المؤتمر القومي العربـي الفارسي

المؤتمر القومي العربـي الفارسي

من يقرأ بيان المؤتمر القومي العربـي في دورته الـ28 في بيروت يظن نفسه قارئاً لبيان وزارة الثقافة في الجمهورية الاسلامية في ايران، علماً بأن هذا المؤتمر يضم شخصيات تعتنق، كما تقول،  الفكر القومي العربـي وتنتمي كما نعلم الى بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان.. ومن نجد الى يمن  الى مصر فتطوان.. أما أن تضم اليها او تنضم هي الى ايران فهذا لا يعني إلاّ السجع لغوياً ومغادرة العروبة عملياً.

مجلة الشراع 19حزيران2017 العدد 1804

يتحدث البيان عن سورية بلغة بشار الأسد.. فما يحصل في هذا البلد بلغة كاتبيه والموقّعين عليه ليس إلا هجمة تطرّف تضم 365 ألف عنصر من جماعات التعصّب والغلو والتوحش (من اين جاؤوا بهذا الرقم؟ وما هذه الدقة ولم نقرأه سابقاً، ربما هو من حسابات أجهزة بشار وقاسم سليماني ونوري المالكي، فهم الأعلم بما أرسلوا الى سورية ومن يحضنون ولمن يدفعون المخصصات ويصدرون التعليمات).

الأفظع في هذا ان أعضاء هذا المؤتمر الدقيقين جداً في معرفة عناصر التطرّف والغلوّ والتوحش 365 ألفاً ولكل يوم في السنة الف متوحش وفق حسابات بشار وسليماني والمالكي، لا يعيرون اي اهتمام الى أرقام اعترف بها العالم كله وتتحدث عن نصف مليون قتيل سوري عربـي وإثني عشر مليون مهجّر سوري عربـي، ونصف مليون مختطف في سجون بشار الاسد سوري وعربـي.. ثم يتحدث البيان عن سورية العربية الموحّدة، ويتعامى كاتبوه والموقّعون عليه وعددهم 250 عضواً (وضيفاً وإعلامياً) عن وقوع سورية قلب العروبة النابض تحت الإحتلالين الروسي والإيراني (هل أصبحت ايران وروسيا عضوين في جامعة الدول العربية) فضلاً عن إحتلالات ميليشيات ايران الشيعية من كل البلدان لسورية العربية.

والمضحك ان هؤلاء الـ250 عضواً (وضيفاً وإعلامياً) يسكتون على تبرير موسكو وطهران لإرسال عشرات الآلاف من مقاتليهما ((لمقاومة)) الشعب السوري بأنهما جاءتا بناء على طلب الحكومة الشرعية السورية (وهي وفق المؤتمر وموسكو وطهران حكومة بشار الأسد) ولا يكلف أي واحد من هؤلاء الـ250 نفسه سؤال وهل يحق لبشار هذا ان يستدعي إحتلالات العالم لتثبته في كرسي الحكم؟

أما عن العراق فالمسخرة أكبر حيث يرفض المؤتمر القومي العربـي التدخلات الأجنبية وعلى رأسها التدخل الأميركي.. وماذا عن الإحتلال الفارسي يا عرب المؤتمر القومي.

كل الدنيا تتحدث عن خضوع العراق لاحتلال فارسي مباشر وعبر الحشد الشيعي إلا أنتم.. لم يعد لكم إلا ان تعلنوا فارسيتكم.

اما مشاريع الفتنة والتفتيت والإنفصال فقد هبطت على العراق من السماء او جاءت Delivery مدفوع الأجر.. لا لم تأت بها ايران ولا الحرس الإيراني ولا بقيادة قاسم سليماني ولا بحل الجيش العراقي لأنه يمثل العروبة كما قال الفرس وجلال الطالباني.

يا أعضاء المؤتمر القومي العربـي،

نقسم بالله.. ان مسخرتكم لا تستحق كلمة أكثر من هذا.. عفواً بل أنكم بحق أعضاء المؤتمر القومي الفارسي ويكفيكم شماتة وشتيمة كهذه.

ح. ص.

المؤتمر القومي العربـي الفارسي/بقلم حسن صبرا – مجلة الشراع 19حزيران2017 العدد1804

Print Friendly, PDF & Email