وكانت شركة “توماس كوك”، أثارت قلق المستثمرين في فبراير، عندما كشفت عن نظرة مستقبلية “حذرة” بسبب تراجع السياحة في مصر وفي تركيا. إلا أنها قالت، اليوم  الثلاثاء، إن المجموعة تمضي قدما في أنشطتها بما يتفق مع التوقعات. وبينما شهدت الشركة ضغوطا محدودة نتيجة لزيادة المنافسة، سجلت طلبا قويا على عطلات الصيف. وقالت الشركة “بعد بداية بطيئة للموسم وعام صعب في2016  نرى مؤشرات مبكرة على أن الزبائن بدأوا في العودة إلى تركيا ومصر.”