فضيحة برشلونة ورأس راموس

فضيحة برشلونة  ورأس راموس

ظاهرة تسجيل قلب دفاع أهدافاً في مرمى الخصم غير مسبوقة بهذه النسبة، وتجميع الاهداف وقلب النتائج من قبل رأس قلب دفاع ريال مدريد سيرجيو راموس، الذي سجل سبعة أهداف في المباريات التي يقود فيها الفريق الملكي نحو النصر في معظم الأحيان، او قلب الهزيمة الى نصر أحياناً وأحياناً اخرى الى تعادل.

قلب رأس راموس في ركنيتين هزيمة ريال مدريد أمام نابولي صفر – واحد، الى نصر بهدفين في مرمى الفريق الايطالي في ملعبه، فيخرجه من دوري أبطال اوروبا Champions Leage.

وقلب تعادل الريال مع ريال بيتيس في الدوري الاسباني الى نصر للملكي برأسية في الدقيقة 80.

ووفق إحصاءات صحافة اسبانية، فإن راموس سجل ستة أهداف برأسه من أصل سبعة هي رصيده في أهداف الدوري وبطولة أندية اوروبا.. نقلت موقع الريال الى صدارة دوري اسبانيا وأوصلته الى ربع نهائي أبطال أندية اوروبا.. ولولا النقاط التي فاز بها الملكي في دوري اسبانيا لكان موقعه بين الرابع والخامس.. وليس في الصدارة.

هذا لا يلغي ان راموس تسبب عدة مرات في هزيمة ناديه إما بهدف يسجله خطأ في مرماه كما مع خصمه اشبيلية، وإما بخطأ ضد خصم يتسبب بطرده من المباراة بعد بطاقة حمراء.. وهو أكثر لاعبـي ريال حصولاً على بطاقات صفراء.

دون نسيان ان معظم ركنيات الريال يرفعها لاعبه الالماني الكبير طوني كروس، وبالتالي فإن كروس وراموس يكادان يشكلان ثنائياً مميزاً في قذف الكرة من قدم الأول الى رأس الثاني الى هدف.

 

فضيحة برشلونة

يسجل لفريق برشلونة انه صاحب الرقم القياسي في الحصول على ضربات جزاء في مبارياته سواء في الدوري الاسباني او بطولة أندية اوروبا.. وآخر فضائحه الحصول على ضربتي جزاء في مباراته مع باري سان جيرمان في ملعب النادي الكاتالوني.

وأفظع فضائحه ضربة الجزاء التي عاد الحكم الالماني اتيكين الى إعطائه اياها بعد ان تجاوز اللعبة، حين وقع مدافع الفريق الباريسي أرضاً وهو يلاحق البرشلوني نيمار في المربع 18 فتضرب ركبة نيمار رأس المدافع الفرنسي، فيستمر اللعب عادياً.. ثم فجأة بإشارة من الحكم الالماني وفجأة يعود هذا الحكم ليعطي ضربة جزاء لنيمار.. رغم انه هو الذي ارتكب الخطأ.. ولو بغير قصد.

ويتجاهل الحكم نفسه إعطاء باري سان جيرمان ضربة جزاء محقة حين منع ساعد الدفاع البرشلوني ماسكيرانو الكرة من الوصول الى اللاعب الباريسي وهو داخل المربع 18.

والحكم نفسه أعطى لبرشلونة الهدف الأول مع تسلل سواريز العلني في الدقيقة 3 من بدء المباراة وأعطى لسواريز ضربة جزاء بعد ان مثل اللاعب الكولومبـي وقوعه عمداً على الارض يسجل الهدف الرابع.. زاعماً انه كاد يختنق..

 

ميسي

راموس