التسوية الرئاسية الداخلية تهتز: لهذه الأسباب يلوّح جعجع بالخروج من الحكومة / كتب أحمد خالد

التسوية الرئاسية الداخلية تهتز: لهذه الأسباب يلوّح جعجع بالخروج من الحكومة / كتب أحمد خالد
*محاولات تطبيع العلاقة بين بعبدا والرياض فشلت بعد سقوط الرهان على خطاب عون الرئاسي
*عون لم يتحمس لفكرة زيارة مفاجئة للرياض لتحسين الحال معها وتحصين التسوية الرئاسية الداخلية
*هدف جعجع الاساسي منع محاكاة العهد للشهابية التي استمرت عبر رؤساء من سلالتها
*من الافضل لجعجع خوض الانتخابات من موقع المعارضة بعد تقدم سامي الجميل في جذب شرائح الاعتراض المسيحي

مجلة الشراع / 30 تشرين أول 2017 / العدد 1821

واضح ان رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع يريد هز شجرة التسوية الرئاسية التي ساهم بتوفير التربة الملائمة لها، وذلك بفضل تبنيه قبل عام ونصف العام ترشيح زعيم تكتل التغيير والاصلاح ميشال عون لرئاسة الجمهورية.
لا يريد جعجع إسقاط كل شجرة التسوية الرئاسية الآن، لأن بين ثمارها هدايا عودة الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة ودخول القوات نادي الحكومة، ولأن هذا الهدف ليس أوانه الآن، لا داخلياً ولا اقليمياً ولا دولياً.

الرئيسان عون والحريري: التسوية الرئاسية مهددة

لكن جعجع يعلم أيضاً ان التسوية الرئاسية لم يعد لها المقبولية نفسها لدى الإقليميين والدوليين. صحيح ان هذه الأطراف الأخيرة لم تسحب بعد دعمها للإستقرار في لبنان وفق صيغة التسوية الرئاسية الراهنة، ولكنها صارت تشكك بما اذا كانت هذه التسوية الرئاسية، وما نتج عنها من توازنات راهنة وحكومة جامعة، هي الطريقة الوحيدة والأنسب المتوفرة لحماية ((الاستقرار الداخلي)) و((الاستقرار العربي)) معاً في لبنان؟؟.
الواقع أن كلمة السر وراء الدعوات السعودية لمسؤولين لبنانيين لزيارتها، تكمن في البحث عن صيغة سياسية أفضل للإستقرار في لبنان غير الصيغة الراهنة التي أنتجتها التسوية الرئاسية منذ نحو عام. وايضاً استشراف حماية إستقرار لبنان وفق تسوية دولية ثمة انتظار لها، بحيث تكون بديلة عن التسوية الرئاسية الداخلية.
لم يعد خافياً أن محاولات تطبيع العلاقة بين بعبدا والرياض فشلت. كان خطاب القسم الرئاسي لعون محل رهان عليه لدى إقليميين لجعل التسوية الرئاسية الداخلية تتمتع بغطاء عربي خليجي وحتى دولي. لكن هذا الرهان دخل اليوم غرفة الموت السريري.

سمير جعجع: التلويح بالخروج من الحكومة

ثمة من اقترح على الرئيس ميشال عون، مؤخراً، إنقاذ مفعول خطاب القسم سعودياً، وذلك من خلال زيارة مفاجئة واقتحامية يقوم بها للرياض، كبادرة منه لتحسين الحال معها وتحصين التسوية الرئاسية الداخلية، لكن رئيس الجمهورية لم يتحمس لهذه الفكرة.
.. مشكلة التسوية الرئاسية بين الرياض وعون هي حزب الله، ومشكلتها بين سمير جعجع وسعد الحريري هي جبران باسيل. ومن وجهة نظر قراءة سعودية فإن مشكلة التسوية الرئاسية تكمن في انها أنتجت علاقات سياسية بين القوى اللبنانية الوازنة في الحكومة تشبه ((الأوعية المستطرقة)) التي تؤدي صلاتها جميعها في النهاية، ولو بشكل غير مباشر، الى إفادة حزب الله منها، ومعه تستفيد ايران. وهنا بيت القصيد الذي لا ترضى عنه الرياض.
ثمة رهان على سمير جعجع ليكون نقطة ارتكاز لإحداث ثقب كبير في ((الأوعية السياسية)) المستطرقة بين ثلاثي التقاطعات المتباعدة. ولكن جعجع له لتفكيك الأوعية المستطرقة التي أنتجتها تحالفات الضرورة للتسوية الرئاسية، وهي العمل منذ الآن لمنع حصول تسييل سياسي داخل هذه ((الأوعية المستطرقة)) لمصلحة جعل العهد العوني يقوم بمحاكاة العهد الشهابي الذي استمر بعد خروج فؤاد شهاب من رئاسة الجمهورية عبر رؤساء ينتمون لسلالته الشهابية.
بالنسبة لجعجع فإن بقاء الحريري داخل لعبة ((الأوعية المستطرقة)) التي تمد التسوية الرئاسية بإكسير الحياة، يعني إجباره على الإقامة داخل معادلة الإنتخابات الرئاسية الأخيرة، حيث تبنّى ترشيح عون بعد أن رشح الحريري عون، وذهب لمصالحة مع الرابية لأنه ما كان يمكن حينها حتى المصافحة مع سليمان فرنجية. المقصود حالياً من مناورته بهز شجرة التسوية الرئاسية، هو أن يهدد جعجع الحريري ببقاء حكومته بوصفها نتاجاً للتسوية الرئاسية. هناك ثمن يتوجب على الحريري من وجهة نظر معراب دفعه وهو التموضع على نحو يؤكد انه لن يكرر لعبة 2017 الانتخابية الرئاسية عندما يحين موعد انتخابات الرئاسة القادمة. وبات جعجع يحتاج لضمانات على هذا الصعيد نظراً لأن كل مؤشرات علاقة الحريري بباسيل تؤشر الى انها مستديمة وبعيدة المدى، وإلى ان إمكانية تكرارها أكثر من واردة.
وكما يبدو أنه من الأفضل لجعجع خوض الانتخابات النيابية من موقع المعارضة. هناك عدة أسباب رئيسة تدفعه لذلك. أولها وليس اهمها، ان سامي الجميل يحاول جذب شرائح الاعتراض المسيحي لصندوقه الانتخابي. قد لا يؤثر على التيار الوطني الحر، ركوب كتائب الجميل موجة الاعتراض المسيحي، لكنه يؤثر على القوات التي تسبح مع الكتائب في ساقية شعبية واحدة. ثانيها ان جعجع يهتم بتوقيت ساعته السياسية على وقع ما هو قادم على المنطقة من متغيرات. هناك رأي له أنصار اقليميون كثر يفيد بأنه بعد إنهاء ملف تنظيم ((داعش)) سيأتي موعد ترتيب أوراق المنطقة. بكلام آخر فإن ميدان القتال الدولي والاقليمي بعد إنهاء ((داعش)) سيصبح أوضح بالنسبة لأميركا ولحلفائها لجهة كيفية مواجهة مواقع ايران فوقه.
الفروقات بين جعجع وبقية حلفاء التسوية الرئاسية، تكمن في ان صحن التسوية لم يعد فيه هدايا استراتيجية للقوات من منظار الغد. حقق جعجع ببراعة أهدافه من تسوية معراب، وجاءت كالتالي:
أثبت انه زعيم مسيحي وليس زعيماً حزبياً، ما قاد لتوسيع نطاق شعبيته بحيث لا تعود فقط قاعدة قواتية حزبية بل قاعدة مسيحية شعبية.
أثبت انه لم يضع عصا أمام فرصة مسيحية لإيصال رئيس قوي لرئاسة الجمهورية، بل ساهم فيها ، وصار بحل الآن من إمكانية اتهامه بأنه فوّت هذه الفرصة على المسيحيين.
أثبت انه صاحب نموذج مختلف عن شريكه البرتقالي في الأداء الحكومي. وبذا انتقلت نظرية أنه شريك مع التيار في التمثيل الحكومي المسيحي الى أنه شريك مضارب له، وحتى مزايد عليه في موضوع الأداء الحكومي.

يبقى هناك عقدة تحتاج من وجهة نظر جعجع لحل سريع وعاجل وملح، وهي تفكيك ((الأواني المستطرقة)) التي يتواجد باسيل في داخلها والتي يستثمرها لجعل مسار التوازنات السياسية ضمن مناخ التسوية الرئاسية، تصل اليه وتصب في صالحه، وذلك من خلال إمساكه بأناء تواصله مع الحريري من جهة والإمساك بأناء تواصله مع حزب الله من جهة ثانية.
واضح أن دوام عمر علاقات ((الأواني المستطرقة)) بشقيها المتصل بالحزب وبالحريري، وبوصفها نتاج التسوية الرئاسية، تجعل العهد العوني له تتمة في الرئاسة القادمة عبر انتقالها لباسيل، وذلك من خلال ان تتكرر معه خلالها تطبيقات المعادلة السياسية الداخلية نفسها التي حدثت مع عون خلال معركة الانتخابات الرئاسية قبل عام ، وأيضاً على نحو يسمح ان يتكرر مع العهد العوني ما حدث مع العهد الشهابي الذي استمر لثلاثة عهود، ابتداءً بمؤسسه شهاب الى شارل الحلو وحتى الياس سركيس.

احمد خالد

التسوية الرئاسية الداخلية تهتز: لهذه الأسباب يلوّح جعجع بالخروج من الحكومة / كتب أحمد خالد – مجلة الشراع 30تشرين أول 2017 العدد 1821

التسوية الرئاسية الداخلية تهتز: لهذه الأسباب يلوّح جعجع بالخروج من الحكومة / كتب أحمد خالد – مجلة الشراع 30تشرين أول 2017 العدد 1821

التسوية الرئاسية الداخلية تهتز: لهذه الأسباب يلوّح جعجع بالخروج من الحكومة / كتب أحمد خالد – مجلة الشراع 30تشرين أول 2017 العدد 1821

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *