هذه دعوة لاحتواء الأزمة الخليجية – مجلة الشراع

هذه دعوة لاحتواء الأزمة الخليجية

الشيخ تميم: المطلوب احتواء الأزمة

لا ليس غنى قطر المالي بامتلاكها النفط والغاز هو الذي صنع لها سياستها وحضورها السياسي العربـي والدولي.. فكثيرة هي الدول التي تملك ثروات اكثر مما تملكه دولة قطر، لكنها لا تملك التأثير والحضور القطري في هذا العالم.

قوة قطر الفعلية هي امتلاك قيادتها الإرادة التي نجحت في توظيف إمكاناتها المالية في خدمة توجهاتها السياسية، وهي التوجهات النابعة من اجتهادات مثيرة للجدل، عبرت عنها في امتلاك أقوى جهاز إعلامي عربـي لعشرين سنة خلت ما زال يملك تأثيراً ضخماً في العديد من المجتمعات العربية والاسلامية والدولية هو محطة ((الجزيرة)) من قطر.. التي أثارت برامجها السياسية وما زالت تثير خلافات واعتراضات.. مثلما تثير الإعجاب والتأييد العربـي والاسلامي.

اجتهادات قطر أثارت امتعاض الكثيرين، خصوصاً من الدول التي تملك إمكانات أضخم من إمكانات قطر (اقتصادياً واجتماعياً ونفطياً وبشرياً وحضارياً وتاريخياً وعمرانياً وثقافياً وتعليمياً).

المسألة كلها ان قطر تقوم بأدوار تعجز عنها الدول الكبرى، في وقت تعجز دول أضخم من قطر عن القيام بأدوار بديهية هي من صميم واجباتها.

اين هو الذنب الذي ارتكبته قطر، اذا كان المطلوب منهم تأدية أدوارهم وواجباتهم تخلوا عن هذه الأدوار والواجبات؟ ورموا راية مطلوب منهم رفعها وتولت قطر رفع هذه الراية؟

الدور القطري في دعم الذين يواجهون اسرائيل مشهود وعلى الذي يريد ان يجادل قطر في هذا الدور ان يتفضل للقيام بواجبه.

الشيخ صباح الأحمد: الحكم العادل

الدور القطري في دعم الشعب السوري في مواجهة حاكمه المستبد الفاسد المهووس بالقتل والتغيير الديموغرافي مشهود، والذي يريد ان يجادل قطر في هذا الدور عليه ان يتفضل للقيام بواجبه تجاه الشعب السوري المظلوم وأن يوقف المستبد عن جرائمه.

قطر جزء من التحالف العربـي في اليمن وهي أرسلت مئات الجنود والدبابات وعشرات الطائرات لنجدة الشرعية ضد صالح والحوثيين، وعلى الذي يجادل قطر في هذا الدور ان يتفضل ويقوم بواجبه عسكرياً وعملانياً لنجدة الشعب اليمني وشرعيته.

الآن،

اذا كان معاقبو قطر يهاجمونها لأنها قريبة من ايران، فإن قرار العقوبات بعد قطع العلاقات معها، سيدفعها حكماً نحو مزيد من العلاقات مع ايران التي اغتنمتها فرصة كي تعرض على قطر ان تعوض عنها كل ما تمنعه عنها شقيقاتها العربيات!.

اما اذا كان هدف العقوبات (ضمن سلة الاهداف) هو دفع القطريين الى الغضب على حكومتها فهذه سياسة ما كانت يوماً الا في خدمة الحكومة المعاقبة لأن الناس في قطر ستعتبر هذه العقوبات مفروضة على كل عائلة وطفل وامرأة وشيخ في قطر.. فهذه العائلات هي التي ستدفع الثمن المباشر اما المسؤولون فقادرون على توفير كل ما يحتاجونه.

حسناً تحرك أمير دولة الكويت المحترم الشيخ صباح الأحمد نحو قطر لمعالجة الأزمة ودعوته مسؤوليها لاحتواء التوتر، حتى يمكنه القيام بدور الحكم العادل.. خصوصاً انه مهيأ لهذا الدور موضوعياً لذا ما تسرع في فرض العقوبات على قطر.

الحكمة العربية تقضي الآن احتواء التوتر ومنع تماديه تمهيداً لحصاره ثم الدخول في نقاش عميق حول مفاصل الأزمة لمنع تداعياتها التي لن تكون ابداً لمصلحة الأمن القومي العربـي في الخليج العربـي وفي المشرق العربـي خصوصاً.

((الشراع))

هذه دعوة لاحتواء الأزمة الخليجية – مجلة الشراع/ 12حزيران2017 العدد1803

هذه دعوة لاحتواء الأزمة الخليجية – مجلة الشراع/ 12حزيران2017 العدد1803

Print Friendly, PDF & Email