهذا ليس عيباً لأن من قام بهذا القانون هو وزير الداخلية وهو ليس حزباً ولا ينتمي إلى أي حزب، فكما لاحظنا ان الصراع كان حول من سيتبنى هذا القانون.
# برأيك لماذا لم يتم تبني القانون الذي عملتم عليه؟
– لأن القانون الذي عملناه يخدم الجميع، بعكس الذي اعتمدوه بحيث اختاروا بعض التعديلات التي تخدمهم شخصياً.
# هل هذا القانون المعتمد سوف يسمح لأحد من خارج الندوة البرلمانية في أن يصبح بداخلها؟
– بالصوت التفضيلي الواحد سيكون هناك تمثيل أقل بكثير من خارج البرلمان، بينما عندما يكون هناك صوتان تفضيليان الوضع سيكون مختلفاً لذلك أخشى أن لا يكون هناك تضامن للمجتمع المدني حيال هذا القانون، حتى يتمكن المجتمع المدني من هزيمتهم.
المشروع الذي قمنا به كان على أساس ان يحصل من خلاله تغيير بنسبة 50% من النواب الموجودين حالياً.
# وبالقانون الذي تم الاتفاق عليه؟
– إذا حصل تضامن قد يصل إلى 70%.
# ما إيجابية هذا القانون؟
– إيجابيته انه لم يعد هناك محادل، أصبح بإمكان أي شخص عنده حيثية معينة أي لديه الحاصل الانتخابي في منطقته يستطيع أن يترشح. الحاصل الانتخابي نحصل عليه من خلال تقسيم عدد الذين ينتخبون في مكان ما على عدد المقاعد فنحصل على الحاصل الانتخابي. كل شخص لديه حاصل انتخابي يمكنه أن يترشح.

الوزير السابق مروان شربل

# هل ستحصل الانتخابات النيابية؟
– بالطبع ستحصل الانتخابات ولا يستطيع أحد أن يتحمل عدم حصولها رغم كل الحركات التي تحصل، أحياناً نتكلم عن البطاقة البيومترية وباسبورات وهويات.. كل هذه الأمور تدفعنا إلى أن نشعر بأنهم يضيعون الوقت وأتذكر الوقت الذي أضاعوه قبل أن يقروا هذا القانون بحيث أصبح البعض يطالب بمشروع مختلط أو نسبـي والافكار هذه كانت تحتاج فترة زمنية لدرسها ومن ثم يقومون برفضها.
إلى ان وصلوا إلى هذا المشروع الذي يشبه مشروعنا كثيراً ولكنهم عدّلوا فيه قبل 24 ساعة.
# هل يمكن أن تكون البطاقة البيومترية ذريعة لتأجيل الانتخابات؟
– لن تكون ذريعة لأنه ما من أحد مستعد أن يتحمل التأجيل بعد الآن.
# بعد مرور عام على تولي العماد ميشال عون رئاسة الجمهورية ماذا تغير حتى اليوم؟
– ليس سهلاً تجاه المواطن اللبناني أن تقنعيه وتقولي له ما ((فعلته)) كما قال رئيس الجمهورية ان البلد في expiry date أي استلم المؤسسات دون أن يكون فيها شيء.
إذا استطاع أن يفعل كل الأشياء ويصحح الأمور الخطأ بسنة واحدة يكون إلهاً. رئيس الجمهورية لا يستطيع القيام بكل شيء لوحده إذ انه يجب أن تجاريه مؤسسات دولة ووزراء خاصة ان هذه الحكومة فيها الموالاة والمعارضة في آن واحد، وهذا المشهد لا نراه إلا في لبنان، علماً ان رئيس الجمهورية طالب أن يكون لكل حكومة معارضة.
الشيء المهم الذي حصل بانتخاب العماد عون انه أصبح هناك جدية في العمل، ولأول مرة فإن أهم إنجاز حاصل هو التوافق الحاصل بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب.
# هل نحن بالحقيقة نعيش جو الوحدة الوطنية؟
– نحن نعيش الجو التوافقي الذي حصل قبل انتخاب رئيس الجمهورية ويطبق الآن على مؤسسات الدولة بحيث تم تعيين قائد جيش، ولأول مرة منذ 15 أو 20 سنة تم تعيين قضاة وتم تعيين موظفين مدنيين، ومن ثم إقرار الموازنة. ولأول مرة من بعد الاستقلال اعتمد القانون النسبـي بعد ان كان أكثرياً، وهذا أهم إنجاز.
لا يمكننا أن نحشر العهد ورئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة ونقول لهم إمحوا الفساد بخمس دقائق، المهم ان تضع القطار على السكة وعندها سوف نكتشف ان كانت هذه السكة توصل إلى الخط الصحيح أم لا.
أنا أقول إذا ((دوبل)) الانجاز في ثاني سنة كما تم في أول سنة عندها نصل بعد 5 أو 6 سنوات إلى بلد له قيمته.
# ما رأيك بأداء الحكومة؟
– عندما أُلّفت الحكومة كانت حكومة إنجاز انتخابات والخطأ الكبير الذي يتعارض مع الديموقراطية أن يكون هناك حكومة لا تضم إلا مرشحين للانتخابات أي إما أن يكون فيها وزير مرشح أو وزير حزبي يريد أن يساعد المرشحين من حزبه، فنلاحظ ان هناك 30 وزيراً يعني 30 حزبياً، لا يوجد وزير دون صفة حزبية، وهذا الأمر غير مقبول، لأن المرشح الوزير عنده فرصة أكثر من غيره.
# بالأمس قال رئيس الجمهورية بأن لبنان بلد لم ولن يسيطر عليه أي طرف خارجي في اتخاذ قراراته سواء كانت إيران أو روسيا أو أميركا، هل تؤيد كلام الرئيس؟
– الرئيس يقول هكذا لأنه خلال الانتخابات الرئاسية لم يؤثر اي طرف خارجي علينا لا إيران ولا السعودية، وحينها وصفت الانتخابات بأنه لأول مرة تخرج كلمة السر من لبنان ويوافقوا عليها بالخارج، بعكس ما كان يحصل.
قد يكون شعور الرئيس من هذا المنطلق ولكن الرئيس يعرف اننا منقسمون بهذا البلد، الانقسام الطائفي جعلنا نذهب إلى دول تحمي هذه الطوائف.
واضح إلى أين تسير توجهات السني والشيعي، المسيحي كانت توجهاته معروفة لأمه الحنونة فرنسا والآن انتهى الدور، لذلك نلاحظ بأن هناك قسماً من المسيحيين مع 8 آذار/مارس وقسماً مع 14 آذار/مارس، وهذا الأمر كان له ميزة مهمة خاصة بين فترتي 2011 و2014 عندما تألفت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي وكانت المعارضة شرسة و((تبخ)) سماً وطائفية.
المعارضة والموالاة كلاهما كانا هكذا ولم يقصر أي طرف منهما ضد الآخر.
ولذلك برأيي ان ما فعله المسيحيون في هذه الفئة وتلك اي 8 و14 آذار، خلق نوعاً من الاطمئنان. منعنا بكل صراحة الخلاف السني – الشيعي، الذي كان مطلوباً من أكثر من دولة تماشياً مع الحرب الحاصلة في سورية.
# كيف تقرأ زيارة الرئيس سعد الحريري الى المملكة العربية السعودية فهو يريد ان يحافظ على علاقته مع السعودية وفي الوقت نفسه ان يحافظ على الوحدة الوطنية، هل سيتمكن من ذلك؟
– برأيي ان الرئيس الحريري لم يغير في نهجه السياسي منذ استلامه حتى اليوم، وهذا النهج معتدل ويريحه ضمن البيئة السنية. وأعتقد ان السعوديين ليسوا بعيدين عن هذا الموضوع، لأن السعوديين وحتى الايرانيين لن يرضوا بحرب سنية – شيعية في لبنان او ان ينهار لبنان، لأنه اذا انهار لن يعود له قيمة لإيران او حتى للسعودية.
لذلك يريدون ان يحافظوا على كيانه واستقراره وبرأيي فإن السعوديين سوف يشجعوا الرئيس الحريري على السياسة التي يعتمدها الآن.
# وإن كانت هذه السياسة تتعلق بالحفاظ على سلاح المقاومة؟
– سلاح المقاومة أكبر بكثير من لبنان ومن حزب الله.. هذا السلاح مرتبط حالياً بإيران واميركا وروسيا.
# ما رأيك بأداء سلفك الوزير نهاد المشنوق؟
– الوزير المشنوق يعمل حالياً ضمن الإمكانات، ولكن الفرق بيني وبين الوزير المشنوق هو انني لم أكن مرتبطاً بحزب ولم يكن أحد يفرض عليّ شيئاً.
((الله يساعده)) قد يكون معرضاً للضغط، وأؤكد لك ان القرار الذي عمله في إعطاء الصلاحية لرؤساء البلديات بإصدار رخص بناء 150 متراً، صحيح انه غير قانوني، ولكن ضغط عليه واذا لم يلبه فإنه يؤثر شعبياً عليه في الانتخابات القادمة.
لذلك لبّـى ذلك وعمل هذا القرار، وأنا عشته عندما كنت وزيراً ولم أعمل به بالشكل المطلوب بالرغم من الضغوط التي تعرضت لها، لأنني لست مرشحاً ولا أنتمي الى تيار حزبـي.
هناك أشياء مهمة قام بها الوزير المشنوق.
# برأيك هل الحرب الاسرائيلية على لبنان قائمة؟
– أسمعهم يقولون اذا حصلت حرب على سورية ولبنان، وهذا يعني اننا بدأنا في الحرب العالمية الثالثة لأن روسيا لن تقبل ولا حتى اميركا ولا ايران التي قامت بتجربة صاروخية من ايران الى سورية بالطريقة نفسها التي ضرب فيها الروس مواقع لـ((داعش)) في سورية.
برأيي اذا بدأت حرب اسرائيلية – لبنانية وسورية سوف تنتهي بحرب عالمية محصورة لأن الاردن سوف يتدخل والعراق وسورية ولبنان واسرائيل وايران وروسيا وتركيا.
برأيي كل ما يحصل هو تهويل.
# ما رأيك بالعقوبات الاميركية على حزب الله، علماً انه يقال بأنها لن تؤثر على الوضع الاقتصادي اللبناني؟
– حيّرني الاميركيون، من جهة كل يوم يركضوا ليسلحوا الجيش اللبناني ومن جهة اخرى عقوبات اقتصادية على حزب الله، هي عقوبات اقتصادية على ايران اكثر منها على حزب الله.
هناك اتفاق ضمني بين البنك الدولي وصندوق النقد الدولي حول تمرير الاقتصاد اللبناني دون ان ينهار لبنان لأننا نعيش على ((صوص ونقطة)). برأيي سوف تمر هذه المرحلة كما مرت عام 2015، اي عندما فرضت أول عقوبات ضد الحزب.
# ما رأيك بالوضع الامني في لبنان؟
– ممتاز جداً جداً جداً، وأستطيع ان أقول بأنه لمجرد قيام شخص بالتفكير بـأن يتكلم مع ابو بكر البغدادي سوف ((تنط)) الاجهزة الأمنية وتلقي القبض عليه. هذه الميزة مهمة جداً.
وشكر كبير وعميق أوجهه للجيش اللبناني والاجهزة الامنية الذين جعلونا نشعر بأن هناك دولة.
# ربما التوافق أدى دوراً ايضاً؟
– ليس التوافق وحده، لأنه ان لم يتفقوا ستصل الموسى الى ذقنهم ويتعرضوا للإغتيال، شاؤوا ام أبوا عليهم ان يقفوا مع الاجهزة الامنية لأنها خلاصهم.
# ما رأيك بتعيين سفير لبنان في سورية؟
– نحن لم نقطع العلاقات الدبلوماسية مع سورية، عندما يكون هناك تمثيل دبلوماسي لسورية في لبنان يجب ان يكون هناك تمثيل دبلوماسي للبنان في سورية.
أنا منطقي، عندنا مشكلة في لبنان وهي مشكلة النازحين السوريين كيف سنحلّها، فهي لن تحل بخلافات سياسية.
كنت وزيراً عندما بدأت الأزمة واقترحت عليهم ان نعمل خيماً فرفضت الخيم من حكومتنا ومن 14 آذار على اساس انهم أقاربنا، والآن لم تعد تسعهم البيوت.
الآن الذين كانوا على خلاف حول هذا الموضوع اتفقوا على رحيل السوريين ولكنهم يختلفون على الطريقة التي سيرسلونهم فيها.
أقترح عليهم ان يذهبوا الى الأمم المتحدة ويسألوها ما هي الطريقة لذلك وإن كانت الأمم المتحدة جاهزة لذلك ام لا، وأن يتم التنسيق ايضاً مع السوريين لعودتهم وإن كانوا غير جاهزين للعودة، عندها يمكن القول بأن هناك خيانة من الأمم المتحدة والسوريين على توطين السوريين في لبنان.
التأثير الاقتصادي والاجتماعي والأمني ينسحب على كل اللبنانيين وخاصة المناطق الفقيرة مثل عكار وبعلبك – الهرمل والبقاع.
الى أي مدى سيتحمل اللبنانيون؟ قرأت تقريراً يشير الى ان هناك 30% بطالة عن العمل، بالأمس دعيت الى مطعم نصفه من السوريين.
# ماذا عن خطر النـزوح السوري على الوجود اللبناني خاصة ان معدلات الهجرة عند اللبنانيين مرتفعة؟
– أريد ان أقول لك بأن معدل الجريمة مرتفع ايضاً، هناك 40% من الموقوفين في السجون اللبنانية سوريون.
إلقاء القبض على الاشخاص في الفترة الحالية 90 الى 95% من السوريين.
((داعش)) انتهت على الحدود اللبنانية ولا يوجد نازحون سوريون، اذن لن يكون عندنا مشاكل.
صحيح ان عندنا مشكلة المخيمات الفلسطينية، ولكن هناك تنسيقاً كبيراً بين الفلسطينيين والاجهزة الأمنية والأمن العام.
# تخلصنا من ((داعش)) في لبنان والموصل ومناطق اخرى، ولكن هل انتهت ((داعش)) فعلياً؟
– يبقى من يؤيد ((داعش)) في الفكر، في التواصل وأخذ التعليمات من الخارج، تغير الوضع ولكن أخشى من ان يصبح هناك تنسيق مع ((داعش)) في ليبيا واليمن ومصر.
هذا الامر مخيف ولكن قدرة الاجهزة الامنية والتحكم والتنصت حدّ من هذه المشكلة.
# ما مصير الاتفاق النووي الايراني؟
– لن يتغير لأن هناك 6 دول داخل الاتفاق غير اميركا، هناك 5 دول ضد اميركا.
الاميركيون ضد هذا الاتفاق لأنه من البداية اعتمد ترامب في انتخابه على اليهود ووعدهم بأن يتم إلغاء هذا الاتفاق.
# هل تنحي مسعود البرازاني أنهى الحلم الكردي؟
– افترضي انهم اصبحوا مستقلين ولا يوجد دولة تعترف بهم.
# لكنهم ((مسنودين)) على دول كبرى أمثال اميركا واسرائيل؟
– الآن اصبح الاميركيون والاسرائيليون ضدهم، لا يمكن ان يتم إعلان دولة مستقلة ان كان هناك دول لا تعترف بها.
عاصمتهم كردستان محاصرة من قبل ايران والعراق وتركيا وهذه الدول كلها لا تعترف بها.

حوار: فاطمة فصاعي

الوزير السابق مروان شربل: الوضع الأمني ممتاز جداً والكلام عن حرب إسرائيلية تهويل/حوار: فاطمة فصاعي – مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد1822

الوزير السابق مروان شربل: الوضع الأمني ممتاز جداً والكلام عن حرب إسرائيلية تهويل/حوار: فاطمة فصاعي – مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد1822

الوزير السابق مروان شربل: الوضع الأمني ممتاز جداً والكلام عن حرب إسرائيلية تهويل/حوار: فاطمة فصاعي – مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد1822

الوزير السابق مروان شربل: الوضع الأمني ممتاز جداً والكلام عن حرب إسرائيلية تهويل/حوار: فاطمة فصاعي – مجلة الشراع 6 تشرين ثاني 2017 العدد1822

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *